اعتصام أمام السفارة التونسية في لبنان استنكارًا لاغتيال بلعيد
آخر تحديث GMT 19:51:25
 فلسطين اليوم -

اعتصام أمام السفارة التونسية في لبنان استنكارًا لاغتيال بلعيد

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - اعتصام أمام السفارة التونسية في لبنان استنكارًا لاغتيال بلعيد

بيروت ـ العرب اليوم

اعتصم عشرات الشيوعيين اللبنانيين، الجمعة، أمام السفارة التونسية في بيروت استنكاراً لاغتيال القيادي اليساري التونسي شكري بلعيد، وحمّلوا الحكومة التونسية وحزب النهضة الإسلامي المسؤولية المباشرة لاغتياله. وألقيت كلمة باسم المشاركين تعهّدوا فيها بـ"السير على نفس النهج الثوري للشهيد شكري بلعيد"، وحمّلوا "الحكومة التونسية وحزب النهضة المسؤولية المباشرة عن هذا الاغتيال الجبان، من دون مواربة أو مهادنة". واتهموا "دوائر الاستخبارات الغربية والعربية" بالوقوف وراء عملية اغتيال بلعيد، وطالبوا السفارة التونسية أن "تحمل هذه الرسالة إلى حكومتها وتنقل إليها إدانتنا لهذه الجريمة، وكذلك استعدادنا لكل أنواع التضامن مع رفاقنا في تونس وتلبية نداء الواجب في التضامن مع رفاق لنا يتعرّضون اليوم لاعتداء سافر". وقالوا إن عملية الاغتيال "ليست اعتداء على شكري بلعيد، بل اعتداء على شعب تونس وعلى القوى الثورية الحقيقية فيها، وهو اعتداء علينا أيضاً ونحن شعب لا نسكت عن عدوان ظالم". وقام مجهولون صباح الأربعاء الماضي، بإطلاق النار على المنسق العام لحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد، القيادي في تحالف الجبهة الشعبية، شكري بلعيد المحامي (67 عاما)، وأصابوه بأربع رصاصات في أماكن مختلفة من جسمه، ما أدّى الى مقتله في سابقة خطيرة أحدثت صدمة عنيفة في البلاد.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اعتصام أمام السفارة التونسية في لبنان استنكارًا لاغتيال بلعيد اعتصام أمام السفارة التونسية في لبنان استنكارًا لاغتيال بلعيد



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لأجمل الإطلالات

لندن - فلسطين اليوم
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها.الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، تاب...المزيد

GMT 08:37 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"القوس" في كانون الأول 2019

GMT 08:15 2016 الثلاثاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

جيسي عبدو تختلف مع أمها بسبب عملها في مسلسل "فخامة الشك"

GMT 22:29 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

الاحتلال يعتقل شابين من العيسوية

GMT 19:57 2020 الإثنين ,23 آذار/ مارس

وفاة حارس إسبانيول السابق بسبب كورونا

GMT 15:48 2015 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

سعر كيا سورينتو 2016 في المغرب

GMT 14:43 2016 الثلاثاء ,14 حزيران / يونيو

نبات الصبار صيدلية الصحراء
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday