حفتر يحدد ثلاثة اشهر لطرد الاسلاميين من طرابلس
آخر تحديث GMT 11:11:39
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

حفتر يحدد ثلاثة اشهر لطرد الاسلاميين من طرابلس

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - حفتر يحدد ثلاثة اشهر لطرد الاسلاميين من طرابلس

عناصر من قوات حفتر
روما ـ فلسطين اليوم

حدد اللواء المتقاعد خليفة حفتر الخامس عشر من كانون الاول/ديسمبر موعدا لطرد الميليشيات الاسلامية من بنغازي (شرق) وثلاثة اشهر لاستعادة طرابلس منهم، كما قال في مقابلة نشرتها الجمعة صحيفة كورييري ديلا سيرا.

وتشن قوات موالية للواء حفتر وعبدالله الثني رئيس الوزراء الذي تعترف به المجموعة الدولية، هجمات في غرب طرابلس وفي بنغازي لاستعادة اكبر مدينتين في ليبيا سقطتا هذا الصيف في ايدي الميليشيات الاسلامية.

وقال اللواء حفتر للصحيفة الايطالية "بالنسبة الى طرابلس لسنا إلا في البداية. نحتاج الى مزيد من الوقت ومزيد من الامدادات".

واضاف "امهلت نفسي ثلاثة اشهر لكننا قد نحتاج الى اقل من هذه الفترة. فليس من الصعب التغلب على اسلاميي +فجر ليبيا+، وكذلك قوات الدولة الاسلامية في مدينة درنة" الواقعة في شرق البلاد واصبحت معقل انصار تنظيم الدولة الاسلامية.

واكد اللواء حفتر ان "بنغازي تبقى الاولوية. انصار الشريعة متمرسون في القتال، وهذا يتطلب مزيدا من الجهود، وحتى لو لم يكن لديهم مخططون عسكريون كبار ومع اننا نسيطر على 80% من المدينة".

ويريد اللواء حفتر ان يعود البرلمان وحكومة الثني الموجودان الان في طبرق شرق البلاد، الى بنغازي على الاقل. وقال "لقد حددت موعدا واضحا هو 15 كانون الاول/ديسمبر".

وشدد اللواء حفتر في المقابلة التي اجريت معه في بنغازي على ان "برلمان طبرق هو البرلمان الذي انتخبه الشعب. وبرلمان طرابلس هو مجلس غير شرعي واسلامي يريد اعاة التاريخ الى الوراء".

لكن اللواء حفتر قال ان "التهديد الحقيقي يأتي من المتطرفين الذين يسعون الى فرض ارادتهم في كل مكان. اذا سيطر انصار الشريعة على الحكم هنا، سيصل التهديد الى اوروبا، الى منازلكم".

واضاف اللواء حفتر ان "مصر والجزائر والامارات العربية المتحدة والسعوديين ارسلوا لنا اسلحة وذخائر، لكنها تكنولوجيا قديمة. نحن لا نطلب منكم (الاوروبيون) ان ترسلوا لنا قوات الى ارض المعركة او طائرات قاذفة. لو توافرت لدينا الاعتدة العسكرية الملائمة سنعرف كيف نتصرف".

وتحكم ليبيا التي تواجه الفوضى حكومتان وبرلمانان متنافسان.

أ ف ب

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حفتر يحدد ثلاثة اشهر لطرد الاسلاميين من طرابلس حفتر يحدد ثلاثة اشهر لطرد الاسلاميين من طرابلس



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 09:27 2020 الأربعاء ,05 آب / أغسطس

المالكي يهاتف نظيره اللبناني

GMT 06:05 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول

GMT 08:40 2016 الأربعاء ,22 حزيران / يونيو

الزعفران من اغلى التوابل

GMT 12:31 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 04:14 2016 الثلاثاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دبّ باندا صغير يرغب في النوم داخل حديقة حيوان صينية

GMT 13:40 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية العام فرصاً جديدة لشراكة محتملة

GMT 14:01 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday