تونس تضع خطة لتأمين رمضان والموسم السياحي
آخر تحديث GMT 11:11:39
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

تونس تضع خطة لتأمين رمضان والموسم السياحي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تونس تضع خطة لتأمين رمضان والموسم السياحي

تونس تضع خطة لتأمين رمضان والموسم السياحي
تونس - فلسطين اليوم

قال وزير الداخلية التونسي الهادي مجدوب إن الأوضاع الأمنية في البلاد مستقرة، وإن وحدات الأمن في كامل الاستعداد واليقظة.

وأكد مجدوب خلال زيارة لوحدات الحرس والشرطة عند الحدود التونسية-الجزائرية أن رجال الأمن جاهزون لتأمين المناطق الحساسة في تونس خلال شهر رمضان المبارك، الذي وصفه بأنه "حساس من الناحية الأمنية".

ورفعت تونس حالة التأهب الأمني مع حلول شهر رمضان المبارك، تحسبا لهجمات قد تنفذها عناصر إرهابية تعتقد أن "شهر رمضان هو الوقت المناسب للجهاد"، حسب تعبير وزير الداخلية؛ ووضعت البلاد خطة أمنية خاصة بالشهر المبارك يتم بموجبها "تشكيل لجنة وقائية ضد الإرهاب لزيادة الجهود طيلة رمضان"، كما جاء في بيان صادر عن رئاسة الحكومة.

لكن الحكومة التونسية تضع عينها على تأمين الموسم السياحي الصيفي، الذي بدأ بالفعل، في ظل عزوف جماعي، وتوصيات من دول غربية لسياحها بتفادي زيارة تونس خوفا على حياتهم؛ وهو ما كبد الاقتصاد التونسي خسائر كبرى، الذي يعتمد في جزء من دخله على قطاع السياحة. 

ويقول وزير الداخلية الهادي مجدوب إن الخطة التي أقرتها وزارات الداخلية والدفاع والخارجية تعتمد تعزيز الإجراءات الأمنية على الشواطئ والمنشآت السياحية، عبر إدراج وحدة جديدة مكلفة بأمن الفنادق.

لكن مهمة قوى الجيش والأمن الداخلي لن تكون سهلة، في ظل استمرار فتح الحدود مع ليبيا، وتضييق الجيش الليبي الخناق على مقاتلي "داعش". ما قد يدفع التنظيم الإرهابي إلى نقل المعركة إلى دول جوار ليبيا، وخاصة تونس التي تتحدث من وقت لآخر عن تصفية إرهابيين حاولوا التسلل إلى البلاد.

وتتأثر الخطط الأمنية في تونس بشكل مباشر بالحراك السياسي الجاري؛ حيث تمر الحكومة الحالية بمرحلة من التأزم منذ فترة ما حدا بالرئيس التونسي الباجي قايد السبسي إلى مباشرة مشاورات مع الأطراف السياسية، لتشكيل حكومة جديدة قادرة على رفع التحديات الأمنية والاقتصادية التي تواجه البلاد.

وبادر السبسي الخميس الماضي إلى إعلان رغبته في تشكيل حكومة وحدة وطنية تضم الأحزاب السياسية الرئيسة والنقابات العمالية وشخصيات سياسة معارضة وأخرى مستقلة.

لكن رئيس الحكومة لحبيب الصيد وحكومته استطاعا تجاوز الأزمة الحالية، والحصول على ثقة الرئيس من جديد بعد اجتماع مطول عقد بينهما في قصر قرطاج، خرج كذلك بضرورة الإسراع في تنفيذ الإصلاحات الكبرى التي وعدت بها الحكومة.

ومن الواضح أن الإصلاحات الكبرى التي اتفق الرئيس ورئيس الحكومة على التعجيل بتنفيذها، تتعلق بتحسين أداء الاقتصاد وحل الأزمات الاجتماعية وتأمين البلاد وخلق مناخ سياسي ملائم للتنمية، بعدما وجهت أطراف سياسية اتهامات لاذعة للائتلاف الحكومي الحالي ووصفته بأنه غير متجانس.

في النقطة المتعلقة بالأمن، تبدو تونس بحاجة إلى استراتيجية جديدة في التعاطي مع الوضع الأمني الهش، تتضمن حتما تعزيز قدرات الجيش من حيث الكفاءة والناحية اللوجستية. ويؤكد وزير الداخلية أن هناك خطة كبرى لإصلاح قطاع الجيش وقوى الأمن يتم تنفيذها حاليا، لكنها تتطلب الكثير من الوقت والجهد، بحسب تعبيره. 

وفي انتظار اكتمال ذلك، ستبقى تونس معرضة بشدة لمخاطر الإرهاب، المتمثلة في الخلايا النائمة داخل البلاد من جهة، والانعكاسات الأمنية لما يجري في الجارة ليبيا من جهة أخرى.

على أن التحدي الأكبر أمام الخطط الأمنية كافة، يبقى النجاح في رفع التحديات الاقتصادية والتنموية، وتوفير ملاذ جديد لآلاف الشباب المهمشين، الذين يمثلون قنابل موقوتة جاهزة للانفجار في أي لحظة

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تونس تضع خطة لتأمين رمضان والموسم السياحي تونس تضع خطة لتأمين رمضان والموسم السياحي



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 07:48 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

هيونداي تقتحم مجال السيارات الكهربية بأيونيك 2017

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 05:06 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أنواع وألوان "الباركيه" لديكورات مودرن جذّابة داخل منزلك

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday