البطالة والفقر يحولان عمال غزة إلى متسولين
آخر تحديث GMT 21:11:13
 فلسطين اليوم -

البطالة والفقر يحولان عمال غزة إلى "متسولين"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - البطالة والفقر يحولان عمال غزة إلى "متسولين"

تشغيل اللاجئين الفلسطينيين
غزة - فلسطين اليوم

يعتمد عبد القادر النابلسي (55 عاماً) من سكان مخيم الشاطئ للاجئين غرب مدينة غزة، على المساعدات الغذائية التي تقدمها له وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين 'الأونرواا' وجمعيات خيرية محلية لإعالة أسرته الفقيرة.

يقول النابلسي الذي غزا الشعر الأبيض رأسه، إنه عاطل عن العمل منذ سنوات، وبالكاد يستطيع توفير قوت أسرته اليومي الا اذا تبرع له أحد المحسنين أو حصل على فرصة عمل مؤقتة.

ويحل عيد العمال العالمي (الأول من أيار)، لينكأ جراح أكثر من 200 ألف متعطل عن العمل في قطاع غزة المحاصر منذ حوالي ثماني سنوات.

ويتابع النابلسي الذي يعيل أسرة تتكون من سبعة أفراد:' أنا فقير جدا وعاطل عن العمل منذ بداية انتفاضة الأقصى  ولا يوجد عمل في غزة.'، مشيرا الى أنه أصبح 'متسولاً' على أبواب الجمعيات والمؤسسات الخيرية لتلبية احتياجات أسرته.

وتفرض اسرائيل حصارا مشددا على الشريط الساحلي الضيق (1.8 مليون نسمة)، ما أدى الى تدهور الأوضاع الاقتصادية والمعيشية في قطاع غزة، وارتفاع معدلات الفقر والبطالة.

ويؤكد النابلسي أنه في كثير من الأيام لا يقدر على توفير قوت أطفاله وخاصة من الخضار والفواكه واللحوم الطازجة، منوها الى أن 'الأونروا' تقدم له فقط مواد غذائية ومساعدات نقدية كل ثلاثة شهور.

ويعرب هذا المواطن عن أمله بأن تدور عجلة اعادة الاعمار وتتوفر فرص عمل حيث أنه يعمل في مهنة 'البناء'.

الخبير الاقتصادي الدكتور ماهر الطبّاع، يقول: 'إن معدلات البطالة في قطاع غزة تجاوزت  55%، وتجاوز عدد العاطلين عن العمل ربع مليون شخص، وارتفعت معدلات الفقر والفقر المدقع لتتجاوز 65%.'

ويشف الطباع لـ 'وفا'،  'تجاوز عدد الاشخاص الذين يتلقون مساعدات إغاثية من 'الانروا' و المؤسسات الإغاثية الدولية والعربية أكثر من مليون شخص بنسبة تصل إلى 60% من سكان قطاع غزة، وهي النسبة التي بلغها انعدام الأمن الغذائي لدى الأسر في قطاع غزة.

ويؤكد أن أوضاع العمال ازدادت سوءا نتيجة لتبعيات العدوان الاخير واستمرار الحصار الاسرائيلي و تعثر عملية إعادة الإعمار.

ويشير الطباع، الى أن العدوان الأخير أدى الى تدمير كلى وجزئي لما يزيد عن 500 منشاة اقتصادية من المنشآت الكبيرة والاستراتيجية، بالإضافة إلى العديد من المنشآت المتوسطة و الصغيرة والتي تمثل مجمل اقتصاد قطاع غزة في كافة القطاعات ( التجارية والصناعية والزراعية و الخدماتية) والتي يتجاوز عددها ما يزيد عن 2800 منشأه.

بدوره، يشدد مركز الميزان لحقوق الانسان، على أن العدوان الإسرائيلي صيف العام الماضي ساهم في مزيد من تدهور أوضاع الطبقة العاملة والمجتمع الغزي وسط استمرار تشديد الحصار.

ويوضح المركز في بيان تلقت 'وفا' نسخة منه أن المعطيات تشير إلى أن البطالة وغياب سياسات الحماية منها من أهم المشكلات التي تواجه العمال والتي تشكل سبباً لكثير من المشكلات الاجتماعية التي أصبحت مستشرية في المجتمع الفلسطيني، ولا سيما بين سكان القطاع.'

ويذكر المركز الحقوقي أن غياب الرقابة تسببت في تحويل بعض أنماط العمل إلى ما يشبه السخرة، حيث يتم استغلال العاطلين عن العمل بتشغيلهم بأجور لا تتعدى مائة دولار أميركي في الشهر، في ظل الارتفاع في أسعار السلع والخدمات وهي مرشحة لمزيد من الارتفاع إذا طبقت ضريبة التكافل في قطاع غزة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البطالة والفقر يحولان عمال غزة إلى متسولين البطالة والفقر يحولان عمال غزة إلى متسولين



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البطالة والفقر يحولان عمال غزة إلى متسولين البطالة والفقر يحولان عمال غزة إلى متسولين



أكملت طلّتها بانتعالها حذاءً مصنوعًا من جلد الغزال

الملكة ماكسيما تثير الجدل بسبب عدم ارتداء قبعة رأس

لندن - كاتيا حداد
وصلت الملكة ماكسيما، ملكة هولندا، الإثنين، بصحبة زوجها، الملك فيليم-ألكسندر، إلى المملكة المتحدة لحضور مراسم حفل "فرسان الرباط" في كنيسة سانت جورج بقلعة ويندسور، بحضور الملكة إليزابيث الثانية ولفيف من أفراد العائلات الملكية في بريطانيا وأوروبا. ولفتت ماكسيما الانتباه إليها بفضل إطلالتها التي جاءت باللون الوردي، ولعل أبرز ما علّق عليه المتابعون على السوشيال ميديا بمجرد نشر بعض الصور لها من المراسم هو عدم ارتدائها قبعة رأس في البداية، ما بدا غريبًا بالنسبة للمتابعين بعض الشيء، وهو الأمر الذي تداركته ماكسيما لاحقًا، بعد ظهورها مجددًا في فترة ما بعد الظهيرة. واختارت ماكسيما لإطلالتها فستانًا على شكل رداء مزوّد بحزام ورقبته مصممة من أعلى على شكل حرف V، وجاء ليُبرز قوامها الطويل الممشوق، وأكملت طلتها بانتعالها حذاءً مح...المزيد

GMT 10:39 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

فيكتوريا بيكهام ترتدي فستان ميغان ماركل
 فلسطين اليوم - فيكتوريا بيكهام ترتدي فستان ميغان ماركل

GMT 01:57 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

6 أفكار حيل تسهّل مهمتك في تنظيف المنزل بشكل بسيط
 فلسطين اليوم - 6 أفكار حيل تسهّل مهمتك في تنظيف المنزل بشكل بسيط

GMT 11:23 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

ترامب يدفع بمارك إسبر وزيرًا للدفاع
 فلسطين اليوم - ترامب يدفع بمارك إسبر وزيرًا للدفاع

GMT 12:41 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

النقص العددي في صفوف الإكوادور يخدم أوروجواي

GMT 12:47 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

المنتخب التونسي مرشح للفوز باللقب القاري

GMT 05:43 2018 الإثنين ,23 إبريل / نيسان

أفكار لتزيين "كوشة العروس" بطريقة بسيطة وأنيقة

GMT 22:33 2015 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار ومواصفات مازدا 6 2016 في فلسطين

GMT 05:11 2017 الثلاثاء ,15 آب / أغسطس

هاني جهشان يكشف أن حماية الطفل مسؤولية الأهل

GMT 13:04 2018 الأربعاء ,18 إبريل / نيسان

الموت كتكتيك أيدولوجيّ
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday