عساف يؤكد أن  حملتي حماس و الاحتلال على الرئيس  متطابقتان
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

عساف يؤكد أن حملتي "حماس" و "الاحتلال" على الرئيس متطابقتان

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - عساف يؤكد أن  حملتي "حماس" و "الاحتلال" على الرئيس  متطابقتان

أحمد عساف
رام الله - فلسطين اليوم

قال المتحدث باسم حركة 'فتح' أحمد عساف، 'إن قيادة حماس خلعت عن نفسها آخر الأقنعة الخادعة، وأظهرت وجهها القبيح على حقيقته، هذا الوجه اللاوطني، الذي لا يفهم سوى لغة التكفير والتخوين، ولا يفهم العلاقات الوطنية إلا من خلال الانقلابات الدموية، وسفك الدم الفلسطيني، والإمعان في شق وحدة الصف الوطني'.

وأشار عساف، في تصريحات صحفية اليوم الاثنين، إلى 'الحملة الرخيصة الممنهجة التي تواصل قيادات حمساوية شنها على الرئيس محمود عباس، والتي بلغت اليوم ذروتها من خلال اتهامه بالخيانة العظمى'، قائلاً:' إن هذه الحملة تتطابق تماماً وتنسجم مع الحملة التي يشنها قادة دولة الاحتلال الإسرائيلي، وذلك في أوج المعركة السياسية التي يخوضها الرئيس محمود عباس من أجل نيل الاعتراف الدولي بالدولة الفلسطينية المستقلة على حدود عام 1967 وتأكيدها، والعمل على فرضها على واقع خارطة الشرق الأوسط'.

وأضاف أن 'قادة حماس لم يخجلوا ولم يترددوا باستخدام المفردات والعبارات ذاتها التي يستخدمها قادة الاحتلال ووسائل إعلامه ضد الرئيس محمود عباس'، محذرا من أن 'هذه الحملة التي تقودها حماس ستجر الساحة الفلسطينية إلى حمام دم'.

وأشار إلى تكرار تصريحات حماس حول تحضيرها لانقلاب في الضفة على غرار انقلابها الدموي الذي قامت به في قطاع غزة عام 2007.

وتساءل عساف، أي نموذج تتحدث عنه حماس وتريد نقله إلى الضفة؟ قائلا 'إن نموذج حماس هو نموذج جماعة الإخوان وتنظيمهم الدولي، وهو النموذج الظلامي الذي لم يجلب لأهلنا في قطاع غزة إلا الدمار والفقر والمعاناة'.

ودعا عساف جماهير شعبنا والقوى والفصائل الفلسطينية إلى العمل وبشكل مشترك وفاعل للتصدي إلى هذا النهج المدمر ومواجهته، 'نهج الانقلابات الدموية والتكفير والتخوين البعيد كل البعد عن تقاليد شعبنا الوطنية والنضالية'.

وأكد أن 'السكوت على هذا النهج سيقودنا إلى لحظة نكون خلالها قد دمرنا أنفسنا بأنفسنا وصفينا قضيتنا الوطنية بأيدينا لما فيه مصلحة دولة الاحتلال الإسرائيلي العنصرية'.

وشدد عساف على أن حركة فتح قيادة وكوادر ومناضلين لن تبقى مكتوفة الأيدي أمام هذا الانحراف الخطير الذي سيحرق في طريقه الأخضر واليابس، مؤكدا 'أن إصرار فتح على الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام لا يعني أنها لن تواجه هذا النهج الانقلابي'.

وفا

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عساف يؤكد أن  حملتي حماس و الاحتلال على الرئيس  متطابقتان عساف يؤكد أن  حملتي حماس و الاحتلال على الرئيس  متطابقتان



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:10 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يولد بعض الجدل مع أحد الزملاء أو أحد المقربين

GMT 14:01 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 19:59 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يوم مميز للنقاشات والاتصالات والأعمال

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 16:55 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 11:43 2015 الأحد ,20 أيلول / سبتمبر

القنبلة والقرار

GMT 06:44 2017 السبت ,04 شباط / فبراير

من هتلر والإنجيل إلى "داعش" والقرآن

GMT 00:15 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 06:41 2017 السبت ,04 شباط / فبراير

فيروس "ترامب" اخترق النظام الأمريكى
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday