عباس يهدد بحل السلطة الفلسطينية إذا لم يحصل تقدم في عملية السلام
آخر تحديث GMT 23:27:04
 فلسطين اليوم -

عباس يهدد بحل السلطة الفلسطينية إذا لم يحصل تقدم في عملية السلام

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - عباس يهدد بحل السلطة الفلسطينية إذا لم يحصل تقدم في عملية السلام

رام لله ـ وكالات

  شدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس مجددا على ضرورة وقف الاستيطان في الضفة الغربية كشرط للعودة إلى طاولة المفاوضات ووزير الخارجية الإسرائيلي المستقيل ليبرمان يرى أن "استقالة عباس هى السبيل الوحيد لاستئناف المفاوضات".هدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس بحل السلطة الفلسطينية وإعادة إدارة الضفة الغربية إلى الدولة العبرية إذا لم تسع الحكومة الإسرائيلية، التي ستنبثق عن الانتخابات التشريعية المقبلة، إلى إعادة إطلاق مفاوضات السلام. وقال عباس في مقابلة مع صحيفة هآرتس الإسرائيلية "إذا لم يحصل تقدم بعد الانتخابات، سأتصل هاتفيا بـ (رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين) نتانياهو (...) وأقول له (...) اجلس مكاني، استلم المفاتيح، وستكون المسؤول عن السلطة الفلسطينية".وأضاف الرئيس الفلسطيني محمود عباس في هذه المقابلة، التي نشرها موقع الصحيفة الإسرائيلية الليبرالية على الإنترنت "حالما تتسلم الحكومة الإسرائيلية الجديدة مهامها، على نتانياهو أن يقرر: نعم أو لا". وهذه ليست المرة الأولى التي يطلق فيها عباس مثل هذا التهديد، لكن وضع السلطة الفلسطينية تراجع بشكل خطير مؤخرا بسبب أزمة مالية لا سابق لها.وكان عباس قد بحث مع وفد من حزب "ميرتس" الإسرائيلي اليساري المعارض خطوات ما بعد رفع التمثيل الفلسطيني في الأمم المتحدة. وأكد الرئيس الفلسطيني، لدى لقائه وفدا من الحزب برئاسة رئيسته زهافا جلئون في رام الله، على التزام الجانب الفلسطيني بعملية السلام القائمة على أساس مبدأ حل الدولتين لإقامة دولة فلسطينية مستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية. ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) عن عباس قوله إن حل كافة قضايا الوضع النهائي سيتم فقط من خلال المفاوضات وذلك بعد وقف الاستيطان بكافة أشكاله في الأرض الفلسطينية، خاصة في مدينة القدس.وتعليقاً على هذا التصريح، استبعد وزير الخارجية الإسرائيلي المستقيل افيجدور ليبرمان اليوم الجمعة استئناف مفاوضات السلام بين بلاده والفلسطينيين في ظل رئاسة محمود عباس للسلطة الفلسطينية. وقال ليبرمان إنه إذا ظل عباس في السلطة، فإن حماس والفصائل الفلسطينية المتطرفة الأخرى سوف تسيطر في نهاية المطاف على الضفة الغربية وإن عودة الى المفاوضات الدبلوماسية لن تكون أمرا ممكنا إلا بعد تنحيه، بحسب صحيفة "هاارتس " الإسرائيلية في موقعها الالكتروني . وأضاف وزير الخارجيةالسابق: "إننا نهنئ عباس على توصله إلى النتيجة الصحيحة وأنه بعد تنحية عن قيادة السلطة الفلسطينية، فإنه سوف يكون من الممكن استئناف العملية الدبلوماسية". وتابع "نتوقع بشغف صدور بيان رسمي من مكتب عباس بشان تقاعده"، مشيرا إلى أن هناك الكثير من البدلاء للرئيس الفلسطيني. من جهتها، ضاعفت إسرائيل الإعلانات عن مشاريع استيطانية في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية. كما أوقفت مؤخرا تحويل الرسوم الضريبية التي تجبيها باسم السلطة الفلسطينية ردا على خطوة عباس الذي نجح في الحصول على وضع دولة مراقب غير عضو في الأمم المتحدة لفلسطين في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي. وأكد عباس أن المشاريع الاستيطانية التي تقوم الحكومة الإسرائيلية بالإعلان عنها ستدمر العملية السلمية. وشدد على أن تنفيذ هذه المشاريع هو خط أحمر بالنسبة للقيادة الفلسطينية والتي ستعمل جاهدة مع كافة الأطراف لمنعها.يشار إلى أن مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين توقفت منذ أيلول/ سبتمبر 2010. ويطالب الفلسطينيون بتجميد جديد للاستيطان قبل استئناف المفاوضات، في حين يرفض الإسرائيليون ذلك. وتقول إسرائيل إنها تريد مفاوضات "بلا شروط مسبقة" وحددت هدفها بالاعتراف بها كـ "دولة للشعب اليهودي "وإبقاء جزء من الأراضي للدولة الفلسطينية المقبلة تحت سلطتها. الرد الفلسطيني جاء على لسان عباس قائلا إنها "ليست هناك شروط مسبقة. إنها التزامات وعدت إسرائيل بتنفيذها في الماضي".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عباس يهدد بحل السلطة الفلسطينية إذا لم يحصل تقدم في عملية السلام عباس يهدد بحل السلطة الفلسطينية إذا لم يحصل تقدم في عملية السلام



استطاعت أن تجسد روح الموضة الجديدة على أفضل وجه

تقرير يرصد الظهور الأول لـ كيت موس على غلاف "فوج" بإطلالة من شانيل

لندن ـ فلسطين اليوم
منذ أن ظهرت ماريان فيثفول وجولي كريستي وجين بيركين على ساحة المشهد في الستينيات، كانت صورة فتاة لندن انتقائية وبوهيمية وغير متوقعة، تلك الملامح التي عادت مرة أخرى تتأرجح في التسعينيات، فظهرت السترات والسراويل القصيرة جدًا التي تعبر عن نوع معين من الفتاة البريطانية، والتي مثلتها عارضة الأزياء الإنجليزية كيت موس بدرجة كبيرة وفقًا لموقع مجلة فوج. كانت كيت موس، المولودة في جنوب لندن في سن التاسعة عشرة فقط حيث ظهرت على غلاف مجلة فوج البريطانية، والتي استطاعت أن تجسد روح الموضة الجديدة على أفضل وجه. والتقطت صور غلافها الأول لمجلة فوغ البريطانية، العارضة التي تحولت إلى مصورة كورين داي، والتي قالت عن كيت: "لقد كانت طفلة مغرورة من كرويدون، ولم تكن مثل عارضة أزياء.. لكنني كنت أعلم أنها ستكون مشهورة." في ذلك الوقت، لم تكن هيبة Vogue...المزيد
 فلسطين اليوم - 11 نصيحة لعطلة منزلية لا تنسى في ظل الحجر الصحي

GMT 07:22 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الوضع مناسبٌ تماماً لإثبات حضورك ونفوذك

GMT 10:29 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تكتشف اليوم خيوط مؤامرة تحاك ضدك في العمل

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 15:06 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 10:21 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تبحث أمراً مالياً وتركز على بعض الاستثمارات

GMT 07:42 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحتاج إلى الانتهاء من العديد من الأمور اليوم

GMT 15:07 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

إليك تصاميم خزانات الملابس الملائمة للمساحات الصغيرة

GMT 19:39 2018 الأربعاء ,31 كانون الثاني / يناير

أكرم عفيف يحلم بحصد الألقاب مع السد القطري
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday