وزير عراقي سابق يوضح أنَّ بغداد تعيش حالة من التوتر والإرباك
آخر تحديث GMT 13:46:14
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

أوضح لـ"فلسطين اليوم" أنَّ النفط الإيراني يهدد بلاده بالإفلاس

وزير عراقي سابق يوضح أنَّ بغداد تعيش حالة من التوتر والإرباك

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - وزير عراقي سابق يوضح أنَّ بغداد تعيش حالة من التوتر والإرباك

الخبير الاقتصادي مهدي الحافظ
بغداد – نجلاء الطائي

أكد رئيس معهد التقدم للسياسات الإنمائية الخبير الاقتصادي مهدي الحافظ، أن استمرار تدهور أسعار النفط العالمي يعّد بمثابة "نكسة" كبيرة للاقتصاد العراقي، في حين يرى عند بدء ضخ إيران نفطها عالميا فإن العراق في ذلك الوقت سيعلن إفلاسه رسميا.

وأوضح الحافظ في تصريح إلى "فلسطين اليوم"، أن العراق يعيش حالة من الإرباك والتوتر الاقتصادي بعد انخفاض أسعار النفط عالميا، مؤكدًا أن كيفية معالجة هذا الموضوع من الصعب الإجابة عليها، لأن العراق غير قادر على التحكم بموارده التي في طريقها إلى التدهور.

وأضاف إنَّ تدهور أسعار النفط العالمي يعّد "نكسة" كبيرة للاقتصاد العراقي، مشيرًا إلى أن  البلد فيه انقسام اجتماعي، وعدم وجود عدالة اجتماعية فهناك فئات مرفهة وفئات مسحوقة، داعيا إلى إصلاح السياسة المالية في العراق، وإعطاء دور أكبر للمصارف الأهلية في المشاركة بتطوير الاقتصاد العراقي وعدم الاعتماد فقط على المصارف الحكومية، كما طالب الحكومة بإعطاء ودائع للمصارف الأهلية، لأن ذلك سيساعدها في دخول عملية الاستثمار.

ولفت إلى الاعتماد على الجانب النفطي في اقتصاد العراق لا يكفي لسد احتياجات الدولة العراقية، وبالتالي يجب الاهتمام بالجانب الزراعي الذي وصلت حصته من الناتج المحلي في المدة السابقة 33% في حين لم تصل في الوقت الحاضر إلى 7%، وهذا الحال ينطبق على الجانب الصناعي الذي كان يصل إلى نسبة 13% في حين أصبح الآن 3%.

وبيَّن الحافظ أن عدم وجود رؤية مشتركة للجوانب الاقتصادية في البلاد سينعكس بالسلب على الواقع العراقي وستكون النتائج وخيمة على المواطنين، مشيرا إلى أن عدم وجود حسابات ختامية في موازنة الدولة لعام 2014 أدت إلى ضياع أموال كثيرة من الخزانة لا تعرف مصيرها لحد الآن.

ويرى الحافظ أن الواجب الوطني يفرض تولي رئيس الوزراء إعلان حالة الطوارئ من المتخصصين والمهنيين على أساس الولاء للوطن وبعيدا عن أي التزام طائفي أو اثني والابتعاد كليا عن المحاصصة بجميع أنواعها.

وأبرز أنَّ البلاد تجتاز أزمة حكم خطيرة مع استمرار التنظيمات المتطرفة في احتلال أكثر من نصف مساحة العراق، كما تشتد محنة النازحين الذين بلغ عددهم أكثر من ثلاثة ملايين إنسان جميع تلك الأمور تستنزف من أموال العراق، مشددًا على ضرورة إيجاد حلول دائمة وجدية للأزمة الراهنة.

وطرح وزير التخطيط السابق بعض الأمور لمعالجة الأزمة المالية والسياسية في البلاد وإيجاد حلول لها منها تجميد الدستور الذي تعرض لانتقادات كثيرة، والإعداد لوثيقة دستورية جديدة، بالاعتماد على فريق من الخبراء القانونيين والسياسيين خلال سنة واحدة، فضلا إلى تعطيل مجلس النواب، والتحضير لانتخابات نيابية خلال ثلاث سنوات، فالمجلس الحالي لا يستطيع أن يقدم شيئا مهما بسبب خضوعه لتوافق المكونات، والهيمنة الطائفية والاثنية.

وأشار الحافظ إلى ضرورة مواصلة الإصلاحات المعلنة وتوسيعها في جميع المجالات والحرص على مكافحة الفساد وهدر المال العام وتوفير الخدمات للسكان، ومواصلة العمل على تحرير البلاد من التنظيمات المتطرفة وإشاعة الأمن والاستقرار في الوطن، والسعي لحل معضلة النازحين وتأمين عودتهم الآمنة إلى ديارهم.

ولفت إلى حماية واحترام حقوق الإنسان والحريات الفردية وتعزيز التسامح الوطني والتلاحم بين فئات وطوائف الشعب، علمًا أن رئيس الجمهورية فؤاد معصوم استعرض مع عضو مجلس النواب مهدي الحافظ أهمية تلبية المطالب الشعبية بالإصلاح ومكافحة الفساد وتعزيز قطاعات الاقتصاد الوطني بما يضمن تجاوز الصعوبات الراهنة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير عراقي سابق يوضح أنَّ بغداد تعيش حالة من التوتر والإرباك وزير عراقي سابق يوضح أنَّ بغداد تعيش حالة من التوتر والإرباك



بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 10:00 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 22:01 2015 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار ومواصفات هوندا سيفيك 2016 في فلسطين

GMT 05:36 2015 الخميس ,05 آذار/ مارس

ماريا ولوسي أغرب توأم على وجه الأرض

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 09:09 2014 الثلاثاء ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مصوّر روسيّ يلتقط صور "سيلفي" من أعلى ناطحات السحاب

GMT 15:03 2018 الثلاثاء ,12 حزيران / يونيو

تفسير قوله تعالى "ولقد كرمنا بني آدم"

GMT 23:20 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

نصائح لتشعري براحة أكبر عند ارتداء حذاء كعب عالي

GMT 00:32 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

ولاء الداري تكشف عن جديدها من رسومات الطبيعة

GMT 13:10 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يولد بعض الجدل مع أحد الزملاء أو أحد المقربين
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday