اللبنانيون يعبّرون عن تمايزهم الطائفي والسياسي بالوشم
آخر تحديث GMT 13:50:59
 فلسطين اليوم -

اللبنانيون يعبّرون عن تمايزهم الطائفي والسياسي بالوشم

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - اللبنانيون يعبّرون عن تمايزهم الطائفي والسياسي بالوشم

بيروت ـ وكالات

  ظاهرة الوشم في لبنان باتت رائجة بشكل ملحوظ. واللافت أن الكثيرين يستغلون هذا الفن القديم للتعبير عن انتماءاتهم السياسية والمذهبية . رغم أن البعض لا يزال يحب الوشم لجماله بغض النظر عن انتمائه الديني أو السياسي في لبنان الذي أصبح فيه الوشم عنصراً من المشهد التجميلي للإنسان، انعكست الاصطفافات السياسية والشروخات المذهبية على هذا الفن. فبات الوشم أحد وسائل الدعاية. لكن البعض ظل يحب الوشم لجماله بغض النظر عن انتمائه السياسي أو اعتقاده الديني. يبرّر الصحافي الشاب، عادل السلمان، سبب اختياره للوشم أنه يحبه منذ صغره، قائلاً "كنت أشاهده على التلفزيون ويعجبني. تشجعت حين شاهدت رفاقي قد وشموا أجسادهم". لكن العائلة لم تحب ذلك في البداية ومع الوقت اعتادت الموضوع. وبالنسبة لأصدقائه يوضح لـ عربية، أن "منهم من عمل وشماً ومنهم من أحب الفكرة ولكن لم يعمل". والثوري العالمي تشي جيفارا على جسد لبناني بدوره محمد غربية (25عاماً) الذي يملك 32 وشماً على جسده كلها ذات بعد سياسي وأيديولوجي، بدأ بالوشم منذ كان في الثامنة عشرة من العمر، معتبراً ذلك "نمطا من الحياة". يوضح الشاب اليساري لـ عربية، أن اهتمامه بالوشم السياسي نبع من التزامه بالحزب الشيوعي سابقاً وتحوله فيما بعد إلى مرحلة أكثر راديكالية وفوضوية، قائلاً "هذا ما دفعني إلى عمل أي شيء، خصوصاً بعدما وجدت أن الحزب الشيوعي لا يحقق آمال الجماهير. فالوشم يعكس نظرتي الفوضوية للعالم". وعن الوشوم المنتشرة في جسده، أوضح غربية أن لديه شخصيات فكرية وثورية هامة مثل: فلاديمير لينين وآرنستو تشي جيفارا والأمينان العامان الراحلان للجبهة الشعبية، جورج حبش وأبو علي مصطفى، وقائد العمليات الخارجية في الجبهة الراحل وديع حداد. وثمة عبارة باللغة العبرية على ساعده تقول "كامل تراب فلسطين"، يقول إنها "رسالة إلى كل من أصافحه خارج لبنان بأن هذه الأرض أسمها فلسطين". لم يشعر غربية حتى الآن بأي ندم على القيام بالوشم، مشدداً على أنه لا ينوي إزالة أي منها في المستقبل "أنا لا اهتم للرسوم بل للقضية التي تحملها هذه الرسوم". ويقول إنه لا يخاف من أي اضطهاد سياسي بسبب رسوم الوشم، فيما لو سيطرت فئات معادية للشيوعية ولليسار على منطقته. إلا أنه يضيف أن بعض الناس يتعاطى معه كصاحب سوابق جرمية، "إحداهن سألتني هل وشمت نفسك في السجن"، مشتكياً من أن القوى الأمنية هي أكبر عدو شخصي للوشم. فهي تضايقه دائماً في الشارع وفي المطارات وتشتبه به فقط بسبب الوشوم. ولا يرى الشاب اليساري مانعاً من قيام البعض باستخدام الوشم الديني "هذا يعبر عن أفكاره".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اللبنانيون يعبّرون عن تمايزهم الطائفي والسياسي بالوشم اللبنانيون يعبّرون عن تمايزهم الطائفي والسياسي بالوشم



تسبب الوباء في إلغاء وإرجاء الكثير من أسابيع الموضة

بيلا حديد تتبرع بأرباح مجموعتها الجديدة من الـ"تي شيرت"

واشنطن - فلسطين اليوم
إلغاء وإرجاء تلو الآخر، هكذا هو حال أسابيع الموضة والمهرجانات الدولية، في ظل أزمة انتشر فيروس كورونا - لعنة العالمة الجديدة - حتى أن النجمات التزمن منازلهنّ للمساهمة في الحد من انتشاره، ومؤخرًا أعلنت عارضة الأزياء بيلا حديد، أنها تعمل على تصنيع مجموعة من الـ تي شيرت بصيحة الـ tie-dying والتبرّع بالأرباح لمساعدة الأشخاص المتضررين من فيروس كورونا. وقد أطلّت في اليوم التالي في نيويورك، بعدما خرجت من منزلها للتزوّد بالمأكولات. وقد كشفت إطلالة بيلا عن صيحة رائجة كثيرة مؤخراً وهي الجاكيت باللون الأصفر. إذ تألقت حديد بمعطف قصير أصفر، نسّقت معه تي شيرت أسود وسروال جينز. وأنهت اللوك بحذاء رياضي من ماركة New Balance x Aime Leon Dore. المجموعات التي تم عرضها في أسابيع الموضة حول العالم، أثبت أن صيحة الجاكيت الأصفر ستفرض نفسها في ربيع وصيف 2020-2021، بعدما ...المزيد

GMT 17:41 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

إيقاف الإيطالي إيانوني 18 شهرا لتعاطيه المنشطات

GMT 17:43 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

الغموض يحوم حول مصير طواف فرنسا 2020

GMT 13:27 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 08:41 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يلتزمون بوعودهم

GMT 04:13 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

طريقة عمل البراونيز
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday