أول مؤتمر أردني يبحث في توفير المساعدة القانونية إلى المواطنين
آخر تحديث GMT 11:39:41
 فلسطين اليوم -

أول مؤتمر أردني يبحث في توفير المساعدة القانونية إلى المواطنين

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أول مؤتمر أردني يبحث في توفير المساعدة القانونية إلى المواطنين

عمان ـ إيمان أبو قاعود

عقد "مركز العدل للمساعدة القانونية" الأردني، السبت، مؤتمر "المساعدة القانونية: نحو بناء نظام مساعدة قانونية مستدام في الأردن"، الذي تستمر فعالياته على مدى يومين، برعاية وزير العدل الدكتور أحمد زيادات. ويهدف المؤتمر، الذي يُعد الأول من نوعه في المملكة، إلى تحليل الوضع القائم في ما يتعلق بحق التقاضي والمساعدة القانونية في المملكة، والرؤية المستقبلية، وعرض النماذج والممارسات الفضلى دوليًا لتوفير المساعدة القانونية للمستحقين في الأنظمة القضائية المختلفة، وتسعى فعالياته إلى تعريف متخذي القرار والجهات ذات العلاقة، وأهمها وزارة العدل، ونقابة المحامين، ودائرة قاضي القضاة، والمجلس القضائي، ووزارتي التنمية والتخطيط، بالنماذج المستخدمة دوليًا لتوفير المعونة القضائية للفقراء، وستتطرق أوراق المؤتمر إلى مناقشة الفجوة في المنظومة التشريعية الأردنية في ما يخص عدم وجود مواد تؤكد حق الأفراد بالمساعدة القانونية،لتقتصر على مادة منقوصة في الدستور تشير إلى أن المحاكم مفتوحة للجميع. وقال رئيس الهيئة الإدارية لمركز العدل الدكتور صلاح الدين البشير، في كلمة افتتح بها أعمال المؤتمر، إن الدول المتقدمة درجت على تبني منظومات تشريعية ومؤسسية تكفل بها التمكين القانوني للجميع، إما بتوفير خدمات المساعدة القانونية من خلال جهاز حكومي يُسمى بـ"مكتب المحامي العام"، أو من خلال مؤسسات المجتمع المدني، أما في ما يتعلق بنطاق الحماية بين البشير، وأن معظم الدول تضمن حق التمثيل في القضايا الجزائية، وبعضها تضمنه في القضايا الحقوقية وقضايا الأسرة أيضًا، فيما يقوم البعض بتحديد أنواع القضايا التي يكون التمثيل فيها إلزاميًا. وأكد البشير، أنه "في جميع الأحوال تضمن أكثر دول العالم المتقدمة حق التمثيل والمساعدة القانونية للفئات الضعيفة والمهمشة، كالأحداث وضحايا العنف وغيرهم، وأن هناك قلة وعي بأهمية حق التقاضي والتمكين القانوني للمجتمع، لافتًا إلى ان دراسة أجراها المركز أخيرًأ، أظهرت أن 68% لا تمثيل قانوني لهم في القضايا الجزائية، في حين أن 51% لا تمثيل قانوني لهم في الأردن في مختلف القضايا، و24% لا يستطيعون الذهاب إلى المحاكم لسبب المال". ولفت رئيس النيابات العامة الدكتور أكرم مساعدة، في كلمة ألقاها مندوب عن رئيس المجلس القضائي، إلى تعاملهم مع الكثير من الحالات التي يذهب فيها الحق ويضيع، لسبب عجز صاحب الحق عن توكيل محام أو دفع رسم التقاضي، لسبب ضيق ذات اليد، وبالتالي إقامة الدعوى السير بالخصومة مدنية كانت أم جزائية أم إدارية. وقال مساعدة، "إن وجود مثل (مركز العدل للمساعدة القانونية) وعقده لهذا المؤتمر، دليل واضح على وعي متقدم لظاهرة موجودة فعلاً، فيما عبر عن ثناء القضاء الأردني لوجود أي مبادرة تحاول تقديم المساعدة القانونية لمحتاجيها، مؤكدًا أن "القضاء يمد يده مباركًا ومساعدًا إلى كل جهة تأخذ بيد الضعيف وإيصاله إلى حقه، التي تدعمه بالمال وتشد أزره وصولاً إلى حقه. وأكد نقيب المحامين سمير خرفان، أن قانون نقابة المحامين أورد نصًا يشير إلى حق النقابة بتكليف المحامين لتمثيل الفقراء، بما لا يزيد على قضية واحدة سنويًا، وأن النقابة مستعدة للى التعاون مع أي جهة مدنية تدافع عن حقوق الإنسان، لافتًا إلى نية النقابة الاستمرار بتأدية دورها في هذا المجال، مؤكدًا أهمية تطويره. تشارك في المؤتمر الأردني الجهات كافة ذات العلاقة بالعدالة وحماية حق المساعدة القانونية في المملكة، حيث سيحاول المؤتمر إطلاق الحوار بين الجهات ذات العلاقة وصانعي السياسات الأردنيين، وصولاً إلى توافق على إستراتيجية وطنية للمساعدة القانونية في المملكة، تهدف إلى تجميع الجهود الرسمية والمدنية في مجالي التمكين والمساعدة القانونية، لترسيخ وتأصيل ومأسسة واستدامة تقديم هذا النوع من الخدمات، كما سيتضمن المؤتمر عرض التجارب الدولية في تطبيق المساعدة القانونية للفقراء، من خلال خبراء دوليين سيتم دعوتهم من عدد من الدول من أميركا وأوروبا، إضافة إلى مشاركين من دول عربية، وسيقوم الخبراء بعرض تأثير حماية حق المساعدة القانونية على المجتمع من مختلف النواحي، وتداعياته على منظومة العدالة وحماية الحريات فيها. يُشار إلى أن "مركز العدل للمساعدة القانونية" مؤسسة غير ربحية تأسست في العام 2008، لهدف تقديم المساعدة القانونية إلى الفقراء في الأردن، تعمل على تقديم الاستشارات القانونية في مختلف المواضيع القانونية الحقوقية والجزائية والشرعية، فضلاً عن تقديم التمثيل القضائي أمام المحاكم للمستفيدين الفقراء القاطنين في المملكة، بغض النظر عن الجنسية أو الدين أو الجنس، ويتم التمثيل ؟أمام المحاكم بنوعيها نظامي وشرعي، وتولي القضايا الجزائية والحقوقية والشرعية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أول مؤتمر أردني يبحث في توفير المساعدة القانونية إلى المواطنين أول مؤتمر أردني يبحث في توفير المساعدة القانونية إلى المواطنين



لا تترك شيئًا للصدف وتُخطط لكل تفاصيل إطلالاتها

إليزابيث تختار "الأخضر" في أحدث إطلالة لها

لندن - فلسطين اليوم
أطلت إليزابيث الثانية، ملكة بريطانية، باللون الأخضر لتوجّه رسالة مهمة للبريطانيين، في ظل الأزمة التي تعصف بالبلاد بسبب تفشي فيروس كورنا المستجد، قائلة: ""معاً سنتصدى المرض، وإذا بقينا متّحدين وحازمين فسوف نتغلب عليه"، ولهذه الرسالة دلالة كبيرة، فهي الرابعة من نوعها للملكة إليزابيت خلال 68 عاماً لتربّعها على العرش في بلادها، وقد تمّ تسجيلها في قصر ويندسور حيث تعتمد الملكة الحجر المنزليّ برفقة الأمير فيليب. كما كانت لإطلالتها التي إختارتها لهذه المناسبة، إذ تألقت باللون الأخضر الذي يرمز إلى التوازن والطبيعة إنه رمز الإزدهار والنجاح، كذلك يُعتبر اللون الأخضر الزمردي emerald green تحديداً لوناً ملكياً. إختارت الملكة إليزابيث أن تتألق باللون الأخضر في تسجيل الفيديو الذي توجّهت فيه للبريطانيين الذين يواجهون كسائر دول العا...المزيد

GMT 09:25 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 فلسطين اليوم - إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 فلسطين اليوم - أبرز ديكورات غرف معيشة أنيقة باللون البيج مع الخشب

GMT 13:40 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية العام فرصاً جديدة لشراكة محتملة

GMT 10:48 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 07:30 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تتركز الاضواء على إنجازاتك ونوعية عطائك

GMT 10:01 2018 الأربعاء ,04 إبريل / نيسان

عايدة رياض تستكمل تصوير "نسر الصعيد"

GMT 19:53 2018 الخميس ,20 أيلول / سبتمبر

طرد رونالدو أمام فالنسيا يتصدر الصحف الإيطالية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday