العراق المالكي يحذر المحتجين بشدة والصدر يؤيد مطالبهم
آخر تحديث GMT 11:11:39
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

العراق: المالكي يحذر المحتجين بشدة والصدر يؤيد مطالبهم

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - العراق: المالكي يحذر المحتجين بشدة والصدر يؤيد مطالبهم

بغداد ـ وكالات

  حذر المالكي من أنه لن يتهاون مع الاحتجاجات الحاشدة للسنة والمناهضة للحكومة، لكنه قدم تنازلا للمحتجين من خلال الوعد بالإفراج عن بعض السجينات. وفي كركوك تظاهر العشرات مطالبين باطلاق سراح المعتقلين في سجون إقليم كردستان. ينطلق آلاف من السنة إلى شوارع العراق منذ أكثر من أسبوع احتجاجا على المالكي الذي يتهمونه بالتمييز ضد السنة وبأنه يخضع لنفوذ إيران. وأدت هذه الأحداث إلى احتمال زعزعة اتفاق تقاسم السلطة في الوقت الذي يوجد فيه رئيس البلاد جلال الطالباني الذي يمثل قوة معتدلة في المانيا للعلاج بعد إصابته بجلطة. ومحافظة الأنبار هي مهد الاحتجاجات وهي معقل للسنة في غرب العراق ويغلق المتظاهرون طريقا سريعا رئيسيا إلى الأردن وسوريا. وفي مقابلة أجريت مع المالكي أول أمس الاثنين قال إن هناك أجندات أجنبية وراء الاحتجاجات التي قال إنها "غير دستورية". وقال المالكي "أقول لأصحاب الأجندات لا تتصوروا أنه صعب على الحكومة أن تتخذ إجراء ضدكم أو أن تفتح الطريق وتنهي القضية." وأضاف "لقد صبرنا عليكم كثيرا ولا تتوقعوا أن المسألة مفتوحة." ويطالب المحتجون بإنهاء ما يعتبرونه تهميشا للأقلية السنية التي كانت تهيمن على العراق حتى الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003 وأسفر عن الإطاحة بالرئيس الراحل صدام حسين. وهم يريدون من المالكي إلغاء قوانين مكافحة الإرهاب التي يقولون إنه استغلها في ملاحقة الخصوم السياسيين مثل طارق الهاشمي نائب الرئيس وهو من السنة وفر بعد اتهامه بتشكيل فرق اغتيالات وحكم عليه غيابيا بالإعدام. وتجدد غضب السنة بعد أن أعاد المالكي للأذهان ذكرى تلك الواقعة عندما احتجز حراس وزير ماليته السني رافع العيساوي بعد ساعات من مغادرة الطالباني البلاد للعلاج. وقال رجل الدين السني البارز خالد الملا الذي يشارك في مفاوضات بين المحتجين والحكومة إن المالكي استجاب لأحد مطالب السنة. وأضاف الملا "في أول اجتماع لنا مع السيد رئيس الوزراء أخذنا منه عهدا وكلاما أن النساء اللواتي اتهمن او حكم عليهن بقضايا جنائية سوف يكتب بهن عفوا خاصا ويذهب به إلى رئاسة الجمهورية والرئاسة سوف تصادق على العفو الخاص في القضايا الجنائية فقط." وذكر أن عدد السجينات في السجون العراقية 920 وأضاف أن نحو 700 منهن يمكن الإفراج عنهن. وأبدى رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر وهو من خصوم المالكي تأييده لمطالب المحتجين وقال إن العراق ليس محصنا من التغييرات التي تحدث تحولا في المنطقة. وصرح الصدر في مؤتمر صحفي في مدينة النجف "كما قلت سابقا إن الربيع العربي قادم" كذلك فإن الربيع العراقي قادم. من ناحية أخرى تظاهر العشرات من عرب كركوك أمس الثلاثاء مطالبين باطلاق سراح المعتقلين في سجون اقليم كردستان والسجون العراقية وتطبيق الشراكة الأمنية والادارية التي يهمين عليها الاكراد. وقال الشيخ خالد حسين العاصي نائب رئيس مجلس مدينة كركوك "وقفنا اليوم لنوصل رسالة الرفض للتهميش والاقصاء والمطالبه بتطبيق الادارة المشتركة والتوازن الامني والاداري وايقاق مسلسل النفي والتهميش والتغيب للمكون العربي في كركوك". وتابع العاصي "خرجنا اليوم في التظاهرة التي تحمل رسالة سلام وهمنا هو عراقية كركوك والحوار ودعم المتظاهرين في مطالبهم السلمية في مدن الانبار وصلاح الدين ونينوى".8

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العراق المالكي يحذر المحتجين بشدة والصدر يؤيد مطالبهم العراق المالكي يحذر المحتجين بشدة والصدر يؤيد مطالبهم



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 09:27 2020 الأربعاء ,05 آب / أغسطس

المالكي يهاتف نظيره اللبناني

GMT 09:33 2020 الثلاثاء ,04 آب / أغسطس

الاحتلال يعتقل 3 شبان من جنين

GMT 01:59 2015 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تصاميم ساحرة لطاولات غرف الجلوس خاصة بفصل شتاء 2016

GMT 07:37 2016 الإثنين ,30 أيار / مايو

"مرسيدس بنز" تعمل على تطوير سيارة جي 550

GMT 07:52 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

صوماليات تحطمّن التقاليد وتتوجهن إلى الصالة الرياضية

GMT 01:47 2017 الخميس ,05 كانون الثاني / يناير

وزارة الآثار تؤكد اكتشاف قناع "حارس كلكامش" في آور

GMT 01:28 2014 الأربعاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

مكتب تحقيق إسرائيلي يعلن وفاة أحد مهندسي "المحرقة"

GMT 15:59 2015 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار سيارة بيجو 301 في المغرب
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday