حالة عداء تتصاعد ضد النازحين السوريين في لبنان
آخر تحديث GMT 06:48:12
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

حالة عداء تتصاعد ضد النازحين السوريين في لبنان

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - حالة عداء تتصاعد ضد النازحين السوريين في لبنان

النازحون السوريون في لبنان
البقاع - فلسطين اليوم

يعاني النازحون السوريون في لبنان من "حالة عداء" تصاعدت في الفترة الأخيرة إلى حد الاعتداء المباشر وتوزيع منشورات مجهولة في بلدات وأحياء بقاعية تتوعدهم في حال لم يخلوا مخيماتهم وينتقلوا إلى مناطق أخرى.

ويأتي ذلك وسط شعور لدى اللبنانيين على مختلف انتماءاتهم السياسية والمذهبية بالخطر الناتج عن ارتفاع عدد السوريين في لبنان بعد ما تعرض له الجيش من اعتداءات في بلدة عرسال الحدودية على يد مسلحين من جبهة النصرة وتنظيم الدولة الإسلامية قدموا من سوريا وخاضوا معارك ضد الجيش واختطفوا عشرات العسكريين وأعدموا جنديين منهم.

وفي مواجهة هذا الوضع يستشري القلق الشديد على المصير في أوساط النازحين السوريين الذين التقتهم وكالة أنباء ((شينخوا)) في منطقة البقاع بشرق لبنان التي تضم العدد الأكبر من النازحين إلى لبنان.

وفي بلدة عزة عند الأطراف الشرقية لسهل البقاع، وقف النازح السوري من إدلب حميد العلي، حائرا وحزينا أمام ما تبقى من خيمته بعدما أحرقها شبان لبنانيون غاضبون من تصرفات تنظيم الدولة الإسلامية المعروف اختصارا باسم (داعش) في محور (عرسال/القلمون/) عند الحدود اللبنانية السورية الشرقية.

وقد أتت النيران على محتويات الخيمة وفقد العلي بذلك كل ما يملك في غربته، وبات لا يعرف طريق السلامة وإلى أين يهرب مع عائلته المؤلفة من خمسة أشخاص، حسب ما يقول.

وتابع العلي ل(شينخوا) "بتنا في قلق وحيرة شديدين، فالضربات تأتينا من كل جانب دون ذنب سوى أننا نازحون من التابعية السورية".

وأضاف "لم تفرق ردات فعل اللبنانيين الغاضبين من داعش وجبهة النصرة بينهما وبين النازحين الأبرياء ، وأصبح الجميع سواسية في الجريمة".

وأشار العلي إلى أن تجمعات النازحين باتت أيضا هدفا للقوى الأمنية والعسكرية اللبناني، موضحا أنه خلال ساعات فجر يوم أمس الخميس داهمتنا بقسوة عشرات العناصر اللبنانية التي تفتش عن مشبوهين وتدقق في الأوراق الثبوتية للنازحين.

كذلك قال النازح من ريف حلب عبد الكريم الفليحة ل(شينخوا) إن القوى الأمنية فتشت خيم المخيم الذي يقيم فيه وبعثرت محتوياتها بحجة أن لديهم معلومات عن وجود مشبوهين وأسلحة ومتفجرات.

وأضاف "لم يزعجنا ذلك كثيرا، فهذا حقهم في ظل الإعتداءات التي تتعرض لها القوى الأمنية والأوضاع المتردية التي فرضها داعش والنصرة، لكن ما يزعجنا أننا أصبحنا بنظر شريحة واسعة من اللبنانيين في قفص الاتهام حيث ينظرون إلينا كأعداء خطرين، بعدما كنا حتى الأمس القريب ضيوفا أعزاء".

وتنفذ القوى الأمنية اللبنانية مداهمات بصورة يومية لتجمعات النازحين السوريين في كافة المناطق اللبنانية، غالبا ما يرافق هذه المداهمات اعتقالات لمشتبه بهم ومصادرة أسلحة وتوقيف لمخالفي شروط الإقامة في البلاد.

وقال مصدر أمني لبناني ل(شينخوا) إن هذه الاجراءات تهدف الى كشف اي اتجاه تخريبي تعد له الجهات المرتبطة بداعش والنصرة وكشف الخلايا النائمة.

وتابع أن البلديات في عدد من القرى والبلدات التي تضم أعدادا كبيرة من النازحين، فرضت منع تجولهم من التاسعة ليلا حتى السادسة صباحا.

وكشف المصدر أن مافيات لبنانية تقوم بأعمال تهريب شبان سوريين إلى لبنان مقابل مبالغ مالية تتراوح بين 100 و400 دولار عن كل شخص، مشيرا إلى اعتقال العديد من أفرادها وأنهم رهن التحقيق.

في السياق ذاته، تلقت عائلات سورية نازحة تهديدات بضرورة ترك المنازل حيث يقطنون في إحدى القرى البقاعية عبر بيانات تحذيرية من جهات مجهولة ذيلت بعبارة "اعذر من انذر" ولم يكن أمام هؤلاء إلا الرحيل.

وتقول النازحة من ريف دمشق أم علاء ساهرة الدهيني، "انتابنا الخوف لكن ليس باليد حيلة فقررنا أن نحزم امتعتنا ونغادر إلى مكان آخر".

وتابعت "لقد وضعنا بين فكي كماشة، القلق والخوف من جهة والعوز والفقر من جهة أخرى".

وقالت بأسف "تحولنا إلى جماعة مكروهة وغير مرغوب فيها وكرة ثلج العداء تكبر يوما بعد يوم".

بدوره، رأى النازح المدرس في جامعة حلب الدكتور نزار الصيفي أنه "من حق اللبناني أن ينظر إلينا بعين الغضب، فما يفعله داعش والنصرة لطخ جبيننا بالعار فعلا وجعلنا أقرب إلى الإرهاب".

ويشير الصيفي إلى أن ذبح داعش لجنود لبنانيين أسرى لديها "يزيد الطين بلة، ويبدو أن القادم أخطر حتما مما يحتم علينا أن نبدي تعاونا وتفاهما مع إخواننا اللبنانيين، حتى نتجاوز جميعا هذه الأزمة الخطرة".

وتشير تقارير قوى الأمن الداخلي الأخيرة إلى حصول حوادث اعتداء ومحاولة قتل بالجملة لنازحين سوريين في أكثر من منطقة.

ومن بين هذه الاعتداءات، حسب التقارير، محاولة حرق سيارة كان في داخلها سوريان، وتعرض عامل سوري في ورشة بناء للطعن.

كما تم الاعتداء بالضرب على عامل سوري في محطة وقود، وجرح سوريين بسبب إطلاق مجهولين النار على مخيم للنازحين السوريين، وإطلاق نار على تجمع آخر للنازحين دون إصابات.

وخلال الأيام الأخيرة انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورا تظهر تعرض نازحين سوريين للضرب على يد شبان لبنانيين بعد الإعلان عن إعدام جندي لبناني من المحتجزين لدى تنظيم الدولة الإسلامية.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية السبت عن "ذبح" جندي لبناني محتجز لديه منذ نحو شهر يدعى عباس مدلج، وذلك بعد أيام من إعدام آخر.

وقد كانت هذه الحوادث موضع تنديد الحكومة اللبنانية.

وأكد وزير الشؤون الاجتماعية اللبناني رشيد درباس في تصريحات الخميس "مسؤولية الدولة اللبنانية عن أمن المواطنين الذين يعيشون على أراضيها ايا كانت جنسياتهم"، معربا عن استهجانه لكل "اعتداء على المساكين الذين انتزعوا من بيوتهم ولجأوا إلى الخيم".

وقال درباس إن الانتشار الواسع للنازحين في الجسم اللبناني يسبب حساسيات أمنية واجتماعية، مشيرا إلى أن الحكومة ستباشر خلال أسابيع بناء مخيمات تجريبية على الحدود مع سوريا لاختبار هذه التجربة وتعميمها في حال نجاحها.

ويقيم في لبنان نحو مليون و200 ألف نازح مسجل رسميا.

وقد شدد درباس على أن لبنان الذي يستضيف هذا العدد من النازحين السوريين "لن يستقبل بعد اليوم أي نازح جديد، إلا في حالة الضرورة الإنسانية القصوى".

شينخوا 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حالة عداء تتصاعد ضد النازحين السوريين في لبنان حالة عداء تتصاعد ضد النازحين السوريين في لبنان



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 09:33 2020 الثلاثاء ,04 آب / أغسطس

الاحتلال يعتقل 3 شبان من جنين

GMT 20:32 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يبشّر هذا اليوم بفترة مليئة بالمستجدات

GMT 08:44 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الجدي" في كانون الأول 2019

GMT 08:21 2016 الثلاثاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

صبا مبارك تبدأ تصوير مشاهدها في مسلسل "حكايات بنات"

GMT 08:23 2017 الإثنين ,09 كانون الثاني / يناير

القطب الشمالي يعدّ من أحلى الأماكن في الشتاء

GMT 01:07 2017 الأربعاء ,01 شباط / فبراير

كايلي جينر تظهر جسدها في فستان أبيض أنيق

GMT 10:58 2019 الخميس ,04 تموز / يوليو

أحذية "الميول" المفتوحة من الخلف موضة صيف 2019
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday