الخارجية الأميركية تنفي نيتها التنسيق مع الأسد ضد داعش
آخر تحديث GMT 21:10:59
 فلسطين اليوم -

الخارجية الأميركية تنفي نيتها التنسيق مع الأسد ضد داعش

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الخارجية الأميركية تنفي نيتها التنسيق مع الأسد ضد داعش

الناطقة باسم الخارجية الأمريكية ماريا هارف
واشنطن ـ فلسطين اليوم

نفت الناطقة باسم الخارجية الأمريكية، ماريا هارف، بشكل قاطع أن تكون الولايات المتحدة قد نسقت استخباريا مع نظام الرئيس السوري، بشار الأسد، مؤكدة أن ذلك لم يحصل مباشرة أو عبر طرف ثالث.
وكانت هارف ترد بذلك على تقرير صحفي سوري أكد وجود التنسيق عبر جهة وسيطة تقوم بنقل المعلومات.
وقالت هارف، في مقابلة مع شبكة تلفزيون "سي ان ان " الاخبارية الامريكية اليوم ردا على سؤال حول ما ورد في صحيفة "الوطن" السورية المقربة من النظام "لا يوجد شيء من هذا القبيل، أنا أنفي ذلك تماما، لا يمكن لنا العمل مع نظام الأسد ولا تبادل المعلومات الاستخبارية معه. لن ننسق مع نظام الأسد، هذا أمر نهائي، لا يمكن أن أكون أكثر وضوحا من ذلك." ولدى سؤالها عن إمكانية حصول التنسيق عبر طرف ثالث كما زعمت الصحيفة السورية ردت هارف بالقول: "لا نريد التنسيق مع نظام الأسد، وقلنا ذلك بوضوح وأعلمنا جميع الأطراف بعدم رغبتنا في تبادل المعلومات الاستخبارية، وإذا علمنا بقيام طرف ثالث بفعل ذلك فسنطلب منه بأقوى العبارات الممكنة التوقف عن ذلك." وكان وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، قد تناول قضية إمكانية التنسيق مع نظام الرئيس السوري، بشار الأسد، في المواجهة مع داعش، قائلا إن ذلك لم يحصل بشكل مباشر، وإن كان قد ألمح إلى وجود "مستويات متعددة من النقاشات المباشرة وغير المباشرة." وكانت الصحيفة السورية قد أكدت امس الاثنين وجود تنسيق بين دمشق وواشنطن عبر طرف ثالث لمحاربة تنظيم داعش ، معيدة الفضل إلى ذلك التنسيق في الضربات التي أدت إلى إلحاق أضرار كبيرة بالتنظيم عبر الطيران السوري.
ونقلت الصحيفة عن مصادر رفضت الإفصاح عن هويتها قولها إن "التنسيق قائم عبر طرف أمني ثالث يزود السوريين بتحركات داعش حيث يتم استهدافها".
اليابان تستبعد الدعم العسكري للولايات المتحدة في حربها ضد "داعش"
من جهة أخرى، قال رئيس أمناء مجلس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوجا اليوم، أن اليابان ليس لديها خطة لتقديم أي دعم عسكري للولايات المتحدة أو أي دولة أخرى تنضم لتحالف مواجهة تنظيم "داعش".
وأوضح سوجا، في مؤتمر صحفي نقلته وكالة انباء "كيودو" اليابانية، أن طوكيو تخطط فقط لتوسيع حجم مساعداتها الإنسانية، مشيرا إلى أنه ليس مسموح لليابان تقديم أي مساهمات عسكرية بموجب الدستور السلمي للبلاد.
وأكد أن اليابان طالما أدانت الإرهاب بشدة في جميع أشكاله، معربا عن دعمه للحكومة العراقية والدول الأخرى في حربها ضد الإرهاب.
وتعمل الولايات المتحدة على بناء تحالف دولي لمحاربة تنظيم "داعش" في العراق وسوريا.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الخارجية الأميركية تنفي نيتها التنسيق مع الأسد ضد داعش الخارجية الأميركية تنفي نيتها التنسيق مع الأسد ضد داعش



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 15:43 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

مناخا جيد على الرغم من بعض المعاكسات

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 10:48 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 15:06 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 13:40 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية العام فرصاً جديدة لشراكة محتملة

GMT 13:09 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday