التيارات الشبابية تظهر تمردًا مضبوطًا على التقاليد الإجتماعية في كوبا
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

التيارات الشبابية تظهر تمردًا مضبوطًا على التقاليد الإجتماعية في كوبا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - التيارات الشبابية تظهر تمردًا مضبوطًا على التقاليد الإجتماعية في كوبا

مراهقون ثائرون على التقاليد الاجتماعية
هافانا - فلسطين اليوم

 في كل نهاية اسبوع، يلتقي مراهقون ثائرون على التقاليد الاجتماعية في احد الشوارع الرئيسية في العاصمة الكوبية هافانا ليظهروا على الملأ انماط حياتهم غير التقليدية وسط رقابة حذرة لكن متسامحة من جانب السلطات الكوبية.

وهؤلاء المراهقون الذين لا يشبهون بشيء الصورة التي روج لها فيدل كاسترو وارنستو تشي غيفارا في ستينات الماضي عن "الرجل الجديد"، هم نتاج ثقافة عصرهم في جزيرة شيوعية اضطرت في نهاية المطاف الى منحهم مساحة من الحرية.

وبذلك، قرابة منتصف الليل ايام الجمعة والسبت، يأتي بضع مئات من الاشخاص تراوح اعمار غالبيتهم بين الـ12 والـ20 عاما عارضين شعرهم الطويل واوشامهم وسراويلهم الفضفاضة في "شارع جي" في قلب العاصمة هافانا امام تمثال الثائر الاميركي اللاتيني سيمون بوليفار.

وفي فيء الاشجار الموجودة في المنتزه المركزي داخل الشارع او على الضوء الخافت للمصابيح، يجوب المراهقون المنتمون الى مختلف التيارات الشبابية اللانمطية الازقة في هذا الشارع على وقع موسيقى الهارد روك والريغيتون والسالسا التي تصدح انغامها من هواتفهم.

ويتميز المشاركون في هذا الاستعراض بتسريحات شعرهم الغريبة والملونة وبالاوشام المتعددة على اجسادهم وملابسهم الداكنة واكسسواراتهم اللافتة.

وهذه المظاهر تختلف عن الصورة السائدة عن بلاد السالسا مع سياراتها الاميركية الجميلة ومبانيها العائدة الى الحقبة الاستعمارية وموسيقييها الذين يرتدون ملابس بيضاء.

غير ان هذا التمرد يبقى ضمن حدود المعقول، اذ ان المشاركين في التجمعات يافعون جدا. هنا لا يوجد ضوضاء او عراكات او موسيقى صاخبة... فنحن في كوبا.

وينتشر بضعة عناصر من الشرطة بلباس مدني في محيط هذا التجمع، مستعدين للتدخل في حال حصول تجاوزات او استخدام علني للممنوعات. 

وتكونت الهويات المختلفة لهذه التيارات الشبابية بحسب تعدد اذواقها الموسيقية. ويمكن بالتالي التمييز بين الـ"روكرز" او محبي موسيقى الميتال والهارد الروك ويتميزون بشعرهم الطويل، والـ"ريباس" او محبي موسيقى الريغيتون الاتين من الضواحي، والـ"ميكيز" او محبي موسيقى البوب، والـ"ايمو" وهم اشخاص لا تبدو عليهم معالم واضحة تحدد جنسهم ويتشحون غالبا بالسواد. والى جان هؤلاء هناك ايضا تيارات الـ"هيبي" والـ"فريك" والـ"بانك".

ويجذب وجود هذا العدد من المراهقين غير التقليديين الانظار الفضولية للمارة، الا ان مظاهر العدائية تجاههم نادرة وموقف السلطات حيالهم اتسم بالمرونة في السنوات الاخيرة.

وقال روبن غوتيريز وهو من مجموعة الـ"بانك" وجسمه مغطى بالاوشام "ثمة تسامح اكبر حاليا".

اما عمر باديلا البالغ 30 عاما ومن محبي الروك فيذكر حينما كانت السلطات تنظر بريبة الى هذه التيارات الشبابية ولا تستسيغ حبهم للموسيقى الآتية اليهم من عدوهم الاميركي. ففي 2001، اقفلت السلطات مركزا كان يعتبر على مدى 15 عاما ملتقى محبي الروك في كوبا.

لكن في 2007، تغيرت نظرة القادة الشيوعيين. فبعد تحليلهم بعمق لسلوك محبي الروك، اقتنع هؤلاء بأن هذه المجموعة من الشبان تنسجم مع المشروع الاشتراكي الكوبي وبالتالي افردوا لهم مساحة حرية اكبر.

وبعد ان كانت ممنوعة رسميا في كوبا حتى 1966 وبدأ التسامح الفعلي حيالها في الثمانينات، باتت موسيقى الروك ومتفرعاتها اليوم متوافرة في محلات بيع الاسطوانات المقرصنة وعلى الانترنت على الرغم من انها لا تزال باهظة الثمن وتخضع لقوانين متشددة.

وكمؤشر الى التغير الاجتماعي في كوبا، اختار الكاتب الكوبي شخصية فتاة من تيار الـ"ايمو" لتكون بطلة روايته الاخيرة الصادرة سنة 2013.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التيارات الشبابية تظهر تمردًا مضبوطًا على التقاليد الإجتماعية في كوبا التيارات الشبابية تظهر تمردًا مضبوطًا على التقاليد الإجتماعية في كوبا



 فلسطين اليوم -

هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 10:02 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

كن دبلوماسياً ومتفهماً وحافظ على معنوياتك

GMT 07:08 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر بطيء الوتيرة وربما مخيب للأمل

GMT 15:07 2016 الإثنين ,12 كانون الأول / ديسمبر

نسرين طافش تحتفل بالعام الجديد

GMT 21:39 2016 الجمعة ,08 إبريل / نيسان

فوائد الخيار الرائعة للجسم والوجه وللحامل

GMT 00:09 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

مواجهات مع الاحتلال على الحاجز الشمالي لقلقيلية

GMT 17:32 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

آمال وحظوظ وآفاق جديدة في الطريق إليك
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday