أكثر من 130 الف لاجئ سوري في تركيا والجهاديون يواجهون المقاومة
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

أكثر من 130 الف لاجئ سوري في تركيا والجهاديون يواجهون المقاومة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أكثر من 130 الف لاجئ سوري في تركيا والجهاديون يواجهون المقاومة

مواجهات بين الاكراد والشرطة التركية عند الحدود السورية
مرشد بينار - فلسطين اليوم

 وصل اكثر من 130 الف لاجئ غالبيتهم من الاكراد الى تركيا هربا من تقدم تنظيم الدولة الاسلامية في شمال شرق سوريا حيث يواجه مقاومة كردية في محيط بلدة عين العرب الاستراتيجية.

وارغم مقاتلو التنظيم المتطرف سكان هذه المناطق على الفرار الى تركيا المجاورة بعد استيلائهم على  64 قرية تقريبا في منطقة عين العرب (كوباني بالكردية) الاسبوع الماضي.

ويريد الجهاديون السيطرة على ثالث اكبر المدن الكردية في سوريا ما سيمنحهم سيطرة كاملة على شريط حدودي طويل على الحدود مع تركيا. لكن تقدمهم السريع الذي سجل في الايام الماضية ابطئ الاثنين شرق وجنوب هذه البلدة بعد تدخل المقاتلين الاكراد.

وكان حزب العمال الكردستاني حض الاكراد الاثنين الى عبور الحدود للقتال في سوريا.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان تنظيم الدولة الاسلامية موجود على بعد عشرة كلم شرق وغرب عين العرب وعلى بعد عشرين كلم جنوبا.

ودعا معارضون سوريون ومسؤولون اكراد ايضا الى تدخل الائتلاف الدولي بقيادة الولايات المتحدة والذي اعلن الرئيس الاميركي باراك اوباما استعداده لشن غارات جوية ضد معاقل التنظيم في سوريا.

واعلن نائب رئيس الوزراء التركي نعمان قورتولموش للصحافيين في انقرة الاثنين ان "عدد السوريين تخطى 130 الفا" متوقعا ارتفاع هذا العدد اذا استمر هجوم الجهاديين في هذه المنطقة السورية.

واكد قورتولموش "اتخذنا كل التدابير الضرورية في حال استمر تدفق النازحين. ليس هذا ما نتمناه طبعا، لكننا اخذنا احتياطاتنا" آملا في ان يتمكن اللاجئون من العودة الى منازلهم بعد عودة السلام.

واكدت مفوضية الامم المتحدة العليا للاجئين هذا الرقم وقالت ان النازحين لجأوا الى عدة مدن في جنوب شرق تركيا مرورا بتسع مراكز حدودية.

وفي انقرة، اوضح مسؤول تركي في هيئة ادارة الازمات والكوارث الطبيعية لوكالة فرانس برس ان "ثلاث نقاط عبور" كانت مفتوحة الاثنين امام اللاجئين على الحدود التركية-السورية.

وعند معبر مرشد بينار (جنوب شرق محافظة شانلي اورفة) كان عشرات الاشخاص ينتظرون الاثنين للتمكن من دخول البلاد كما افاد مراسل وكالة فرانس برس.

وفتحت تركيا التي لها حدود بطول 900 كلم مع سوريا واستقبلت حتى الان 1,5 لاجئ هربوا من المعارك في سوريا منذ 2011، حدودها الجمعة امام السوريين الذين بدأوا بالنزوح عن بلدة عين العرب .

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان سوريين غير اكراد انضموا الى المقاتلين الاكراد للدفاع عن المدينة فيما قدر المرصد عدد القتلى من الجانبين بحوالى ستين قتيلا.

وفيما حذرت المعارضة السورية في المنفى من "تطهير اتني" في المنطقة، بدأ اللاجئون يدلون بافاداتهم. وقال احدهم ويدعى صاحب بصراوي لوكالة فرانس برس "عندما هاجم (الجهاديون) البلدة قالوا انهم سيقتلون كل الاكراد الذين تتراوح اعمارهم بين 7 و77 عاما. لذلك جمعنا اغراضنا ورحلنا".

وكانت عين العرب في مناى نسبي عن المعارك ولجا اليها قرابة مئتي الف نازح سوري، بحسب الامم المتحدة.

ودعا تنظيم "الدولة الاسلامية" الاثنين انصاره المتطرفين الى قتل المدنيين وخصوصا الاميركيين والفرنسيين والبلدان المشاركة في التحالف الدولي الذي شكل لمحاربة المتطرفين في العراق وسوريا.

وقال ابو محمد العدناني المتحدث باسم التنظيم في تسجيل صوتي تم بثه باكثر من لغة، مخاطبا المتطرفين "اذا قدرت على قتل كافر اميركي او اوروبي واخص منهم الفرنسيين الانجاس او استرالي او كندي او غيره من الكفار المحاربين رعايا الدول التي تحالفت على الدولة الاسلامية، فتوكل على الله واقتله باي وسيلة او طريقة كانت".

والولايات المتحدة وفرنسا هما الدولتان الوحيدتان اللتان تنفذان ضربات جوية في العراق ضد معاقل "الدولة الاسلامية" التي اعلنت في تموز/يوليو الخلافة في المناطق الخاضعة لسيطرتها في البلدين.

واعلن المرصد السوري لحقوق الانسان الاثنين ان ما لا يقل عن 42 شخصا بينهم 16 طفلا قتلوا الاحد في غارات جوية شنها طيران النظام السوري في ريف محافظة ادلب (غرب).

وتقع غالبية منطقة ريف ادلب تحت سيطرة المعارضة المسلحة باستثناء مركزها مدينة ادلب.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أكثر من 130 الف لاجئ سوري في تركيا والجهاديون يواجهون المقاومة أكثر من 130 الف لاجئ سوري في تركيا والجهاديون يواجهون المقاومة



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 21:38 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

حاذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 05:58 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 08:20 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

"كيا ستونيك" سيارة بمواصفات قيادة عالية في 2018

GMT 06:05 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 01:45 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 10:00 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تبدو مرهف الحس فتتأثر بمشاعر المحيطين بك

GMT 12:14 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تشعر بالإرهاق وكل ما تفعله سيكون تحت الأضواء

GMT 22:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ولي عهد أبوظبي يلتقي رئيس وزراء اليونان

GMT 09:50 2020 السبت ,26 كانون الأول / ديسمبر

المطرب محمد عباس يؤكّد أنّ 2020 عام خير على رامي صبري
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday