إحياء الذكرى العاشرة لاستشهاد عرفات وإعلان وثيقة الاستقلال
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

إحياء الذكرى العاشرة لاستشهاد عرفات وإعلان وثيقة الاستقلال

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - إحياء الذكرى العاشرة لاستشهاد عرفات وإعلان وثيقة الاستقلال

الرئيس الراحل ياسر عرفات
طولكرم - فلسطين اليوم

قال محمود العالول عضو اللجنة المركزية لحركة فتح إن الشهر القادم سيكون شهر صراع محتدم مع الاحتلال، حيث أعلن الرئيس محمود عباس وبوضوح عدم إمكانية استمرار المرحلة الراهنة.

وأكد على ضرورة تغيير المسار، موضحاً أنه سيكون هناك اجتماع لوزراء الخارجية العرب في التاسع والعشرين من هذا الشهر بحضور الرئيس عباس لمناقشة الخيارات الممكنة.

وتابع العالول خلال ندوة ومهرجان نظمتها حركة فتح وفصائل العمل الوطني بعنوان 'رمز ومسيرة' والتي جاءت تحت رعاية محافظ  طولكرم عبد الله كميل، تزامناً مع الذكرى العاشرة لاستشهاد الرئيس ياسر عرفات وإعلان وثيقة الاستقلال، أن القيادة سوف تتوجه لمجلس الأمن لوضع سقف زمني لإنهاء الاحتلال، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، وسيجري العمل على تعميق التناقض مع الاحتلال عن طريق مواجهة كل الانتهاكات التي يتعرض لها شعبنا الفلسطيني وصولاً لإلغاء كل أشكال الاتفاقيات.

وبين أن القيادة ستكون مضطرة لكل شيء في الشهر القادم، مطمئناً أنه لا يوجد ما يبعث على الخوف، موضحاً أن الاحتلال يحاول الدفع نحو العنف للتخلص من استحقاقات المرحلة السياسية القادمة ومن أجل ذلك يضغط علينا بالنقاط الأكثر إيلاماً وهو المسجد الأقصى ولن ينجح فيما يسعى له.

ودعا العالول إلى استعادة نهج الراحل ياسر عرفات مرة أخرى لمواجهة المخاطر التي تحدق بالقضية الفلسطينية، مشيراً الى أن الشهيد أبو عمار كان قائداً استثنائياً وهو مفجر الثورة الفلسطينية، حيث ما زال فكره حاضرا بيننا ونحن نخوض صراعاً مريراً مع المحتل الذي يضربنا بالطائرات في غزة هاشم ويقتلنا في الضفة والقدس وفي كل مكان من أرضنا ووطننا.

من جانبه، شدد المحافظ كميل على أهمية تحقيق الوحدة الوطنية خاصة أن القضية الفلسطينية أمام منعطف سياسي دقيق في هذا الوقت، موضحاً أن الشهيد ياسر عرفات عبر بفكره ونضاله عن الأبجديات في الحفاظ على وحدة الوطن وقراره السياسي، داعياً إلى توثيق أواصر الوحدة داخل منظمة التحرير الفلسطينية لمواجهة كل المخاطر التي يفرضها الاحتلال علينا.

وذكر كميل أن الشهيد ياسر عرفات كان وما زال الملهم للفلسطينيين حيث قاد مسيرة الاستقلال والثورة عقوداً من الزمن، نستوحي من فكره مواصلة مسيرة النضال، موضحاً أن الرئيس محمود عباس يسير على درب الشهيد أبو عمار من خلال التمسك بالثوابت والتأكيد على تحقيق الاستقلال وتجسيد حلم الاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وأشار إلى الوقوف مع الرئيس عباس في معركته السياسية والشرسة مع الاحتلال مبيناً أن القيادة تدرك بأن التوجه لمجلس الأمن له أبعاد كثيرة، داعياً لمواجهة هذا الخطر بالعودة لحضن الشعب الفلسطيني وتحقيق الوحدة الوطنية.

إلى ذلك، قال نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير قيس عبد الكريم، إنه من الضروري استلهام العبر من مسيرة الشهيد ياسر عرفات وأولها الوحدة الوطنية، حيث لم تخل تلك المرحلة من الخلافات ولكنها كانت تذوب في بوتقة الوحدة الوطنية في ظل المعركة المشتركة ضد الاحتلال.

وتابع إن الخطوة الأولى باتجاه فتح الحوار الوطني وإنهاء الانقسام هو مبادرة حماس لتحمل مسؤولياتها أمام شعبنا بالكشف عن المجرمين الذين فجروا منازل قيادات حركة فتح ومنصة إحياء الذكرى العاشرة لاستشهاد ياسر عرفات، بالإضافة لتمكين حكومة الوفاق الوطني من القيام بمسؤولياتها في قطاع غزة.

من جانبه، أكد نائب رئيس جامعة فلسطين التقنية ' خضوري' للشؤون الأكاديمية، رزق اسليميه، على أن الشهيد ياسر عرفات كان وما زال حاضراً بفكره الوطني والثوري والذي أسس لقيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس، مشيراً الى أن إحياء الذكرى العاشرة لرحيل أبو عمار تمثل أولوية وطنية لكافة أبناء شعبنا، بالإضافة لإحياء الذكرى 26 لإعلان وثيقة الاستقلال.

وتخلل الحفل فقرات غنائية وطنية من وحي المناسبة.

نقلا عن وفا

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إحياء الذكرى العاشرة لاستشهاد عرفات وإعلان وثيقة الاستقلال إحياء الذكرى العاشرة لاستشهاد عرفات وإعلان وثيقة الاستقلال



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:10 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يولد بعض الجدل مع أحد الزملاء أو أحد المقربين

GMT 14:01 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 19:59 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يوم مميز للنقاشات والاتصالات والأعمال

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 16:55 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 11:43 2015 الأحد ,20 أيلول / سبتمبر

القنبلة والقرار

GMT 06:44 2017 السبت ,04 شباط / فبراير

من هتلر والإنجيل إلى "داعش" والقرآن

GMT 00:15 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 06:41 2017 السبت ,04 شباط / فبراير

فيروس "ترامب" اخترق النظام الأمريكى
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday