منَة شلبي تؤكَد أن نوَارة يستطيع حمل مصر في المهرجانات
آخر تحديث GMT 19:57:45
 فلسطين اليوم -

كشفت لـ "فلسطين اليوم" تحقيق حلمها في "واحة الغروب"

منَة شلبي تؤكَد أن "نوَارة" يستطيع حمل مصر في المهرجانات

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - منَة شلبي تؤكَد أن "نوَارة" يستطيع حمل مصر في المهرجانات

الفنانة المصرية منة شلبي
القاهرة – مي البشير


كشفت الفنانة المصرية منة شلبي عن توقعها بحصول فيلم "نوارة" على جائزة من مهرجان دبى السينمائي، حيث أدرجت السبب إلى المجهود الجبَار الذي بذله فريق العمل لخروج الفيلم بصورة مشرفة، مضيفة أنه يستحق أن يحمل اسم مصر في مهرجانات دولية، مشيرة إلى أن "نوارة" سيظل هو الاقرب إلى قلبها، ومن المقرر أن يتم طرحه في دور العرض في آذار/مارس المقبل، والفيلم يدور في إطار اجتماعي حول فتاة شعبية تدعى "نوارة"، وتدور أحداثه عما قبل ثورة يناير 2011، والفيلم بطولة مجموعة من النجوم منهم محمود حميدة، شيرين رضا، أحمد راتب، أمير صلاح الدين، ورجاء حسين، وسيناريو وحوار وإخراج هالة خليل.
 
وأوضحت منة خلال مقابلة مع "فلسطين اليوم" عن إذا كان عرض الفيلم في المهرجانات الفنية سيظلمه تجاريا عند طرحه في السينمات، "اعتقد أن صناع الفيلم كانوا مدركين هذه النقطة، حيث أن نوع الفيلم هو الذى يحدد امكانية مشاركته في المهرجانات من عدمه، و"نوارة" فيلم انساني يمكن أن يصنف بفيلم مهرجانات، على عكس نوعية الافلام الخفيفة اللايت مثل "اذاعة حب "  لا يمكن ان يشارك في مهرجانات لأنه فيلم جماهيري خفيف، أما عن فكرة نجاح الفيلم المشارك في مهرجانات فنية فاعتقد انها نسبية فهناك العديد من افلام المهرجانات نجحت جماهيرا كفيلم "اسماء" للنجمة هند صبري".
 
وحول أعمالها الفنية التي تعمل عليها منة، قالت "انا اصور حاليا مشاهدي في فيلم "الماء والخضرة والوجه الحسن" وانتهيت من تصوير أكثر من مشهد داخل مدينة بلقاس في المنصورة، والفيلم تشارك في بطولته ليلى علوى وسلوى محمد على وإنعام سالوسة وباسم سمرة، ومن إخراج يسرى نصر الله.
 
وأكدت منة أن "مشروع فيلم "اهل العيب" لازال قائما ولكن التأخير في انجازه يرجع الى اختلاف مواعيد القائمين عليه، ولكن من المحتمل ان يرى النور خلال موسم عيد الفطر المقبل، ويناقش الفيلم من خلال منظور اجتماعي ستة شخصيات رئيسية تربطهم علاقات ببعضهم البعض وتدفعهم أسباب مختلفة للجوء إلى طرق غير مستقيمة سعيا وراء كسب المال، وهو من بطولة الفنانة يسرا، ومن تأليف تامر حبيب، ومن إخراج هادي الباجوري".
 
وردًا على تجربتها في التعاون مع النجمة يسرا، أوضحت "يسرا من اطيب الشخصيات التي ممكن ان تتعامل معها في الوسط الفني، وانا تجمعني بها صداقة قوية منذ ان رشحتني في مسلسل "اين قلبي" والذي كان سببًا في انتشاري فنيًا، اما عن المستوى المهني فيسرا مدرسة فنية متنقلة، ويفوته كثيرا من لا يجمعه بها عمل درامي".
 
ولفتت منة إلى انها لن تتواجد خلال الموسم الرمضاني المقبل بسبب عدم انتهاء الكاتبة مريم ناعوم من كتابة جميع حلقات المسلسل "واحدة الغروب" حتى الآن، وذلك بسبب انشغالها بمسلسل آخر، لذلك من المتوقع عدم خوض المسلسل السباق الرمضاني المقبل، مؤكدة ان تغيبها عن المارثون الرمضاني لا يشغلها كثيرًا ، لأنها لا تحسب الأمور بهذا الشكل، موضحة انها كانت أول من نادى بخلق مواسم جديدة لعرض المسلسلات منذ أكثر من عام ، فلا يعقل ان تكدس كل المسلسلات في شهر واحد فقط، وهذا كان سبب انتشار الدراما التركية في عالمنا العربي.
 
ونوَهت منة الى تمسكها بتنفيذ مسلسل "واحة الغروب" رغم تأجيله لأعوام بسبب عشقها للرواية التي تحمل هذا الاسم " لقد جذبتني الرواية منذ أن قرأتها بالكامل وكان هناك اختلافات بسيطة عن السيناريو الذي تكتبه مريم نعوم بحكم أنها ستعرض من خلال عمل درامي وبعد قراءتي لرواية "واحة الغروب" وجدت نفسي جزءا من هذا العمل الروائي، واريد أن اخبركم سر، أنني اثناء قراءتي للرواية تخيلت نفسى في دور معين قبل أن يعرض علىّ العمل اساسًا، وها قد تحقق الحلم".
 
يُشار إلى أن منة شلبي رغم تلقائيتها وعفويتها في واتباعها مبدأ السهل الممتنع في التمثيل، إلا انها تعشق الادوار الصعبة التي تعتمد على التفاصيل الكامنة، هذه الخلطة السحرية جعلها تحصل على لقب أفضل ممثلة رغم صغر سنها ومشوارها الفني القصير نسبيا، فسعادتها بحصولها على جائزة أحسن ممثلة في مهرجان دبى السينمائي في دورته الماضية، بدت واضحة على المسرح من خلال دموعها التي لم تستطع أن تتمالكها لحظة تكريمها.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منَة شلبي تؤكَد أن نوَارة يستطيع حمل مصر في المهرجانات منَة شلبي تؤكَد أن نوَارة يستطيع حمل مصر في المهرجانات



GMT 05:01 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

دنيا بطمة تكشف حقيقة منعها من دخول المغرب

GMT 08:21 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

المؤلف تامر حبيب يُؤكد استعدادهم لتصوير "أهل العيب"
 فلسطين اليوم -

بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري بأسلوب الملكة ليتيزيا الراقي

مدريد ـ لينا العاصي
الملكة ليتيزيا لا تخذلنا أبداً في ما يتعلّق بالإطلالات الراقية التي تسحرنا بها في كل مناسبة. فقد تألقت خلال الإحتفال بالعيد الوطني لإسبانيا بفستان ميدي أنثوي بإمتياز باللون الزهري الباستيل من ماركة فيليب فاريلا Felipe Varela. هذا الفستان الذي صُمم خصيصاً للملكة ليتيزيا، تميّز بالقصة الـA line مع حزام لتحديد خصرها الرفيع، كذلك بالياقة التي تعرف بإسم peter pan، إضافة الى الزخرفات على شكل فراشات التي زيّنت الفستان إضافة إلى الأزرار الأمامية. الأكمام أيضاً لم تكن عادية، بل تميّزت بقماشها الشفاف والكشاكش التي زيّنت أطرافها. وقد أكملت الملكة ليتيزيا اللوك بحذاء من ماركة Steve Madden باللون الزهري مع شريط من الـpvc من الأمام، وحملت حقيبة كلاتش من ماركة Magrit باللون الزهري أيضاً. ولإطلالة أنيقة، إعتمدت ليتيزيا تسريحة الشعر المرفوع على شكل كعكة الأم...المزيد

GMT 06:28 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال
 فلسطين اليوم - "الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال

GMT 06:59 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

الإعلامية الكويتية فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها
 فلسطين اليوم - الإعلامية الكويتية فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها

GMT 15:46 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

"أبو تريكة" يرفض مقارنته بـ"محمد صلاح" ويفتقد للأهلي

GMT 12:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

فرنسا تنتصر على إيسلندا بهدف نظيف في تصفيات "يورو 2020"

GMT 17:46 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

أبو تريكة يرفض مقارنته بـ"محمد صلاح" ويفتقد للأهلي

GMT 13:26 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

ضمن منافسات الجولة الأولى المؤهلة لكأس أفريقيا

GMT 07:19 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

الفيصل يتسلم جائزة القادة تحت 40 عامًا على مستوى العالم

GMT 15:47 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

وُضع التقرير في الملف المعروض على غرفة فض النزاعات

GMT 13:20 2014 الإثنين ,15 أيلول / سبتمبر

افتتاح كلية الدعوة الإسلامية في مدينة الظاهرية

GMT 00:44 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

البقر الأنكولي يواجه خطر الاختفاء بسبب التدخلات الجينية
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday