17 طلب إثبات حسن سيرة وسلوك للموقوفين في محاكم السعودية
آخر تحديث GMT 11:11:39
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

17 طلب "إثبات حسن سيرة وسلوك" للموقوفين في محاكم السعودية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - 17 طلب "إثبات حسن سيرة وسلوك" للموقوفين في محاكم السعودية

المحكمة العامة بالرياض
الرياض - فلسطين اليوم

أظهرت إحصائية حديثة أن المحاكم العامة في وزارة العدل تلقت نحو 17 طلبا رسميا لـ”إثبات حسن السيرة والسلوك” لموقوفين في عدد من القضايا خلال شهر ذي القعدة الماضي الموافق أيلول الماضي 47 في المائة منها في محاكم رجال ألمع.
 
وسجلت المحكمة العامة في رجال ألمع النسبة الأعلى في استقبالها للقضايا بثمانية طلبات إثبات حسن سيرة وسلوك تليها الدوادمي بأربعة، ثم حوطة بني تميم بثلاثة طلبات، وطلب واحد لكل من المدينة المنورة وتثليث.
 
وبحسب التقرير أن محاكم الرياض ومكة المكرمة وجدة والشرقية لم تسجل أي طلب رسمي لحسن السيرة والسلوك خلال الشهر الماضي، إضافة إلى جميع المحاكم في السعودية.
 
إلى ذلك، صادقت وزارة العدل على 35.137 صكًا من خلال فروعها في كل مناطق السعودية المختلفة خلال الربع الأول والثاني والثالث من العام الحالي 1435هـ.
 
وأوضح تقرير إدارة التصاديق أن فرع وزارة العدل في المنطقة الشرقية سجل أعلى تصديق للصكوك بواقع 12.114 تصديقا، جاء بعده فرع الوزارة في منطقة مكة المكرمة مسجلا 11.803 تصاديق.
 
وقال أحمد مرزوق الحربي مدير إدارة التصاديق، إن عملية تشغيل برنامج التصاديق الإلكتروني وتعميمه في كل فروع الوزارة في السعودية، يهدف إلى تحويل كل الأعمال داخل إدارة التصاديق إلى عمل في كل ما يتعلق بأنشطة التصديق على الصكوك بكل أنواعها، وتثبيت المعايير القياسية التي على أساسها يتم التعامل مع بيانات الإدارة وربط البرنامج الآلي لإدارة التصاديق ببرامج الوزارة الأخرى عند الحاجة، واستخراج كل التقارير سواء كانت إجمالية أو مختصرة أو سابقة أو مفاجئة أو أي تقارير إحصائية.
 
وأضاف الحربي أن استخدام وتوظيف كل حقول الجداول؛ للحصول على أكبر قدر من المعلومات، والتخفيف والتسهيل على المراجعين بمراجعة أقرب فرع يوجد به النظام، وذلك دون العناء وتحمل المشقة لمراجعة إدارة التصاديق في الوزارة.
 
وأشار مدير إدارة التصاديق إلى أن البرنامج يقوم على إدخال العديد من البيانات الأساسية المستخدمة، مثل إدخال البلدان والمدن والهويات للمراجعين وغيرها، ومن ثم تتم عمليات التشغيل الدوري، التي تمثل عصب البرنامج، ويتم فيها تسجيل طلبات التصديق في الوكالات وعقود الأنكحة وصكوك الطلاق وغيرها من الوثائق، مع تسجيل بيانات المخولين بالتوقيع من القضاة وكتاب العدل ومديري الفروع وموظفي وزارة الخارجية.
 
إلى ذلك، تشرع وزارة العدل في التوسع في إطلاق خدمة التقاضي المرئي عن بعد للربط بين المحاكم والسجون في عدد من المناطق، حيث يستهدف إنجاز القضايا وإجراءاتها عن بعد بيسر ومرونة اختصار الوقت والجهد وتقليص حجم التكاليف المادية.
 
يأتي ذلك بعد أن أقر المجلس الأعلى للقضاء إجازة تقنية المحاكمات عن بُعْد، وعلى ضوئه أكملت وزارة العدل متطلبات إطلاق هذه الخدمة التي تمثل تحولا نوعيا وتاريخيا على مستوى المنافسة العالمية في “سرعة” أداء العدالة بجميع ضماناتها الشرعية والنظامية، ولا سيما تخفيف الأعباء على السجناء من جهةٍ، وحسم قضاياهم بشكل مرن وعاجل من جهةٍ أخرى، وكذا تخفيف الأعباء على الجهات الأمنية في حراساتها وتنقلاتها، فضلا عن القضاء على إشكالية ترحيل العديد من الجلسات القضائية المحددة سلفا بسبب عدم تهيؤ إحضار السجناء لأي من المسوغات الشرعية والنظامية الخاصة أو العامة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

17 طلب إثبات حسن سيرة وسلوك للموقوفين في محاكم السعودية 17 طلب إثبات حسن سيرة وسلوك للموقوفين في محاكم السعودية



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 01:22 2015 الأربعاء ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

الذهبي مع الأسود يتربع على عرش ديكور غرف النوم لموسم شتاء 2015

GMT 23:09 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

"فلسطين اليوم" يوضح حصاد زواج الفنانين والمطربين في عام 2015

GMT 05:58 2018 الجمعة ,09 شباط / فبراير

فكرة مبتكرة لعمل مكتبة من الصناديق

GMT 20:54 2016 السبت ,23 إبريل / نيسان

أسباب تقلصات الرحم في الشهر الثامن

GMT 10:48 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 11:43 2016 الأحد ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

هاشم الهاشمي يُبيّن صعوبة اختراق القادسية

GMT 18:28 2017 الأحد ,24 كانون الأول / ديسمبر

سعر الريال السعودي مقابل ليرة لبنانية الأحد

GMT 21:08 2016 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

الجيش الأردني يقتل 12 متسللًا من الأراضي السورية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday