إعطاء الحكومة اللبنانية فترة سماح تصل إلى 100 يوم
آخر تحديث GMT 14:58:07
 فلسطين اليوم -
دبي تقرر استئناف عمل الموظفين في المقار الحكومية بنسبة 50% اعتبارا من يوم الأحد المقبل وصولا إلى 100% بحلول 14 يونيو وزارة الموارد البشرية السعودية تعلن رفع تعليق حضور العاملين في القطاع الخاص لمقار أعمالهم منظمة العمل الدولية: أكثر من سُدس شباب العالم فقدوا وظائفهم خلال أزمة كورونا سويسرا تؤكد أنها ستعيد فتح حدودها مع ألمانيا وفرنسا والنمسا ابتداء من 15 يونيو سويسرا تسمح بإقامة الأنشطة العامة التي يحضرها أقل من 300 شخص ابتداء من 6 يونيو الكرملين يعلن أن الرئيس فلاديمير بوتن تلقى دعوة من رئيس الوزراء البريطاني لحضور قمة حول لقاح فيروس كورونا الأوقاف الفلسطينية تؤكد أن قرار فتح المساجد لأداء صلاة الجمعة فقط وزيرة الصحة الفلسطينيه تعلن تسجيل 8 إصابات جديدة بكورونا في الخليل وغزة فولفو تؤكد كورونا ستؤدي لنهاية عصر محركات الوقود هيئة ⁧‫الطيران المدني‬⁩ السعودي تعلن استئناف الرحلات الجوية الداخلية تدريجياً اعتباراً من الأحد المقبل
أخر الأخبار

إعطاء الحكومة اللبنانية فترة سماح تصل إلى 100 يوم

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - إعطاء الحكومة اللبنانية فترة سماح تصل إلى 100 يوم

الرئيس سعد الحريري
بيروت ـ فلسطين اليوم

المجتمع الدولي,الحكومة اللبنانية, مساعد وزير الخارجية الأميركية للشؤون السياسية ديفيد هيل, السياسة الأميركية الصارمة,الرئيس الاميركي دونالد ترامب

اقرا ايضا :   غني يتمنى على ترامب خفض التكاليف بهدف إبقاء القوات الأميركية في أفغانستان

يبدو أن المجتمع الدولي لم يقف متفرجًا إزاء المماطلة والتسويف التي طبعت مفاوضات تأليف الحكومة على مدى الشهور التسعة الفائتة, ويظهر ذلك من خلال المواقف العالية النبرة التي أدلى بها مساعد وزير الخارجية الأميركية للشؤون السياسية ديفيد هيل من بيروت تحديدًا، واضعًا الحكومة الوليدة أمام أول تحدياتها: مواجهة السياسة الأميركية الصارمة للرئيس دونالد ترامب القائمة أولًا على وضع حد لنفوذ إيران وأذرعها، وبينها "حزب الله" .

و تابعت روسيا ودوائر القرار فيها المسار التشكيلي، ممارسة ضغوط في سبيل دفع مراسيم تشكيل الحكومة إلى الولادة في أقرب الآجال، على وقع قرع طبول التسويات والحروب سواء بسواء في المنطقة، على ما تكشف أوساط سياسية عليمة عبر “المركزية”.

و لا يشك أحدًا في أن بلوغ التأليف محطته الختامية السعيدة ترك ارتياحًا شعبيًا بعد أكثر من 250 يومًا من الضغوط والتهويلات بالانهيارات السياسية والاقتصادية، في ظل دخول العقوبات الأميركية المشددة حيز التنفيذ.

وأشارت مصادر سياسية مراقبة، عبر "المركزية"، إلى أن التفاؤل الذي ضخه نجاح الحريري في تأليف حكومته الثالثة بعد طول انتظار ليس إلا ارتياحًا شعبيًا لا تتيحه أي معطيات ذات طابع سياسي,والدليل على ذلك أن كثيرًا من المراقبين لا يخفون خشيتهم من أن تنفجر التناقضات الكبيرة بين مكونات الحكومة الجديدة، والتي ظهّرتها إلى العلن العقد الكثيرة التي عطلت التأليف مرارًا وتكرارًا.

وكشفت المصادر أن الرئيس الحريري حاول امتصاص هذه المخاوف بتأكيده، من على منبر قصر بعبدا ، أن الحكومة هي حكومة العمل، منبّهةً إلى أن من موقعه كرئيس حكومة أعدت العدة لمؤتمر "سيدر"وعملت مع الشركاء الدوليين على تكريس دور لبنان على الساحة الدولية، وتأمين احتياجاته وهو الذي يقف على الخطوط الأمامية في المواجهة مع التطرف، ويعرف الرئيس الحريري قوة التحديات الماثلة أمام الحكومة الجديدة، ويبدو مصممًا على رفعها في محاولة لاستعادة "ثقة الناس بها”.

واعتبرت المصادر أن مواجهة التحديات الاقتصادية والمالية، بخاصة مكافحة الفساد والاستفادة من أموال "سيدر" المخصصة لتمويل تحديث البنى التحتية، بخاصة في غياب وزارتي الدولة لشؤون مكافحة الفساد والتخطيط عن التوليفة الجديدة. غير أنه، ومن منطلق الايجابية التي رفع لواءها الحريري، تفضل إعطاء الحكومة فترة سماح تمتد على مئة يوم، وبعدها كلام آخر.
قد يهمك ايضا :  ولادة حكومة لبنانية جديدة بعد 9 أشهر من المخاض والثلث المعطّل بيد عون

واشنطن تعلن انسحابها من معاهدة الصواريخ النووية متوسطة المدى المبرمة مع موسكو

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إعطاء الحكومة اللبنانية فترة سماح تصل إلى 100 يوم إعطاء الحكومة اللبنانية فترة سماح تصل إلى 100 يوم



سحرت قلب أمير موناكو الذي تزوجها ومنحها لقب أميرة

تعرفي على إطلالات غريس كيلي أشهر أيقونات الموضة

القاهرة ـ فلسطين اليوم
غريس كيلي Grace Kelly لم تكن إنسانة عادية، بل كانت امرأة استثنائية سحرت قلوب الناس بجمالها، بما فيهم قلب أمير موناكو الذي تزوجها وأعطاها لقب أميرة في عام 1956، ولدت عام 1929 بجمال استثنائي، وهذا ما جعلها تدخل مجال التمثيل لتصبح إحدى أشهر ممثلات هوليوود في حقبة الأربعينيات والخسمينيات، كما وملهمة للكثير من الفنانين ومصممي الأزياء، وهي إلى اليوم تُعتبر إحدى أشهر أيقونات الموضة، واطلالاتها الرائعة التي مازالت إلى اليوم تبدو مواكبة لأحدث صيحات الموضة، هي أكبر دليل على ذلك. وإليكِ بعض الأمثلة. اطلالات غريس كيلي التي جعلتها أبرز أيقونات الموضة على مر الزمن: تنسيق أنيق في البنطلون القماشي اعتمدته غريس كيلي: كنا نشاهد  “غريس كيلي” Grace Kelly غالبًا في الاطلالات الرسمية، لكنها كانت تبدو أيضًا غاية في الأناقة، حيث تنسق اطلالات كاجوال م...المزيد

GMT 03:02 2015 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

قرد "البابون" في ديفون ينظف أسنانه بخيوط المكنسة

GMT 02:20 2017 الجمعة ,07 تموز / يوليو

رأفت اللقيس يوضح طرق علاج الحزام الناري

GMT 04:10 2016 الجمعة ,16 كانون الأول / ديسمبر

فيديو حديث لـ"داعش" يظهر الصحافي البريطاني جون كانتلي

GMT 07:30 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تتركز الاضواء على إنجازاتك ونوعية عطائك

GMT 02:46 2013 الأحد ,03 آذار/ مارس

صور تظهر تفوّق عصفور على صقر

GMT 13:42 2014 الجمعة ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار بسيطة تتيح لك غرف نوم أكثر ترتيبًا

GMT 07:23 2018 الأحد ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

Silkor" "تطلق باقات ورود الزفاف الجديدة والمميزة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday