أبناء جاليتنا في الأرجنتين منارة علم وثقافة وسياسة وفكر
آخر تحديث GMT 21:55:24
 فلسطين اليوم -

أبناء جاليتنا في الأرجنتين منارة علم وثقافة وسياسة وفكر

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أبناء جاليتنا في الأرجنتين منارة علم وثقافة وسياسة وفكر

الدكتور فيصل درويش
حمص - سانا

ساهم أبناء الجالية السورية في الأرجنتين في تقدم وازدهار البلاد إلى جانب سكانها الأصليين حتى أصبحوا جزءاً لا يتجزأ من النسيج الارجنتيني فتقلدوا أرقى المناصب وشيدوا صروحاً في مختلف أرجاء البلاد تمثل أوج الحضارة السورية ونشروا بعلمهم وأخلاقهم النبيلة في هذا البلد كل ما يدل على أن السوريين شعب مخلص لبلده أينما حل والوطن سيظل هو البيت الأول والأخير الذي يتسع بدفئه لجميع أبنائه.

من حمص مسقط رأسه ومهد دراسته الأولى تحدث المغترب السوري الدكتور فيصل درويش لمراسلة سانا عن وضع أبناء الجالية السورية في الأرجنتين التي رحبت بأبناء الجالية السورية منذ العام 1875 عندما حطت في مرفأ العاصمة بيونس ايرس أول باخرة تقل على متنها أربعة سوريين ليصير عددهم اليوم في هذا البلد سبعة ملايين سوري.

وأوضح درويش المتخصص في التخطيط المالي والمدرس في جامعة “ماردل بلاتا” بالارجنتين أن معظم السوريين الذين هاجروا إلى الأرجنتين عملوا بداية باعة متجولين حيث كانوا يجوبون الشوارع والأحياء يعرضون بضاعتهم من خلال الإشارات لجهلهم لغة البلاد ومنهم من عمل في مرفأ العاصمة وفي مد السكك الحديدية وخاصة في هذه الأخيرة حيث لم يكن عدد سكان الارجنتين يتجاوز المليوني نسمة في أواخر القرن التاسع عشر بينما خطوط السكك الحديدية فيها وصل امتدادها في أواخر ثلاثينات القرن الماضي إلى 45 ألف كيلومتر وهو ما جعل حاجة هذا البلد من اليد العاملة تصل إلى عشرات الآلاف.

ثقافياً يضيف درويش ذو السبعين عاما المقيم في الأرجنتين منذ خمسين عاماً أنه في عام 1898 قام المغترب السوري حنا سعيد بتأسيس جريدة صدى الجنوب وهي أول جريدة عربية تصدر في الأرجنتين من أربع صفحات وفي العام ذاته تأسست أول جمعية خيرية تحت اسم الجمعية السورية وذلك في مدينة سان خوان التي تمتاز بشكلها المعماري الأندلسي.

وألمح إلى أنه منذ عام 1920 تضاعف عدد أفراد الجالية السورية في الارجنتين وكان هذا الرعيل أكثر ثقافة من سابقه ورغم توقف الهجرة آنذاك بسبب الحرب العالمية الأولى إلا أن هذا الرعيل ترك بصمات واضحة حيث أعطى أفراد الجالية صورة عن شخصية الإنسان العربي على المستويات كافة.

وخلال هذه الفترة تأسست نحو ثلاثين جريدة ومجلة عربية كان أبرزها جريدة السلام التي أسسها اللبناني وديع شمعون عام 1902 ومن أصل تلك الصحف لم يبق سوى صحيفة واحدة هي الوطن أسسها الكاتب عبد اللطيف اليونس وكانت تصدر أسبوعياً بصفحة واحدة باللغة الإسبانية وباقي الصفحات باللغة العربية واليوم بالعكس.

سياسياً لفت درويش إلى أن المغتربين السوريين في الارجنتين اتخذوا منذ قدومهم إلى هذا البلد شعار الحياة نضال وكفاح مستمر وانطلقوا من نقطة الصفر ووصلوا إلى الذروة باستقامتهم المعهودة والمشهود لها وهو ما عبر عنه الجنرال بيرون الرئيس السابق للارجنتين في بدايات خمسينيات القرن الماضي عندما وصف السوريين بأنهم ذوو سمعة طيبة وسلوك حسن وإخلاص ووفاء للوطن الذي يعيشون على أرضه وكذلك وصفهم السياسي الأرجنتيني الدكتور ليوبولد لوغونس داخل حرم البرلمان الارجنتيني قائلا “إن العرب وبينهم السوريون في بلدنا هم رواد حضارة ساهموا في تقدم وازدهار كل ركن من أركان الارجنتين واندمجوا في مجتمعنا وتزوجوا منا وكانوا قدوة في تربية أبنائهم ملتزمين وحريصين على تعليمهم إلى أن وصلوا إلى مراتب عليا وكان الرئيس الارجنتيني من أصل سوري كارلوس منعم واحدا من هؤلاء.

ولفت إلى أنه في عام 1950 أسس زكي الجابي وهو أول مفوض للجمهورية السورية في الأرجنتين مدرسة راقية ضمت أكثر من 250 طالباً تحت إشراف السفارة السورية وحينها حرصت الجالية السورية على ضم شملها من خلال تأسيس جمعيات خيرية ونواد في كثير من الدول ومن أبرز هذه النوادي نادي شرف ووطن الذي أسسته مجموعة من وجهاء الجالية الأثرياء والنادي الحمصي الذي أسسه المغتربون القادمون من مدينة حمص والذين كانوا يقدمون فيه محاضرات قيمة تخص ماضي وواقع العالم العربي ونادي الشباب العربي الذي تحول إلى مدرسة رسمية عربية عام 1970 وكذلك الجمعية السورية الثقافية التي أسسها انطوان سعادة أثناء منفاه في الارجنتين عام 1942م.

وبين درويش أن الأرجنتين بشعبها ودولتها ومؤسساتها احتضنت أبناء الجالية السورية بكل تقدير ما سمح لهم بتأسيس المشفى السوري اللبناني الذي لا يزال يقدم خدمات إنسانية كبرى ويحتوي حالياً على أهم مراكز البحث العلمي.

وأوضح أن أول تبادل دبلوماسي بين سورية والارجنتين كان عام 1949 وعين الدكتور زكي الجابي وزيراً مفوضاً لسورية وفي عام 1951 ابتاع السوريون قصراً فخماً في قلب العاصمة الارجنتينية وقدموه هدية لسورية ليكون مقراً للبعثات السورية.

وقال المغترب السوري إنه في بداية السبعينيات وبمبادرة من الرئيس الراحل حافظ الأسد قام ورفاقه حافظ قصبجي و رفعت كحالي ورامز شقرا بتأسيس اتحاد الجمعيات العربية الأميركية فياراب بهدف توحيد كلمة ومواقف الجالية العربية في القارة الأميركية.

ولفت درويش إلى أن أبناء الجالية العربية السورية اليوم يمثلون وطنهم الأم سورية الذي لا يفارق لحظة خواطرهم واختتم حديثه بأن هناك أسماء سورية عظيمة لا يمكن تجاهلها تركت بصمات مشرفة في المجتمع الارجنتيني ومنهم ميشيل قزمة وهو مفكر كبير وخطيب مفوه وبلغات عدة وعيسى سلامة.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أبناء جاليتنا في الأرجنتين منارة علم وثقافة وسياسة وفكر أبناء جاليتنا في الأرجنتين منارة علم وثقافة وسياسة وفكر



GMT 14:20 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مصادر تكشف طريقة ردّ واشنطن على هجمات "آرامكو" السعودية

GMT 14:13 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

22 قتيلا بانهيار أرضي في إثيوبيا

GMT 14:10 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

بومبيو يعلق على انتخاب سعيّد رئيسا لتونس

GMT 14:08 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مقتل 15 شخصا بتبادل للنار في المكسيك

GMT 21:47 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

أسد يلتهم رجلا بسبب خلاف على الأجرة

GMT 11:30 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

البرهان يصل جوبا للمشاركة في "محادثات السلام"
 فلسطين اليوم -

اختارت اللون الأزرق التوركواز بتوقيع المصممة والكر

كيت ميدلتون تخطف الأنظار باللباس الباكستاني التقليدي

لندن ـ كاتيا حداد
نجحت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون منذ نزولها من الطائرة، بأن تخطف أنظار الباكستانيين والعالم، هذه المرة ليس بأحد معاطفها الأنيقة أو فساتينها الميدي الراقية، بل باللباس الباكستاني التقليدي باللون الأزرق التوركواز. كيت التي وصلت برفقة الأمير وليام الى باكستان، في إطار جولة ملكية تستمرّ لخمسة أيام، أطلت بالزي الباكستاني المكوّن اساساً من قميص طويل وسروال تحته وقد حملت إطلالاتها توقيع المصممة كاثرين والكرCatherine Walker. ميدلتون التي تشتهر بأناقتها ولا تخذلنا أبداً بإختيارتها تألقت بالزي التقليدي، الذي تميّز بتدرجات اللون الأزرق من الفاتح الى الداكن، وكذلك قصة الياقة مع الكسرات التي أضافت حركة مميّزة للفستان، كما الأزرار على طرف الأكمام.  وقد أكملت دوقة كمبريدج اللوك بحذاء ستيليتو باللون النيود من ماركة Rupert Sanderson، مع كلاتش وأقر...المزيد

GMT 04:45 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملابس كاجوال على غرار المطربة المغربية رجاء بلمير
 فلسطين اليوم - ملابس كاجوال على غرار المطربة المغربية رجاء بلمير

GMT 17:19 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

الإعلان عن شركة طيران جديدة منخفضة التكلفة في الإمارات
 فلسطين اليوم - الإعلان عن شركة طيران جديدة منخفضة التكلفة في الإمارات

GMT 15:46 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

"أبو تريكة" يرفض مقارنته بـ"محمد صلاح" ويفتقد للأهلي

GMT 17:46 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

أبو تريكة يرفض مقارنته بـ"محمد صلاح" ويفتقد للأهلي

GMT 12:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

فرنسا تنتصر على إيسلندا بهدف نظيف في تصفيات "يورو 2020"

GMT 13:26 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

ضمن منافسات الجولة الأولى المؤهلة لكأس أفريقيا

GMT 04:54 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح حديقة "البيارة" الـ30 في قرية برقا قضاء رام الله

GMT 19:11 2019 السبت ,29 حزيران / يونيو

جلابيات وعباءات مستوحاة من الستايل البوهيمي

GMT 01:45 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

"سفيرة العطاء" يتنظر داليا كريم في بداية العام الجديد

GMT 09:46 2018 الأربعاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

إيران تدمر قلعة "كردية" أثرية عمرها ثلاثة آلاف عام
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday