لبنان والعراق يتحفظان على اعتبار حزب الله منظمة متطرفة
آخر تحديث GMT 09:46:33
 فلسطين اليوم -

لبنان والعراق يتحفظان على اعتبار "حزب الله "منظمة متطرفة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - لبنان والعراق يتحفظان على اعتبار "حزب الله "منظمة متطرفة

مجلس التعاون لدول الخليج العربية
بغداد - فلسطين اليوم

أيد وزراء الداخلية العرب الأربعاء 2 مارس/آذار قرار مجلس التعاون الخليجي اعتبار حزب الله "منظمة إرهابية" باستثناء لبنان والعراق اللذين تحفظا على القرار.

وقال وزراء الداخلية العرب في البيان الختامي لاجتماع عقدوه في تونس"ندين إدانة كاملة حزب الله الإرهابي لدوره في زعزعة الاستقرار في المنطقة العربية".

من جهته، قال وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق "نحن نؤيد اعتبار إيران مصدرا لزعزعة السلم في المنطقة ولكن نتحفظ على تصنيف حزب الله منظمة إرهابية."

بدوره، قال وزير الداخلية العراقي محمد الغبان، بعد انسحابه من جلسة مغلقة، "نحن هنا لمناقشة خطط مشتركة للتصدي للإرهاب ووضع استراتجيات عمل وتنسيق الجهود وليس لإصدار بيانات سياسية لخدمة أطراف سياسية معينة"، في إشارة للسعودية على الأرجح.

وأضاف أنه رفض تصنيف حزب الله جماعة إرهابية لأنه موضوع خلافي يفجر مزيدا من المشاكل في المنطقة العربية قائلا إن "مكان البلاغات السياسية ليس مؤتمر وزراء الداخلية العرب".

وكانت دول مجلس التعاون الخليجي قررت اعتبار حزب الله، بجميع قادته وفصائله والتنظيمات التابعة له والمنبثقة عنه، منظمة إرهابية.

وصرح الأمين العام لمجلس التعاون عبداللطيف بن راشد الزياني الأربعاء، بأن دول المجلس اتخذت هذا القرار جراء استمرار "الأعمال العدائية التي تقوم بها عناصر تلك الميلشيات لتجنيد شباب دول المجلس للقيام بالأعمال الإرهابية، وتهريب الأسلحة والمتفجرات، وإثارة الفتن، والتحريض على الفوضى والعنف في انتهاك صارخ لسيادتها وأمنها واستقرارها".

وقال الزياني إن دول مجلس التعاون تعتبر ممارسات حزب الله في دول المجلس، و"الأعمال الارهابية والتحريضية التي يقوم بها في كل من سوريا واليمن والعراق تتنافى مع القيم والمبادئ الأخلاقية والإنسانية والقوانين الدولية، وتشكل تهديداً للأمن القومي العربي".

وأكد الأمين العام أنه نظرا لاستمرار حزب الله في ممارساته، فقد قررت دول المجلس اعتباره "منظمة إرهابية"، وسوف تتخذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ قرارها بهذا الشأن استنادا إلى ما تنص عليه القوانين الخاصة بمكافحة الإرهاب المطبقة في دول المجلس، والقوانين الدولية المماثلة.

قال رئيس "تيار المستقبل" اللبناني سعد الحريري، "إن الأعمال التي يقوم بها "حزب الله" دفعت دول مجلس التعاون الخليجي لتصنيفه بـ"الارهابي" مشيرا إلى أن ذلك  لا يمنع من أن نتحاور معه على أساس التهدئة.

وأضاف الحريري، "لا أريد اتهام الجميع بالتعطيل واتفهم الوزير فرنجية وهناك أمور في حاجة لتبلور عند بعض الأفرقاء. وسأتمسك بترشيحي لفرنجية أكثر بعد هذه الجلسة. نحن و"القوات" واحد لا تخافوا.

وأضاف الحريري في مؤتمر عقده في مجلس النواب يوم الأربعاء 2 مارس/آذار، أنه بعد تأجيل جلسة انتخاب الرئيس، على "النواب الغائبين أن يقوموا بحقهم الدستوري في الجلسة المقبلة، اليوم اقتربنا من النصاب ووصلنا إلى 72 نائبا نزلوا إلى مجلس النواب لانتخاب الرئيس".

وأشار الحريري إلى "أن الخلافات السياسية يمكن حلها بوجود رئيس جمهورية أفضل بكثير من الفراغ الحالي، متمنيا على "كل النواب عدم ترك هذا الفراغ الذي يقتل والحل يكون بانتخاب رئيس".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لبنان والعراق يتحفظان على اعتبار حزب الله منظمة متطرفة لبنان والعراق يتحفظان على اعتبار حزب الله منظمة متطرفة



أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 08:49 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها

GMT 17:43 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات خاطئة عن العلاقة الجنسية

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 14:21 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

خاتم زواج الماس للمناسبات الخاصة

GMT 12:46 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

أفكار رائعة لديكورات غرف الأطفال 2019

GMT 09:35 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

الريان القطري يشارك في دوري أبطال آسيا عام 2018

GMT 08:17 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

طاولات الماكياج بصيحة عصرية في غرفة نومك

GMT 00:36 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

هنا الزاهد تراهن على نجاح "عقد الخواجة في دور العرض

GMT 09:44 2015 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

مزارع برازيلي يعثر على صدفة حيوان مدرع أقدم من 10 آلاف عام

GMT 23:51 2018 الأربعاء ,13 حزيران / يونيو

سرقة صفة الفنانة ليال عبود في الأراضي الألمانية

GMT 08:27 2019 الثلاثاء ,05 آذار/ مارس

سلمى حايك لم تخجل من الكشف عن شعرها الأبيض

GMT 14:11 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

عطر مميز من أجود عطور "استي لودر" يتلائم مع شخصيتِك
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday