وزير الداخلية اللبناني يتفقد سجن رومية المركزي
آخر تحديث GMT 05:27:19
 فلسطين اليوم -

وزير الداخلية اللبناني يتفقد سجن رومية المركزي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - وزير الداخلية اللبناني يتفقد سجن رومية المركزي

بيروت – جورج شاهين

تفقد وزير الداخلية والبلديات العميد مروان شربل سجن رومية المركزي، واطلع على أشغال صيانة المبنى "د"، وقاعة المحاكمات التي أنجزت منذ أشهر عدة ، يرافقه المدير العام لقوى الامن الداخلي بالوكالة العميد ابراهيم بصبوص وقائد الدرك العميد جوزف الدويهي ورئيس الادارية المركزية العميد اسعد الطفيلي، وعدد من الضباط الكبار . بعد الجولة عقد الوزير شربل مؤتمراً صحافياً ، أشار في مستهله الى "ان زيارة  سجن رومية المركزي تندرج في اطار تفقد أعمال صيانة المباني التي بدأت منذ حوالي 7 أشهر بعد ان لزمتها الحكومة الى احدى الشركات" ، كاشفاً عن أنه " بعد معاينة الاعمال المنجزة في المبنى " د " ، تبين انها غير مقبولة خصوصا لجهة كلفتها ألاقل بكثير من الاموال المصروفة، وعدم احترامها لمعايير أبسط الحقوق الانسانية للسجين". وشدد على "ان الوزارة مع االمدير العام لقوى الامن الداخلي ستتخذ الاجراءات الكفيلة بتحسين الاداء والانتاجية والعمل على استكمال الابنية المتبقية لان من غير الجائز دفع ملايين الدولارات على أمور لا تراعي أبسط المبادئ التي تعتبر السجين انسانا يتمتع بأدنى الحقوق ولا سيما على المستوى الصحي . وقال : مؤسف ان تكون المشاريع المتعلقة بالدولة تنفذ بهذه الذهنية لان في النهاية أموال الدولة هي من أموال المواطنين يجب المحافظة عليها ، فكلفة الكاميرات والاجهزة والمولدات هي 3 ملايين دولار وكلفة ترميم الابنية 6 ملايين دولار للابنية الموجودة، لكن ما شاهدته في المبنى " د " لا تتجاوز كلفة الاعمال المنجزة أكثر من مئة الف دولار ، معلناً "انه ستتم مساءلة المسؤولين وواضعي دراسة ترميم الابنية" . وتمنى الوزير شربل على مجلس القضاء الاعلى ووزير العدل تحديدا البدء بالمحاكمات في السجن، بدلا من سوق السجناء الى قصر العدل بعد جهوز القاعة في سجن رومية التي تتعبر من أحدث قصور العدل في لبنان من حيث تجهيزاتها وتقنياتها وتأمين الحماية ، مشيرا الى انها توفر على قوى الامن الداخلي السوق والحماية وتسرع المحاكمات ليس فقط للاسلاميين بل لجميع المسجونين رأفة بهم لان بعضهم تخطى مدة العقوبة المفترضة في حقه . أضاف : اذا لم يستخدموا المحكمة التي شيدتها الدولة بكلفة بلغت حوالي مليونين ونصف المليون دولار ، سأعمل على تحويلها الى غرف للسجن وليس مسموحا ان نكمل بهذا الاسلوب اذا كنا نريد بناء دولة . وردا على اسئلة الصحافيين ، أكد الوزير شربل ان الوزارة ستفتح تحقيقا في موضوع ترميم الابنية لجلاء الحقيقة وهي لن تقبل ان يكون هناك هدر في المال العام ، وتوجه بالشكر الى القاضي جان فهد الذي باشر باستجواب الموقوفين بعدما كانت الذريعة ان لا مكان لاستجوابهم في قصر وزارة العدل وتمنى عليه استكمال خطوته الايجابية باجراء المحاكمات في القاعة المخصصة في سجن رومية . وقال : انتفضت على الكلفة المخصصة لترميم المباني التي لم تأت متطابقة في التنفيذ ، فالدولة ليست مشاعا وأموالها التي تجبى من الناس لخدمتهم .  

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير الداخلية اللبناني يتفقد سجن رومية المركزي وزير الداخلية اللبناني يتفقد سجن رومية المركزي



استطاعت أن تجسد روح الموضة الجديدة على أفضل وجه

تقرير يرصد الظهور الأول لـ كيت موس على غلاف "فوج" بإطلالة من شانيل

لندن ـ فلسطين اليوم
منذ أن ظهرت ماريان فيثفول وجولي كريستي وجين بيركين على ساحة المشهد في الستينيات، كانت صورة فتاة لندن انتقائية وبوهيمية وغير متوقعة، تلك الملامح التي عادت مرة أخرى تتأرجح في التسعينيات، فظهرت السترات والسراويل القصيرة جدًا التي تعبر عن نوع معين من الفتاة البريطانية، والتي مثلتها عارضة الأزياء الإنجليزية كيت موس بدرجة كبيرة وفقًا لموقع مجلة فوج. كانت كيت موس، المولودة في جنوب لندن في سن التاسعة عشرة فقط حيث ظهرت على غلاف مجلة فوج البريطانية، والتي استطاعت أن تجسد روح الموضة الجديدة على أفضل وجه. والتقطت صور غلافها الأول لمجلة فوغ البريطانية، العارضة التي تحولت إلى مصورة كورين داي، والتي قالت عن كيت: "لقد كانت طفلة مغرورة من كرويدون، ولم تكن مثل عارضة أزياء.. لكنني كنت أعلم أنها ستكون مشهورة." في ذلك الوقت، لم تكن هيبة Vogue...المزيد
 فلسطين اليوم - 11 نصيحة لعطلة منزلية لا تنسى في ظل الحجر الصحي

GMT 07:22 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الوضع مناسبٌ تماماً لإثبات حضورك ونفوذك

GMT 10:29 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تكتشف اليوم خيوط مؤامرة تحاك ضدك في العمل

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 15:06 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 10:21 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تبحث أمراً مالياً وتركز على بعض الاستثمارات

GMT 07:42 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحتاج إلى الانتهاء من العديد من الأمور اليوم

GMT 15:07 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

إليك تصاميم خزانات الملابس الملائمة للمساحات الصغيرة

GMT 19:39 2018 الأربعاء ,31 كانون الثاني / يناير

أكرم عفيف يحلم بحصد الألقاب مع السد القطري
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday