قضاة المغرب يطالبون بالتصدي للانحراف  بعيدًا عن السياسة
آخر تحديث GMT 12:00:42
 فلسطين اليوم -

" قضاة المغرب" يطالبون بالتصدي للانحراف بعيدًا عن السياسة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - " قضاة المغرب" يطالبون بالتصدي للانحراف  بعيدًا عن السياسة

الرباط ـ منال وهبي

دعا "نادي قضاة المغرب"، إلى التصدي لمظاهر الانحراف في الحقل القضائي، بعيدًا عن التوظيف السياسي والإعلامي، معلنًا عن تأسيس "لجنة الأخلاقيات والقيم القضائية" لمناهضة كل مظاهر الانحراف. ويتعلق عمل اللجنة بكل من "ثبت في حقه أفعالاً مشينة، وفقًا للقواعد القانونية الجاري العمل بها، شريطة احترام مبدأ قرينة البراءة"، في حين خيمت على الأجواء قضية نائب وكيل الملك في مدينة ميدلت، المسؤول القضائي سعيد فارح، والذي أرغم مواطنًا يعمل ميكانيكي، على تقبيل حذائه، مما خلق ضجة إعلامية آنذاك، استنفرت معها السلطات والمجتمع المدني لمناهضة مثل هذه التصرفات، التي تسيئ إلى المنظومة القضائية، في ظل انخراط المغرب في منظومة إصلاح العدالة. وقال بيان أصدره "نادي قضاة المغرب"، توصل "العرب اليوم" إلى نسخة منه، الثلاثاء، عقب اجتماع لمجلسه الوطني، "إن التصدي لهذه الحالات المعزولة، لا ينبغي أن يتخذ بشأنها بعدًا تجزيئيًا يقتصر على الزجر فقط، ولا توظيفًا سياسيًا أو إعلاميًا، وإنما يتطلب بالدرجة الأولى، معالجة وقائية غايتها تحصين القضاء والقضاة، لما في ذلك من مصلحة للوطن والمواطن"، وذلك في إشارة إلى المسؤول القضائي الذي تم توقيفه قبل أسبوعين، حتى يعرض على المجلس الأعلى للقضاء للبث في وضعيته. وقد صادق النادي، على مذكرة تتضمن التصور الشامل والمتقدم إليه، بشأن إجراءات استقلال السلطة القضائية، كما هو مكرس دستوريًا، معربًا عن استعداد القضاة المنضوين تحت لواء النادي، استعدادهم للتعاون مع جميع المتدخلين في منظومة العدالة، لقصد الخروج بخلاصات تنسجم مع مبادئ "نادي قضاة المغرب"، التي تنهل من مقتضيات دستور فاتح تموز/يوليو 2011، والمواثيق الدولية ذات الصلة، تجسيدًا لمبدأ التأويل الديمقراطي للدستور. كما قام "قضاة المغرب"، باستحداث "لجنة المرأة القاضية"، فضلاً عن إقراره لإلزامية تصريح أعضاء أجهزته المسيرة كافة، الوطنية منها والمحلية، "بكل ممتلكاتهم وديونهم، وكل ذلك بغية الدفع بقوة وفعالية إلى عمل الجهاز التقريري للنادي من جهة". جدير بالذكر أن "نادي القضاة"، قد رفض المشاركة في الحوار الوطني بشأن إصلاح القضاء، الذي تشرف عليه وزارة العدل المغربية، لأنه اشترط إدراج تحسين الوضعية المادية والاجتماعية للقضاة ضمن أولوياته، فضلاً عن خوضه احتجاجات غير مسبوقة ضد الوزارة، لمطالبتها بتنفيذ مجموعة من مطالب القضاة، قبل أن يتفق الطرفان على الجلوس إلى طاولة الحوار، للتوصل إلى حل بشأن نقاط الخلاف، وهو الحوار الذي لا يزال مستمرًا

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 قضاة المغرب يطالبون بالتصدي للانحراف  بعيدًا عن السياسة  قضاة المغرب يطالبون بالتصدي للانحراف  بعيدًا عن السياسة



تختار التنسيقات الناعمة بألوان فاتحة وزاهية

موديلات أمل كلوني للعودة للعمل بعد انتهاء الحجر الصحي

واشنطن - فلسطين اليوم
أصبح معظم النساء العاملات والموظفات يمارسن أعمالهن من المكتبية من المنزل منذ بداية انتشار فيروس "كورونا" وفرض الحجر الصحي، بانتظار أن تعود الحياة إلى سابق عهدها قريباً بعد انتهاء هذه الأزمة واحتواء الفيروس، وبانتظار ذلك الوقت جمعنا لك اليوم بالصو أبرز موديلات أزياء للدوام من أمل كلوني للعودة للعمل بعد انتهاء الحجر الصحي.حيث إن أمل تعتبر من أكثر النساء أناقة في العالم ولاسيما عندما يتعلق الأمر بالإطلالات الخاصة بالعمل، وهي تمتلك أسلوباً خاصاً في الموضة ميزها عن غيرها يجمع بين النمط الكلاسيكي لكن دائماً مع لمسات من العصرية. وفي اطلالات الدوام أو التنسيقات الرسمية في فصل الربيع عموماً نراها تختار التنسيقات الناعمة بألوان فاتحة وزاهية مثل الفساتين الميدي أو التيورات الأنيقة المؤلفة من البليزر والتنورة، وأحياناً تعتم...المزيد
 فلسطين اليوم - أبرز 7 أسئلة شائعة في عالم الديكور الداخلي

GMT 12:21 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

ارتباك ياباني بسبب تأجيل الأولمبياد إلى 2021

GMT 19:57 2020 الإثنين ,23 آذار/ مارس

وفاة حارس إسبانيول السابق بسبب كورونا

GMT 09:22 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday