لبنان يؤكد عدم إغلاق حدوده أمام أي لاجئ سوري
آخر تحديث GMT 06:18:44
 فلسطين اليوم -

لبنان يؤكد عدم إغلاق حدوده أمام أي لاجئ سوري

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - لبنان يؤكد عدم إغلاق حدوده أمام أي لاجئ سوري

بيروت ـ جورج شاهين

أكد مندوب لبنان الدائم لدى الأمم المتحدة، السفير الدكتور نواف سلام، الخميس، أن بلاده لن تغلق حدودها أمام أي لاجىء سوري، على الرغم من حجم المأساة التي قامت في سورية، مجددًا الدعوة الى المجتمع الدولي ليتحمل مسؤولية إغاثة مئات آلاف النازحين إلى لبنان ودول الجوار. وقال سلام في كلمة خلال جلسة مجلس الأمن بشأن "الحالة الإنسانية في سورية": "مضى أكثر من عامين على الأزمة في سورية، والأرقام المؤلمة التي ذكرها السادة ممثلو أجهزة الأمم المتحدة ومنظماتها، لا تدل فقط على حجم هذه الكارثة الإنسانية المتفاقمة، بل إنها تدل أيضا على حجم عجز الأسرة الدولية عن اتخاذ التدابير اللازمة لوقف دورة العنف والقتل المتصاعدة وانتهاك أبسط حقوق الإنسان واستهداف المدنيين في قوتهم وأمنهم وأرزاقهم. وأضاف: " من حق شعب سورية عليكم، على هذا المجلس بالذات بما أنيط به من مسؤوليات في شرعة الأمم المتحدة، أن يتعامل مع معاناته بغير هذا العجز المريب، إن شعب سورية الشقيق، بنسائه ورجاله، بأطفاله وشيوخه، أينما وجدوا، تحت سقوف تهزها القذائف أو نازحين في أرضهم أو لاجئين في دول الجوار، يستحقون حياة أفضل، حياة على مستوى أمانيهم وتطلعاتهم، حياة تصان فيها حقوقهم وكرامتهم". أضاف: "من هذا المجلس، أكد لبنان مرار وتكرارا موقفه المبدئي الثابت في دعم سيادة سورية ووحدة أراضيها وسلامة أبنائها، إضافة إلى اعتماد سياسة النأي بالنفس، حرصًا على وحدته واستقراره، وهي سياسة أضحت محط إجماع وطني، كما لقيت تجاوبًا ودعمًا مشكورين من الأسرة الدولية، غير أن ذلك لم يكن يعني يومًا نأيًا بالنفس عن واجبات لبنان تجاه الشعب السوري في معاناته الإنسانية. وتابع: "تعلمون أن عدد اللاجئين السوريين في لبنان الذين تم تسجيلهم أو مساعدتهم من قبل المفوضية العليا لشؤون اللاجئين بلغ 416 ألفًا حتى 12 نيسان/ أبريل 2013، وهذا الرقم لا يشمل عشرات الآلاف ممن لم يبلغوا المفوضية بوجودهم أو يطلبوا التسجيل لديها.  وبحسب إحصاءات الأونروا فإنه حتى 31 أذار/ مارس 2013، هناك ما لا يقل عن 35 ألف نازح فلسطيني من سورية،  وحيث إنه بات يدخل من سورية إلى لبنان يوميًّا ما معدله ثلاثة آلاف لاجئ، فإنه من المتوقع أن يبلغ هذا العدد مليونا و200 ألف نهاية العام الجاري". أما المجتمعات المتأثرة بحركة النزوح والتي تشمل السوريين والفلسطينيين واللبنانيين العائدين من سوريا، كما الأسر اللبنانية المضيفة، فيتوقع أن يصل عددها في نهاية العام إلى قرابة مليونين ونصف المليون شخص". وأردف: "من بين هؤلاء اللاجئين، وحسب إحصاءات وكالات الأمم المتحدة، فإن قرابة 34,8% يقعون في خانة الحاجات الخاصة بوجود ما يقارب 22,9% من الأطفال المعرضين للخطر، وقرابة 10% من الحالات الطبية الخطرة، علمًا أن قرابة نصف اللاجئين في لبنان وغيره من دول الجوار هم من الأطفال والأولاد. وأوضح أنه بشهادة ممثلي وكالات الأمم المتحدة وأجهزتها، فأن لبنان لن يكون قادرًا على تقديم الرعاية المطلوبة للاجئين مع استمرار ارتفاع أعدادهم، سواء أكانوا سوريين أو فلسطينيين أو حتى لبنانيين قادمين من سورية دون زيادة فعلية، كما ونوعا، للمساعدات من المجتمع الدولي. واضاف: " من هذه الشهادات نذكر ما قالته ممثلة المفوضية العليا للاجئين في لبنان السيدة نينيت كيلي في العاشر من الشهر الجاري، إنه بالنسبة إلى أعمال الإغاثة: "الخطط موجودة والموظفين جاهزين لكن الأموال تنفد ، وإضافة إلى أن البرامج الحيوية لضمان الغذاء والمياه النظيفة وتعليم الأولاد والعناية الصحية والمأوى للاجئين الواصلين حديثا، ستصير مع هذا المستوى من التمويل، مستحيلة". وتابع: " كما أكد ممثل برنامج الأغذية العالمي في لبنان إتيان لاباند أنه مع مستوى التمويل الحالي وفي غضون شهر واحد، فإن 400 ألف لاجئ سوري في لبنان قد لن يتمكنوا من الحصول على المساعدات الغذائية، ولخص المفوض الأعلى للاجئين السيد أنطونيو غوتيريس في منتصف آذار/ مارس الماضي بقوله: " إن لبنان يحتاجإالى دعم هائل"، وذلك أنه لا يستطيع القيام بالحمل بمفرده". وقال: "اسمحوا لي أيضًا أن أجدد الدعوة التي وجهها فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال سليمان خلال القمة العربية في الدوحة في 26 آذار/ مارس الماضي لعقد مؤتمر دولي خاص بموضوع اللاجئين السوريين، لا يكتفي فقط بالدعوة إلى التزام التعهدات المالية التي سبق وأعلن عنها في مؤتمر الكويت، بل يباشر البحث في طرق تقاسم الأعباء والأعداد، من منطلق المسؤولية المشتركة، وذلك لتلافي التداعيات السلبية لاستمرار تدفق اللاجئين وانعكاساته على كل من السلم والأمن الداخلي والإقليمي، كما دعا إلى إقامة مخيمات داخل الأراضي السورية بعيدة عن مناطق الاشتباكات وقريبة من حدود دول الجوار تحت حماية الأمم المتحدة، وهذا ما ندعو مجلسكم الكريم للنظر به أيضًا". وختم: "يود لبنان أن يضم صوته إلى النداء الذي وجهه المسؤولون الامميون: باسم الكثيرين الذين عانوا، والأكثر منهم ممن يبقى مستقبلهم على المحك: كفى، استجمعوا نفوذكم واستخدموه الآن لإنقاذ الشعب السوري و المنطقة من كارثة، نأمل أن يجد هذا النداء آذانا صاغية عندكم".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لبنان يؤكد عدم إغلاق حدوده أمام أي لاجئ سوري لبنان يؤكد عدم إغلاق حدوده أمام أي لاجئ سوري



تختار التنسيقات الناعمة بألوان فاتحة وزاهية

موديلات أمل كلوني للعودة للعمل بعد انتهاء الحجر الصحي

واشنطن - فلسطين اليوم
أصبح معظم النساء العاملات والموظفات يمارسن أعمالهن من المكتبية من المنزل منذ بداية انتشار فيروس "كورونا" وفرض الحجر الصحي، بانتظار أن تعود الحياة إلى سابق عهدها قريباً بعد انتهاء هذه الأزمة واحتواء الفيروس، وبانتظار ذلك الوقت جمعنا لك اليوم بالصو أبرز موديلات أزياء للدوام من أمل كلوني للعودة للعمل بعد انتهاء الحجر الصحي.حيث إن أمل تعتبر من أكثر النساء أناقة في العالم ولاسيما عندما يتعلق الأمر بالإطلالات الخاصة بالعمل، وهي تمتلك أسلوباً خاصاً في الموضة ميزها عن غيرها يجمع بين النمط الكلاسيكي لكن دائماً مع لمسات من العصرية. وفي اطلالات الدوام أو التنسيقات الرسمية في فصل الربيع عموماً نراها تختار التنسيقات الناعمة بألوان فاتحة وزاهية مثل الفساتين الميدي أو التيورات الأنيقة المؤلفة من البليزر والتنورة، وأحياناً تعتم...المزيد
 فلسطين اليوم - أبرز 7 أسئلة شائعة في عالم الديكور الداخلي

GMT 22:16 2020 الأحد ,22 آذار/ مارس

الاحتلال يعتقل ثلاثة شبان من الزاوية

GMT 10:15 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية تعاكس توجهاتك

GMT 04:02 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

والد ميغان ماركل يكشّف تفاصيل حفل زفافها الأول في جاميكا

GMT 00:05 2019 السبت ,26 كانون الثاني / يناير

سعر الريال العماني مقابل الشيكل الاسرائيلي السبت

GMT 03:22 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

سعد لمجرد يكشف حقيقة خطبته إلى الفنانة ابتسام تسكت

GMT 23:57 2014 الأربعاء ,10 أيلول / سبتمبر

استخدمتُ "الليكرا" و"الجينز" في مجموعتي الجديدة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday