وفاة تونسي في سورية بعد شهرين على طلبه الجهاد
آخر تحديث GMT 04:04:06
 فلسطين اليوم -

وفاة تونسي في سورية بعد شهرين على طلبه "الجهاد"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - وفاة تونسي في سورية بعد شهرين على طلبه "الجهاد"

تونس- أزهار الجربوعي

أقامت إحدى العائلات التونسية في مدينة المهدية وسط البلاد مراسم عزاء لأحد أبنائها، البالغ من العمر 26 عامًا، الذي توفي في سورية، الخميس الماضي، بعد أن ذهب لطلب "الجهاد" فيها. وأكد أحد المقربين من العائلة أن الشاب التونسي هو أحد خريجي كلية الهندسة، وأنه قد غادر تونس منذ شهرين، قبل أن يلتحق بشبكات "الجهاد" في سورية، حيث قتل في الاشتباكات الطاحنة الدائرة هناك. هذا، وقد أكد الخبير التونسي المختص في الحركات الجهادية علية علاني، على وجود أكثر من 500 مجاهد تونسي في سورية ومالي، ما بين طلبة أوعاطلين عن العمل، مشيرًا إلى أن سبب انتشار الفكر الجهادي بين شباب تونس يعود إلى عدم سيطرة وزارة الشؤون الدينية على بعض المساجد، التي أصبحت تحت إشراف السلفيين الجهاديين، مما سمح لبعض الأئمة بتجييش الشباب للجهاد في سورية وفي مالي. وأضاف علاني قائلاً "إن عددهم لا يقل في سورية عن 400 مجاهد، إلى جانب 100 آخرين موزعين بين مالي والشيشان والعراق وأفغانستان و دول أخرى". وأكد علاني أن "أغلب هؤلاء الشباب يسافرون دون إعلام أهاليهم، والكثير من التقارير تفيد بأنهم يساقون إلى مقدمة المعارك الحربية، ليكونوا وقودًا لهذه الحرب"، داعيًا الحكومة التونسية إلى أن تتدارك أخطاءها السابقة، وأن تقوم بمراجعة فكرية وإعادة تأهيل لهؤلاء الجهاديين التونسيين لدى عودتهم إلى وطنهم، للتأكد من أنهم لا يُمثلون دعمًا للخلايا الجهادية النائمة في البلاد.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وفاة تونسي في سورية بعد شهرين على طلبه الجهاد وفاة تونسي في سورية بعد شهرين على طلبه الجهاد



تألّقت بتسريحة الشعر المرفوع من الأمام والمنسدل من الخلف

ميدلتون تتألَّق بملابس مِن الأصفر أثناء وجودها في الحجر

لندن ـ فلسطين اليوم
تواصل دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى جانب الأمير وليام توجيه رسائل الدعم للعاملين في الخطوط الأمامية لمواجهة فيروس كورونا حول العالم، وفي أحدث إطلالة لها، وجّهت كيت تحية إلى عمال الخطوط الأمامية في استراليا من خلال فيديو تم نشره اليوم لشكر أولئك الذين يعملون بلا كلل ويخاطرون بأرواحهم خلال تفشي فيروس كوفيد19. أعادت كيت ارتداء فستان باللون الأصفر من ماركة Roksanda، يبلغ ثمنه £900، كانت قد تألقت به للمرة الأولى في العام 2014 خلال زيارة سيدني، لتعود وتطلّ به بعد سنتين خلال المشاركة في إحدى مباريات دورة ويمبلدون. وتميّز هذا الفستان الأصفر الأنيق بقصته الضيقة مع الياقة بقصة مربّعة. وتثبت كيت من خلال إطلالاتها أهمية الإستثمار باختيار أزياء خالدة تبقى رائجة مهما تبدّلت الصيحات ويمكن التألق بها بمرور السنوات، وهذه إستراتيجية تشتهر بها م...المزيد

GMT 07:41 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

نصائح لاختيار ظلال الأزياء حسب لون الحذاء الخاص بك
 فلسطين اليوم - نصائح لاختيار ظلال الأزياء حسب لون الحذاء الخاص بك

GMT 08:12 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

اجعلي "غرفة معيشتك" أنيقة وعصرية في 5 خطوات بسيطة
 فلسطين اليوم - اجعلي "غرفة معيشتك" أنيقة وعصرية في 5 خطوات بسيطة

GMT 19:16 2020 الإثنين ,04 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 08:53 2018 الثلاثاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

التوأم الأكثر تطابقًا في العالم يرغبان في الزواج من رجل واحد

GMT 05:20 2016 الثلاثاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

عبير الأنصاري توضح أجمل إطلالة في مهرجانات 2016

GMT 03:52 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

مسألة رياضية خادعة لتلاميذ صغار تترك الكبار في حيرة

GMT 01:44 2018 الإثنين ,31 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تودع 2018 مع صديقاتها ليلى علوي ويسرا

GMT 03:05 2018 السبت ,22 كانون الأول / ديسمبر

"سانا" تحصل على لقب ملكة جمال كردستان العراق لعام 2018
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday