أطفال المدارس الفريسة المفضلة للاحتلال ومستوطنيه
آخر تحديث GMT 21:00:36
 فلسطين اليوم -

أطفال المدارس الفريسة المفضلة للاحتلال ومستوطنيه

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أطفال المدارس الفريسة المفضلة للاحتلال ومستوطنيه

أطفال المدارس الفريسة المفضلة للاحتلال
غزة - فلسطين اليوم

برهن اعتداء جيش الاحتلال ومستوطنيه على مدرسة الخليل الأساسية للذكور في البلدة القديمة من الخليل، اليوم الخميس، على أن حكومة الاحتلال مقبلة على سياسة جديدة في مدينة الخليل عنوانها الإرهاب ضد مواطني المدينة وفق مخطط ممنهج لإفراغها من مواطنيها وتهويدها، وأن طلاب المدارس الفريسة المفضلة لهم ولإرهابهم.

ارتفاع وتيرة اعتداءات المستوطنين وجيش الاحتلال على طلبة المدارس في المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل تحديدا، وإصابة عدد كبير من الطلبة الاطفال بحالات الاختناق على ما يبدو انها حلقة من حلقات مسلسل لن ينتهي في ظل قرار دولة الاحتلال وقف تمديد عمل بعثة المراقبين الدوليين في المدينة ليسرحوا ويمرحوا كما يشاءون دون حسيب او رقيب.
اقرا ايضا : تقرير "أوتشا" يرصد الانتهاكات الاسرائيلية خلال الأسبوعين الماضيين

مدير التربية عاطف الجمل أوضح أن ما يقارب من 2000 طالب/ ة في تلك المنطقة، الجزء الأكبر منهم يمرون بشكل يومي عبر بوابات وحواجز احتلالية للوصول الى المدارس، يتعرضون وبشكل يومي للاعتداءات والاستفزازات من قبل المستوطنين أو جنود الاحتلال، سواء على تلك الحواجز والبوابات أو عبر الطرقات التي ينتشر فيها المستوطنون بشكل كبير، أو من مجموعات المستوطنين الذين يقفون على مدخل المدارس بشكل يومي.

وبين أن هناك تصاعدا في وتيرة وحجم الاعتداءات بحق الطلبة خلال العام 2019، معتبرا أن تخلص الاحتلال ومستوطنيه من المراقبين الدوليين محاولة لتغييب الرواية الاعلامية من جهات محايدة، وهذا ولد لديهم جرأة أكبر في ارتكاب الاعتداءات.

وأشار الجمل إلى أن طواقم التربية تحاول وبقدر الإمكان الحد من آثار هذه الاعتداءات بحق الطلبة، فيتم إخضاع كافة الطواقم العاملة في مدارس المنطقة الجنوبية، سواء معلمين أو إدارة أو اذنة لدورات في الاسعافات الأولية، ليتمكنوا من تقديم الإسعاف للطلبة المصابين ميدانيا، نظرا لصعوبة الحركة في تلك المناطق وكثرة الاعتداءات وتكرارها، ولكون الطلبة من الأطفال بحاجة للإسعاف بشكل فوري وسريع.

من جانبه اعتبر الناشط في رصد الانتهاكات الاسرائيلية هشام الشرباتي، أن قوات الاحتلال اعتادت على استخدام القوة المفرطة بحق مواطني المنطقة الجنوبية بشكل عام، وطلبة المدارس بشكل خاص ومهاجمتهم بقنابل الغاز والصوتية بكثافة، في سلوك لا يمكن ان يوصف بالفردي، إنما سلوك جماعي متكرر، يصدر عن جنود الاحتلال ومستوطنيه، وبوجود كبار الضباط، ضمن عمل مخطط له، للضغط على الأهالي من خلال ابنائهم الطلبة لإفراغ هذه المدارس واغلاقها.

 وقال: "إن قوات الاحتلال ومستوطنيه يمارسون أبشع أشكال الإرهاب بحق الأطفال على الحواجز والبوابات الالكترونية المنتشرة في المنطقة، ويخضعون هؤلاء الاطفال للاستجواب والتحقيق علما ان معظمهم لم يتجاوز سن الثانية عشرة، حيث يمنع القانون توجيه لائحة اتهام لهم، مشيرا الى ان الهدف من ذلك هو ترهيب هؤلاء الاطفال وتخويفهم".

وفي سياق متصل أكد رياض عرار من الحركة العالمية للدفاع عن الاطفال أن ما يتعرض له الاطفال وطلبة المدارس من اعتداءات وانتهاكات بشكل يومي يأتي ضمن سياسة ممنهجة يمارسها الاحتلال ومستوطنوه من اجل افراغ المنطقة من ساكنيها، واحدى ادواتها تدمير العملية التعليمية.

وتشير إحصائية مكتب التربية والتعليم وسط الخليل إلى أن طلبة ومعلمي مدارس المنطقة الجنوبية والبالغ عددها ست مدارس حكومية ومدرسة تتبع وكالة الغوث، تعرضت خلال شهري يناير وفبراير من العام 2019 لـ18 اعتداء من قبل الاحتلال ومستوطنيه، أثناء ذهابهم أو عودتهم او خلال تواجدهم داخل المدارس، أدت الى اصابة 228 طفلا، و36 معلما ما بين اصابات جسدية او نفسية من ترهيب وتخويف والتطاول عليهم بالسب والصراخ.
قد يهمك ايضا :  لقاء حول انتهاكات الاحتلال بحق طلبة المدارس في محافظة جنين

عبد العزيز الواصل يدين الانتهاكات الاسرائيلية الصارخة التي يتعرَّض لها الفلسطينيون

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أطفال المدارس الفريسة المفضلة للاحتلال ومستوطنيه أطفال المدارس الفريسة المفضلة للاحتلال ومستوطنيه



 فلسطين اليوم -

نسقتها مع حذاء ستيليتو أحمر منح اللوك لمسة من الأنوثة

ميلانيا ترامب تلفت الأنظار بإطلالتها الراقية في الهند

واشنطن - فلسطين اليوم
خطفت كل من ميلانيا وإيفانكا ترامب الأنظار في الهند بإطلالتيهما الأنيقة، كل واحدة بأسلوبها الخاص. لكن من نجحت من بينهنّ بأن تحصل على لقب الإطلالة الأجمل؟غالباً ما تسحرنا إيفانكا ترامب بأزيائها الراقية والعصرية في الوقت نفسه. وفي الهند بدت أنيقة بفستان ميدي من ماركة Proenza Schouler باللون الأزرق مع نقشة الورود الحمراء، مع العقدة التي زيّنت الياقة. وبلغ ثمن هذه الإطلالة $1,690.وأكملت إيفانكا الإطلالة بحذاء ستيليتو أحمر منح اللوك لمسة من الأنوثة. إطلالة إيفانكا جاءت مكررة، فهي سبق لها أن تألقت بالفستان في سبتمبر الماضي خلال زيارتها الأرجنتين.إختارت السيدة الأميركية الأولى لإطلالتها لدى وصولها الى الهند جمبسوت من علامة Atelier Caito for Herve Pierre تميّز بلونه الأبيض وياقته العالية إضافة الى أكمامه الطويلة ونسّقت معه حزاماً باللون الأخضر مزيّن ب...المزيد

GMT 08:01 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

مرسى مينا في الإمارات وجهة مميزة للترفيه العائلي
 فلسطين اليوم - مرسى مينا في الإمارات وجهة مميزة للترفيه العائلي

GMT 10:10 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

قاوم شهيتك وضعفك أمام المأكولات الدسمة

GMT 09:41 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء متوترة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 11:41 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 21:28 2015 السبت ,10 كانون الثاني / يناير

وفاة رضيع بسبب سوء الطقس في خان يونس

GMT 04:12 2015 الإثنين ,14 أيلول / سبتمبر

الشركس في فلسطين

GMT 05:17 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تعلن عن مجموعة من إكسسوار 2017

GMT 07:16 2016 الثلاثاء ,17 أيار / مايو

مسلسل "فوق مستوى الشبهات" ينتهي من 13 ساعة

GMT 03:25 2017 الأربعاء ,11 كانون الثاني / يناير

لامية رحماني تدمج تراث "الجدات" مع الحداثة

GMT 03:44 2017 الخميس ,15 حزيران / يونيو

الفساتين تُهيمن على ملابس الرجال في أسبوع لندن

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 06:51 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الحمل" في كانون الأول 2019
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday