التحرير تحمِّل واشنطن مسؤولية فشل فلسطين في مجلس الأمن
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

"التحرير" تحمِّل واشنطن مسؤولية فشل فلسطين في مجلس الأمن

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "التحرير" تحمِّل واشنطن مسؤولية فشل فلسطين في مجلس الأمن

عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية
رام الله – وليد أبوسرحان

حمَّل عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، أحمد المجدلاني، الإدارة الأميركية مسؤولية فشل مشروع القرار الفلسطيني العربي في مجلس الأمن لتحديد إطار زمني لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي.

واعتبر المجدلاني فشل مجلس الأمن الدولي، فجر الأربعاء، إقرار مشروع القرار الفلسطيني– العربي لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وفق جدول زمني محدَّد، هو حماية للاحتلال وفقدان المجلس لمصداقيته ودوره الأممي.

وذكر د. مجدلاني إنَّ "معارضة الولايات المتحدة لمشروع القرار يجعلها شريكة في الاحتلال الإسرائيلي، ولأن الخيارات الفلسطينية أصبحت مفتوحة لإقرار حقوق شعبنا، إلا أنَّ الفشل الذي تتحمل مسؤوليته الدول كافة التي عارض وامتنعت عن التصويت سيجر المنطقة إلى عدم الاستقرار، وتتحمل مسؤوليته الإدارة الأميركية بالدرجة الأساسية".

كما دعا القيادة الفلسطينية للانضمام إلى ميثاق روما وإلى محكمة الجنايات الدولية وكافة المؤسسات الدولية، وفتح حوار مع الدول كافة التي امتنعت وعارضت مشروع القرار، مستنكرًا موقف دولة نيجيريا والتي اتخذت موقفًا يتنافى ويتعارض مع توجهات الدول الإسلامية الداعمة للقضية الفلسطينية.

وأشار مجدلاني إلى ضرورة توحيد الخطاب الفلسطيني الداخلي خلال هذه المرحلة الدقيقة والتوحد خلف مصالح الشعب الفلسطيني لمواجهة التحديات كافة، وأهمية الوصول إلى قرار وطني حر ومستقل وموحد، مشددًا على أنَّ يكون ذلك القرار نابعًا من رؤية ما يخدم المصالح العليا للشعب.

 

ومن جهته، دعا عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، وعضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، تيسير خالد، جميع فصائل العمل الوطني الفلسطيني إلى تجاوز الخلافات السياسية والاتفاق على استراتيجية وطنية فلسطينية للإنقاذ وإلى العمل المشترك بروح الشراكة السياسية بعيدًا عن سياسة الانفراد والتفرد بالأمن الوطني وإلى استعادة وتعزيز الوحدة الوطنية من أجل  تدارك ما وصلت إليه العلاقات الوطنية من تدهور في الأسابيع الأخيرة على خلفية الخلاف حول مشروع القرار الفلسطيني إلى مجلس الأمن الدولي وما تضمنه من تنازلات، ولم تسعفه في اجتياز حاجز الأصوات التسعة، بفعل الدور والضغوط الكبيرة، التي مارستها الإدارة الأميركية على عدد من الدول الأعضاء في المجلس حتى لا تصوت في صالح المشروع المذكور.

وفي تعليقه على نتائج التصويت في مجلس الأمن الدولي على مشروع التقرير الفلسطيني– العربي، وصف خالد الدور الذي لعبته الإدارة الأميركية في أروقة مجلس الأمن وفي اتصالاتها مع الدول الأعضاء في المجلس بغير البناء، وأكد من جديد أنه لا فائدة ترجى من الرهان على دور متوازن  للولايات المتحدة في حل الصراع الفلسطيني– الإسرائيلي وأكد أنَّ التنازلات السياسية، كما عبرت عن نفسها في مشروع القرار المقدم إلى مجلس الأمن في صيغته الأولى أو صيغته المعدلة، قد فتحت شهية الإدارة الأميركية وأدائها في المنطقة على المزيد من التنازلات قبل العودة إلى طاولة المفاوضات، ليصبح السقف السياسي الهابط للموقف الفلسطيني أساسًا لمفاوضات ثنائية تعطي إسرائيل فرصًا إضافية لخلق المزيد من الوقائع الاستيطانية والمزيد من وقائع التهويد على الأرض في القدس وفي مناطق الأغوار الفلسطينية بشكل خاص وتمكنها من فرض شروطها للتسوية السياسية بحكم ذاتي موسع للسكان وسلام اقتصادي مع الفلسطينيين.

وفي ضوء نتائج التصويت في مجلس الأمن، دعا تيسير خالد الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى خطوات سياسية وإجرائية تمكن الجانب الفلسطيني من الإمساك مجددًا بزمام المبادرة، بدءًا بإعادة الاعتبار للجنة التنفيذية باعتبارها القيادة السياسية التنفيذية العليا في منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني، مرورًا بدعوة الإطار القيادي الفلسطيني المؤقت لتفعيل وتطوير منظمة التحرير الفلسطينية للاتفاق على استراتيجية وطنية للإنقاذ في مواجهة الدور الغير البناء للإدارة الأميركية وفي مواجهة السياسة العدوانية الاستيطانية التوسعية لدولة إسرائيل بوقف العمل بجميع الاتفاقات الموقعة مع إسرائيل ووقف التنسيق الأمني بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي والبدء بخطوات ملموسة لفك الارتباط مع دولة ومؤسسات وأجهزة الاحتلال والتحضير لعصيان وطني شامل وانتهاء بالتوقيع الفوري على نظام روما والانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية ووكالات وأجهزة الأمم المتحدة والاتفاقات المنبثقة عنها حتى يصبح ممكنًا مساءلة ومحاسبة دولة إسرائيل كدولة عادية وليس كدولة استثنائية فوق القانون ومحاكمة المسؤولين فيها عن جرائم الحرب ضد الشعب الفلسطيني، بما في ذلك الجرائم الموصوفة في العدوان الأخير على قطاع غزة والجرائم الموصوفة في نشاطاتها الاستيطانية المحرمة دوليًا.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التحرير تحمِّل واشنطن مسؤولية فشل فلسطين في مجلس الأمن التحرير تحمِّل واشنطن مسؤولية فشل فلسطين في مجلس الأمن



هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 07:37 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تفتقد الحماسة والقدرة على المتابعة

GMT 01:43 2019 الثلاثاء ,09 إبريل / نيسان

أفضل النشاطات السياحية في جزيرة "بورنيو"

GMT 14:33 2019 السبت ,01 حزيران / يونيو

تنتظرك ظروف جيدة خلال هذا الشهر

GMT 12:21 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

أحمد صلاح السعدني ينشر صورته مع الفنانة درة في عيد ميلادها

GMT 03:01 2018 الجمعة ,21 كانون الأول / ديسمبر

تألّقي بحقيبة "كلاتش" لإضافة لمسة من الرُقي لإطلالتك

GMT 22:35 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

شباب الخليل يقبض سيطرته على دوري المحترفين

GMT 02:38 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

الذهاب للمرحاض من ضمن الأمور التي تسبب اللإغماء

GMT 13:48 2020 الإثنين ,28 كانون الأول / ديسمبر

برشلونة يكشف سر غياب ميسي عن مواجهة إيبار في "الليغا"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday