بيروت توافق على عرض خاطفى العسكريين لحل الأزمة
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

بيروت توافق على عرض خاطفى العسكريين لحل الأزمة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - بيروت توافق على عرض خاطفى العسكريين لحل الأزمة

رئيس الحكومة اللبنانية تمام سلام
بيروت - فلسطين اليوم

ذكرت صحيفة "النهار" اللبنانية أن لديها معلومات بأن الدولة اللبنانية وافقت على عرض خاطفى العسكريين اللبنانيين بالإفراج عن خمسة سجناء (إسلاميين) من سجن رومية اللبنانى و50 فى سوريا فى مقابل كل عسكرى لبنانى. 

وقالت الصحيفة إن الدولة اللبنانية لا تزال تنتظر اللوائح من الجهات الخاطفة التى لم ترسلها بعد، مشيرة إلى أن عدد العسكريين المختطفين 26 عسكريا من الجيش والأمن تحتجز جبهة النصرة 17 منهم و9 لدى "داعش". 

وذكرت النهار أن المعلومات المتصلة بالمفاوضات لإطلاق العسكريين تفيد بأن الوساطة القطرية لا تزال مستمرة، وأنها ركزت على تأكيد إضافى بعدم المساس بالعسكريين المختطفين وسط شعور بأن الجهات الخاطفة صارت تجد فى الملف عبئاً عليها بعدما انتهت مرحلة استخدام الملف ورقة ضغط قبل حلول الشتاء الذى حلّ ولم يحدث شىء. 

ورجحت الصحيفة أن الوسيط القطري ليس حالياً فى لبنان، وهو يتابع من الخارج عملية التفاوض وينتظر إجابة الجهات المسلحة عن اللوائح لينقلها إلى الدولة اللبنانية. 

وعلمت الصحيفة أن خلية الأزمة (لجنة وزارية) برئاسة رئيس الوزراء اللبنانى تمّام سلام ستستمع إلى عرض من اللواء عباس ابراهيم مدير الأمن العام اللبناني بعد عودته من دمشق يتضمن معطيات إيجابية تتصل بموقف النظام السورى من إطلاق أفراد تابعين لـ"النصرة" و"داعش" للمساهمة فى الإفراج عن العسكريين اللبنانيين المحتجزين من قبل التنظيمين. 

على صعيد متصل.. أشارت الصحيفة إلى أن "حزب الله" نجح فى اختراق الجمود فى ملف المختطفين لدى مجموعات سورية مسلحة، فأعلن أمس عن تحرير أحد مقاتليه عماد عياد، الذى كان أسره قبل أقل من شهرين "الجيش السورى الحر" فى منطقة القلمون، فى مقابل اطلاق أسيرين كانا محتجزين لديه تردد أنهما يحملان جنسية خليجية. 

وقالت الصحيفة إن عياد وقع فى قبضة "تجمع القلمون الغربي" التابع لـ"الجيش السورى الحر" والذى يقوده العقيد عبدالله الرفاعى الذى أوقف قبل مدة لدى محاولته الخروج من عرسال فى اتجاه جرود البلدة وأعلن منذ أيام قرار القضاء اللبنانى إخلاء سبيله وتسليمه إلى الأمن العام. 

وأكدت مصادر تابعت المفاوضات بين "حزب الله" و"الجيش السورى الحر" ان سر نجاحها يعود إلى سياسة الكتمان التى اعتمدها الحزب منذ اليوم الأول للإعلان عن وقوع عياد فى الأسر وعرض الخاطفين التفاوض لمبادلته. 

وقالت إن الحزب قدّر موقف والد الأسير عندما ردّ على الخاطفين بأنه يعتبر ابنه شهيداً، وأن الحزب أراد أن يظهر لمن يعنيه الأمر أن التفاوض ممكن أن يصل إلى نتائج إيجابية استناداً إلى ما سماه السيد حسن نصرالله الأمين العام لحزب الله "أوراق القوة وان يكون التفاوض من موقع القوة". 

على الجانب الآخر.. ورأت مصادر وزارية أن ما جرى بين الحزب والجبهة هو مفاوضات بين تنظيمين، الامر الذى لا ينطبق على الدولة اللبنانية التى لا تستطيع أن تفاوض تنظيماً إرهابياً. 

ولفتت إلى أنها ليست المرة الأولى التى يفاوض فيها "حزب الله"، إذ سبق له أن فاوض عدواً هو إسرائيل، وقد نجح الآن كما نجح فى المرة السابقة. 

ولفتت إلى ان الرسالة فى ما جرى هى ان "النصرة" و"داعش" تريدان ان تقولا للحكومة اللبنانية "فاوضينى مباشرة بدل الوساطة لتحصلى على ما حصل عليه "حزب الله". 

وفى السياق ذاته، قال وزير العمل اللبنانى سجعان قزى لـ"النهار": "ما دام "حزب الله" نجح فى إطلاق أسيره، فلنكلّفه التفاوض مع "النصرة" للإفراج عن العسكريين". 

من ناحية أخرى اختطفت مجموعة مسلحة المعاون الأول المتقاعد فى الجيش اللبنانى محمد أحمد الحجيري فى عرسال بشمال شرق لبنان

وأفادت معلومات أمنية بأن المسلحين نقلوا الحجيري إلى مناطق تمركزهم، فى الجرود بشرق البلدة. 

(الجرود هو المناطق شبه الجرداء النائية التابعة للبلدة). 

وفى مدينة شتورا بشرق لبنان... خطف مسلحون مجهولون السورى خالد العرب من محله فى وادى حميد وأطلقوا النار على مرافقين له، ثم وجد بعد ذلك قتيلا. 

على صعيد آخر.. قال مصدر مطلع من بلدة عرسال اللبنانية لوكالة أنباء الشرق الأوسط إن اشتباكات بين المسلحين وحزب الله عنيفة تدور فى منطقة جرود بلدة قارة وفليطة السوريتيين وصولا إلى جرود بعلبك جنوب عرسال.

نقلا عن أ ش أ

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بيروت توافق على عرض خاطفى العسكريين لحل الأزمة بيروت توافق على عرض خاطفى العسكريين لحل الأزمة



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:23 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات

GMT 09:03 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الدلو" في كانون الأول 2019

GMT 00:06 2020 السبت ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يؤكد بإمكاني أنا أيضا أن أعلن عن فوزي بالرئاسة

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 10:34 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور

GMT 09:57 2020 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

108 مستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى وينفذون جولات استفزازية

GMT 14:53 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

أسطورة النصر السعودي ماجد عبدلله يرغب في شراء العالمي

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 05:47 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

فوضي كوندليزا رايس طعم ابتلعته شعوبنا لتفتيت وحدتها

GMT 11:43 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ما هي «خطوط الدفاع» عــن العهد والحكومة؟!
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday