إكرام عبد العزيز تدعو الحكومة لوضع استراتيجية لدعم الاقتصاد
آخر تحديث GMT 14:16:32
 فلسطين اليوم -

أكدت لـ"فلسطين اليوم "وجود أزمة مالية حادة تتطلب وقفة

إكرام عبد العزيز تدعو الحكومة لوضع استراتيجية لدعم الاقتصاد

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - إكرام عبد العزيز تدعو الحكومة لوضع استراتيجية لدعم الاقتصاد

الخبيرة الاقتصادية إكرام عبد العزيز
بغداد – نجلاء الطائي

دعت الخبيرة الاقتصادية إكرام عبد العزيز، الحكومة العراقية الى ضرورة رسم الرؤى والاستراتيجيات والسياسات التي تدعم مسارات الاقتصاد العراقي التنموية بما يخدم البلد، وخاصة في هذا الظرف الذي يشهد تدني المستوى الاقتصادي بعد هبوط اسعار النفط .

وأكدت في تصريح لـ"فلسطين اليوم " ان "العراق يمر بأزمة مالية حادة تتطلب وقفة اقتصادية حقيقة ، وحلول تستنتج من التجربة والبحث وواقع الحياة الاقتصادية الحالية ."

ولفتت عبد العزيز الى أهمية القطاع التعاوني في العراق الذي يعود تاريخ انشائه الى ثمانين عاماً مضت ، ويعمل تحت شعار "اتحاد قوة عمل" ، ويأخذ بعداً انسانيا وخدميا ضمن المساواة الاجتماعية "،لافتة الى "نجاحه في العراق خلال جميع الأنظمة المتعاقبة التي حكمت البلاد ، وسجل دورا فعالاً في سنوات الحصار الاقتصادي في التسعينات من القرن الماضي ، ووفر خدمة جليلة في تحقيق البطاقة التموينية وفي قوت الشعب المحوري ، وإحياء الصناعة المحلية للمهن العديدة التي توفرها مشاريع الجمعيات المختلفة  والتي يستطيع العراق التفوق والتقدم بها مستقبلاً ."

وقالت عبد العزيز حول موضوع الاستثمار في العراق، إنه "الركيزة الاساسية والداعمة لمسارات الاقتصاد العراقي والتنوع القطاعي ،حتى وان كان الوضع الاقتصادي والامني غير مستقر الا انه الركن المهم والمؤثر" .

وعزت تلكؤ الاستثمار الى عدة اسباب  منها ما يختص بالظرف الامني وبحكم الهجمات التي تعرض لها البلد من قبل تنظيم داعش  التي اوجدت الاحجام في خوض مضمار الاستثمار. وأشارت الى ان هناك جوانب مضيئة اخرى حول هذا الموضوع وهي ان بعض المحافظات شهدت نجاحًا في الفرص الاستثمارية ومنها بغداد ايضاً .

ولفتت عبد العزيز الى ان "للمصارف دورا كبيرا في نجاح الاستثمار تتمثل برصانتها والخدمات التي تقدمها الى المستفيد، وتعد اوسع محفز لاستقطاب الشركات الاستثمارية، ويمكن ان توسع رقعة نشاطها في ظل طمأنتها على رؤوس الأموال الداخلة وعلى اوجه الخدمات التي من الممكن ان تقدم لها في كل الجوانب، وكذلك ضمن القروض التي يحتاجها"، مؤكدة على "أهمية هذا الجانب لتوسيع رقعة ونشاط القطاع الخاص". وقالت: إن "المستثمر يتطلع الى وجود قاعدة مصرفية لانظمة متطورة وسليمة ممكن التعامل معها عبر بيئة تستخدم التكنولوجيا الحديثة وانظمة الامان المصرفي وحماية الزبون وخدمة فتح الاعتمادات وفق الاعراف الدولية التي تولد بدورها ثقة الزبون بالمصرف من خلال تلك الخدمات التي ترتقي الى مصاف الدول المتقدمة اذا ما اخذناه بعين الاعتبار ".

واشارت عبد العزيز الى ان "هناك موضوعا آخر له ضرورة ملحة وهي تطوير  القطاع المصرفي واعادة هيكلته  بما يؤمن تقديم خدمات سريعة والحقائق، مبينة ان "الكثافة المصرفية العراقية ، تؤكد وجود مصرف واحد لكل 46 الفا و632 شخصا قياسا بالكثافة المعيارية العالمية  المصرفية البالغة مصرفا واحدا لكل 10 الاف نسمة، وهذا بحد ذاته يعني خدمات متلكئة وروتينية، ويمكن ان تؤدي الى العرقلة في العمل ومن ثم جانب الفساد وغيرهما" .

ونوهت عبد العزيز الى ان غياب المؤسسات الساندة لدعم النظام المصرفي بما يعزز الاستثمار وتطويره منها الحاجة الى شركات تأمين اكثر فاعلية والحاجة الى التأمين على الودائع والقروض وضعف الخدمات المقدمة من قبل المصارف وهذا الموضوع جدا مهم .

وأكدت في ذات الوقت  الحاجة الى وجود صندوق او مصرف تنموي استثماري كما أن هناك  حاجة لتوسيع نطاق عمل النافذة الواحدة في هيئات الاستثمار بإعطاء الصلاحيات للمندوبين وحصر الاراضي الحكومية بيدها لقيام المشاريع الحكومية، بما يبسط الاجراءات الداعمة لعمل الاستثمار ويضعها تحت تصرف الجهة التي خولها قانون الاستثمار بإدارة المشاريع وهي الهيئة الوطنية للاستثمار.

وبينت ان "النافذة الواحدة هي دائرة تتبع الهيئة الوطنية للاستثمار وهي المدخل للمستثمر حينما يقدم طلبه للعمل والتي تمر من خلالها كل ما يتعلق بطلب الاستثمار ويعمل فيها ممثلون لهم صلاحيات كل من وزارته لتبسيط الاجراءات".

وختمت عبد العزيز حديثها بالتأكيد على وجوب تواجد بيئة اقتصادية وقانونية متناغمة ومتكافلة لتبسيط الاجراءات كل هذه هي اسس لبناء ركيزة استثمارية ناجحة .

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إكرام عبد العزيز تدعو الحكومة لوضع استراتيجية لدعم الاقتصاد إكرام عبد العزيز تدعو الحكومة لوضع استراتيجية لدعم الاقتصاد



 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 11:06 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 13:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 12:28 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يهنىء بايدن بالفوز على ترامب

GMT 16:30 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حماية الجهاز الهضمي مفتاح علاج السرطان

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 10:05 2016 الأربعاء ,17 آب / أغسطس

مصرع شاب في حادث دراجة نارية في مدينة غزة

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 03:03 2016 الخميس ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الأطفال يطلعون على كيفية التعامل مع الثعابين السامة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday