جدل في البرلمان الأردني بشأن استعادة الأرقام الوطنية
آخر تحديث GMT 21:06:05
 فلسطين اليوم -

جدل في البرلمان الأردني بشأن استعادة الأرقام الوطنية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - جدل في البرلمان الأردني بشأن استعادة الأرقام الوطنية

عمان ـ إيمان أبو قاعود

كشف وزير الداخلية الأردني، أن هناك 711 استرحامًا لإستعادة الأرقام الوطنية، وذلك في رده على سؤال للنائب أمجد مسلماني بشأن استعادة هذه الأرقام، وإشارته إلى أن سحبها هي مسألة عشوائية. وأكد المجالي، في جلسة مجلس النواب، التي انعقدت صباح الأربعاء، أن كل حالة من هذه الحالات تدرس على حدة، من قِبل لجنة وزارية تم تشكيلها لهذه الغاية، نظرًا لخصوصية كل حالة، موضحًا أن "مسألة الارقام الوطنية وتصويب الأوضاع، مسألة دقيقة للغاية، وتخضع لأسس وقواعد معينة، بعيدًا عن العشوائية والمزاجية، وأنه تم  إعادة الارقام الوطنية لحوالي 222 حالة بعد دراستها". وأعادت حكومة الدكتور عبدالله النسور السابقة، تشكيل اللجنة الوزارية الخاصة بسحب أو إعادة الارقام الوطنية لأصحابها، بمشاركة وزارة الداخلية والأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية والتنمية الاجتماعية والعدل والدولة لشؤون الإعلام والاتصال. وقد أقرت وزارة الداخلية الأردنية، خلال العام الماضي، تعديلاً على تعليمات عام2011 لقرار فك الارتباط الإداري والقانوني مع الضفة الغربية، والبالغ عددها 13 بندًا من أصل 30، وذلك لتوضح قرار فك الارتباط الصادر في 13 آب/أغسطس 1988، حيث قامت الوزارة بتقديم توصية إلى مجلس الوزراء، لاعتماد التعليمات الجديدة بنظام خاص، مبينًا أن التعليمات الجديدة واضحة المعالم. وتشمل تعليمات 2011 أنه يتم سحب الجنسية الأردنية أو الرقم الوطني ممن يحمل وثيقة فلسطينية ويعمل لدى السلطة الوطنية, وكل من لا يحمل وثائق فلسطينية إضافة إلى كل من غادر الضفة والقدس إلى دول أجنبية ولا يحمل أية وثائق فلسطينية, وكل من يحمل وثيقة احتلال إسرائيلي سارية المفعول أو منتهية, وحملة البطاقات الخضراء وكل من غادر فلسطين بين 1967 إلى 1988، ومن يحمل بطاقة هوية إسرائيلية ممن شملهم إحصاء الاحتلال بعد العام 1967.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جدل في البرلمان الأردني بشأن استعادة الأرقام الوطنية جدل في البرلمان الأردني بشأن استعادة الأرقام الوطنية



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لأجمل الإطلالات

لندن - فلسطين اليوم
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها.الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، تاب...المزيد

GMT 20:48 2020 الأحد ,29 آذار/ مارس

إصابة مالك نيويورك نيكس بفيروس كورونا

GMT 10:33 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 18:47 2016 الأحد ,10 تموز / يوليو

فطيرة التفاح بالبف باستري
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday