الأردن تتحمل تحديات تفوق طاقتها برعاية أطفال اللجوء
آخر تحديث GMT 11:11:39
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

الأردن تتحمل تحديات تفوق طاقتها برعاية أطفال اللجوء

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الأردن تتحمل تحديات تفوق طاقتها برعاية أطفال اللجوء

وزيرة التنمية الاجتماعية ريم أبوحسان
الشارقة ـ فلسطين اليوم

قالت وزيرة التنمية الاجتماعية ريم أبوحسان ان الاردن يواجه تحديات تفوق طاقته بسبب أزمة اللجوء السوري لكن هذه التحديات تبدو مضاعفة عند الحديث عن احتياجات أطفال اللجوء.

وذكرت ابوحسان في كلمتها أمام المؤتمر الإقليمي الأول لحماية الأطفال واليافعين اللاجئين الذي بدأ اعماله اليوم الاربعاء في الشارقة بدولة الامارات العربية المتحدة، ان اللاجئين من الأطفال السوريين في الاردن تتعدى احتياجاتهم تأمين المأوى والأمن والمسكن والمأكل إلى التأهيل الاجتماعي والنفسي والتربوي والصحي.

واكدت ان متطلبات رعاية الاطفال اللاجئين تخلق مسؤولية دولية مشتركة تكون أكثر الحاحا فيما يتصل بما يحتاجون له في مختلف الدول المستضيفة لهم، موضحة ان الاردن يتحمل العبء الأكبر من تبعات اللجوء السوري بحكم الظروف الاقتصادية غير المواتية على الصعيدين الاقليمي والعالمي.

وعبرت عن تقدير الاردن لمنظمة الأمم المتحدة ولمفوضية شؤون اللاجئين وحاكم الشارقة سمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي على عقد هذا المؤتمر الذي يتطلع الى الاستثمار في المستقبل ويتناول قضية في غاية الأهمية تتعلق بالأطفال اللاجئين في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وخاصة السوريين الذين يتعرضون للعنف والقسوة والآلام المعنوية والمادية الكثيرة.

واستعرضت الوزيرة تفاصيل تبعات ازمة اللجوء السوري على برامج وزارة التنمية الاجتماعية في الاردن موضحة ان هذه الفئات المحتاجة التي زادت الطلب على تلك الخدمات في مجالات رعاية الاشخاص المعوقين مثل الدفاع الاجتماعي والمساعدات العينية والجمعيات والابنية والمساكن والاسرة والطفولة وصندوق المعونة الوطنية.

وذكرت انه في مجال رعاية الأشخاص ذوي الاعاقة تم قبول وتقديم خدمات الرعاية والكشف المبكر وتشخيص الإعاقات لـ 37 حالة من اللاجئين السوريين فيما تقدر قيمة الخدمة المقدمة بحوالي 15 ألف دينار.

واكدت ان الوزارة تتجه إلى استحداث مكتب للخدمة الاجتماعية في قسم حماية الأسرة ومكتب لشرطة الأحداث داخل مخيم الزعتري لتقديم الخدمات الاجتماعية للأطفال السوريين، اضافة الى الانتهاء من إعداد مسودة اتفاقية بين الوزارة ومفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين ومنظمة الامم المتحدة للطفولة ومؤسسة انقاذ الطفل.

واشارت الى انتشار زواج القاصرات السوريات دون السن القانوني حيث تقدر الاحصائيات بنحو 500 زواج قاصرة، مؤكدة هدف الوزارة في رعاية اللاجئين الأطفال السوريين لتشمل نقل 500 طفل خلال العام من غير المصحوبين مع ذويهم الى اسر بديلة لرعايتهم.

وكشفت عن تقارير تفيد بتحول اهتمام بعض الجمعيات الخيرية والمنظمات الدولية في الأردن على تغطية متطلبات واحتياجات اللاجئين السوريين على حساب تنمية المجتمعات المحلية وتوفير مشاريع الإغاثة للأردنيين الأقل حظا، خلافاً لما تعلن تلك الجمعيات من تقديم مساعدات لفئة اللاجئين.

وقالت ابوحسان ان الاطلاع على المشاريع المقدمة من بعض هذه الجمعيات والعاملة في الاردن والموجهة لصالح الدعم المجتمع الاردني لتحمل استضافة اللاجئين السوريين والبالغ قيمتها ما يزيد 75 مليون دولار، يكشف ان الدراسات المنجزة من قبل هذه المنظمات لتقييم احتياجات المجتمعات المضيفة للاجئين السوريين تفتقر للدقة في المعلومات، وان المطالعة السريعة لمشاريع بعض هذه المنظمات تشير الى وجود تكرار في برامج التدريب والتدخل النفسي والترفيهي والازدواجية والتكرار العشوائي في تقديم الخدمات والمشاريع.

يذكر ان المؤتمر الذي تستضيفه حكومة الشارقة ليومين يشهد مشاركة دولية واسعة بحضور نحو 800 شخصية قيادية ومتخصص من دول العالم.

نقلًا عن"بترا"

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأردن تتحمل تحديات تفوق طاقتها برعاية أطفال اللجوء الأردن تتحمل تحديات تفوق طاقتها برعاية أطفال اللجوء



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 09:33 2020 الثلاثاء ,04 آب / أغسطس

الاحتلال يعتقل 3 شبان من جنين

GMT 04:24 2015 الثلاثاء ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح مجموعة واسعة من غرف الجلوس العصرية والأنيقة لموسم الشتاء

GMT 05:39 2016 الأربعاء ,15 حزيران / يونيو

الإعلان عن سيارة "كليو 2016 سبورت" المليئة بالطاقة

GMT 03:32 2014 الإثنين ,27 تشرين الأول / أكتوبر

تركيب الشعر المستعار والتخلص من مشكلة عدم نمو الشعر

GMT 23:10 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

المصارع جون سينا يكشف سر إطالة شعره

GMT 19:33 2014 الأربعاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

بحث القضايا المشتركة بين السعودية والولايات المتحدة

GMT 11:13 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

تعرف على تاريخ العباءة السعودية قبل وبعد "الصحوة"

GMT 00:56 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أصالة ترد بقسوة على فناني سورية الذين ينتقدونها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday