عضو الشورى السعودي يطالب بحجب مقاطع فيديو الإعدام
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

عضو "الشورى" السعودي يطالب بحجب مقاطع فيديو الإعدام

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - عضو "الشورى" السعودي يطالب بحجب مقاطع فيديو الإعدام

الدكتور فايز الشهري مجلس الشورى السعودي
الرياض - فلسطين اليوم

بعد أن تقاذفت هيئتان حكوميتان كرة النار المتمثلة في القيام بأدوارهما الرقابية تجاه وقف انتشار مقاطع القتل الوحشية للجماعات والمنظمات المتطرفة بما فيها جماعة "داعش"، طالب عضو في مجلس الشورى الجهات المعنية بحجبها، نظرا لما تشكله من خطورة على أمن وسلامة واستقرار المجتمع، ومحاربة كل الأشكال والأساليب الداعية إلى نشر الأفكار المتطرفة، ويأتي ذلك في الوقت الذي تشهد فيه العديد من المواقع الإلكترونية وشبكات التواصل الاجتماعي انتشارا هائلا للصور ووسائط الفيديو، التي تظهر الكثير من جرائم القتل والإعدام.

وأكد الدكتور فايز الشهري عضو لجنة الاتصالات في مجلس الشورى إن الواجب الإداري يحتم على المؤسسات المسؤولة أن تحجب كل البضائع الفكرية الفاسدة، أسوة بالإجراء المتبع مع من يتورطون في تهريب بضائع فاسدة، وموضحاً أن الواقع التقني فيه تحد للحجب، خاصة مع وجود متصفحات جديدة لبعض الشركات تتيح تخطي المواقع المحجوبة، ومشيراً في ذات السياق إلى أن الكثير من دول العالم قامت بتفعيل الأنظمة والقوانين في سبيل حماية أمن وسلامة مجتمعاتها، على الرغم من ارتفاع هامش الحرية لديها، والحرية في تبادل المعلومة والحصول عليها.

ودعا الشهري إلى تفعيل تطبيق نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية، الذي نص على فرض عقوبات صارمة بحق المسيئين عبر الوسائط الإلكترونية، في حين أن مسألة الادعاء إن كان عاماً ويمس المجتمع تقوم الجهات الرسمية عبر هيئة التحقيق والادعاء العام بدورها تجاهه، وإن كانت قضية شخصية يلجأ المتضرر لرفع شكوى رسمية عبر مراكز الشرطة.

وأكد عضو مجلس الشورى أن وزارة الداخلية قد وفرت من خلال موقعها الإلكتروني نماذج يمكن من خلالها الرفع بأي جرائم، سواء متطرفة أو إلكترونية، حيث إن نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية المعمول به في السعودية طبق في العديد من القضايا، خاصة ما يتعلق بقضايا التطرف، سواء عبر نشر مواد أو بيانات تثير القلق أو تدعو إلى العنف أو غيرها.

وأشار الدكتور فايز الشهري في ختام تصريحه إلى أن محتوى الإنترنت تحكمه ثلاثة عناصر هي القانون الدولي، الذي يجرم أفعالا واضحة متفقا عليها في كثير من القوانين الدولية ومن ضمنها نشر وتداول المقاطع التي تحث على القتل والكراهية والعنف والابتزاز، وثانيها القوانين المحلية، التي تجرم تلك الأفعال في التشريعات المحلية للدول، وثالثها المسؤولية الفردية لمستخدمي الأجهزة والتقنيات، الذي يستقبل ويتداول المواد المسيئة، وهذا يحتاج إلى قدر كبير جداً من التوعية قبل أن تطاله يد القانون.

من جهته، أكد البروفيسور طارق الحبيب استشاري الطب النفسي أن انتشار مقاطع القتل الوحشية للمنظمات المتطرفة بما فيها منظمة "داعش"، التي تتضمن جز الرؤوس لا تؤثر بشكل كبير على نفسيات مشاهديها من الأطفال وصغار السن، إلا أنه أكد أنها قد تسهم في تغذية ثقافة العنف لديهم.

وأبدى الحبيب تحفظه حيال فكرة حجبها على الشبكة العنكبوتية، معللا ذلك أنه سيقود إلى زيادة أعداد الباحثين عنها، ومشيراً في الوقت نفسه إلى أن المرحلة الحالية الحرجة، التي تمر بها المنطقة العربية تتطلب صناعة استراتيجية وطنية تسعى وتهتم بصناعة الإنسان بعيداً عن تأثيرات التيارات المتطرفة .

وأشار استشاري الطب النفسي في معرض تعليقه على انتشار مقاطع القتل الوحشية في الشبكة العنكبوتية ومواقع التواصل الاجتماعي "قديما عندما كان الطفل لا يصل إلى مصادر المعلومات إلا عن طريق والديه سواء عبر التلفاز أو غيره ربما كان يتأثر لكن مع الثورة المعلوماتية وانتشار ألعاب الفيديو التي تضمنت مطاردات وقتلا متنوعة أصبح لديه مناعة ذاتية داخلية، وبات من المهم أن يكون لديه شخص يتولى توعيته ليبين له أسبابه وما يجوز وما لا يجوز بحيث يتم التعاطي معها كحالة معرفية فكرية عوضاً عن أن تكون حالة نفسية ويبين الحكم الشرعي للقتل فيها".

وأضاف "في نظري أن حجب مقاطع القتل الوحشية وجز الرؤوس سيجعل الناس يبحثون عنها أكثر وهي فترة ثم تصبح عادية، أسوة بالمقاطع الإباحية حتى ملها الفرد مع انتشارها، يجب أن نعمل على نضج مستوى الفرد لأعلى درجة لتكون لديه وقاية داخلية وليس عرضة للاهتزاز مع أي حدث، وهي بالفعل تغذي العنف لدى الأطفال لكن الذي يقاومه ليس حجبها ولا يعد حلاً بل صناعة إنسان واع وناضج، وهذه هي الوقاية المنشودة في مجتمعانا". بحسب ما أوردته صحيفة الاقتصادية السعودية اليوم الثلاثاء.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عضو الشورى السعودي يطالب بحجب مقاطع فيديو الإعدام عضو الشورى السعودي يطالب بحجب مقاطع فيديو الإعدام



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 20:32 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يبشّر هذا اليوم بفترة مليئة بالمستجدات

GMT 13:27 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 09:59 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

ارتفاع عدد الإصابات بكورونا بين أسرى قسم 3 بالنقب إلى 16

GMT 07:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الوضع العام لا يسمح ببدء أي مشروع جديد على الإطلاق

GMT 11:48 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

صدق الحضري

GMT 05:49 2014 الإثنين ,29 كانون الأول / ديسمبر

فوائد الحنظل

GMT 07:31 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

رغدة تكشف كواليس مشاركتها في مسرحية "بودي جارد" مع عادل إمام

GMT 06:46 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

الاحتلال يعتقل شابين من بلدة كوبر
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday