أردوغان يدافع عن دور بلاده في مكافحة المتطرفين وينتقد مصر
آخر تحديث GMT 20:09:24
 فلسطين اليوم -

أردوغان يدافع عن دور بلاده في مكافحة المتطرفين وينتقد مصر

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أردوغان يدافع عن دور بلاده في مكافحة المتطرفين وينتقد مصر

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
اسطنبول - فلسطين اليوم

دافع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بقوة الاربعاء عن دور بلاده في البحث عن "سلام اقليمي" مذكراً امام الامم المتحدة بان تركيا تؤوي 1.5 مليون لاجئ سوري ومنتقدا تقصير الدول الاوروبية.
ووجه أردوغان في كلمة خلال الدورة التاسعة والستين للجمعية العامة للأمم المتحدة، انتقادات لاذعة لمصر متهماً النظام الجديد بـ"قتل الديموقراطية".
وأكد أردوغان، الذي غالبا ما اتهمت بلاده بالتواطؤ مع الجهاديين الذين يقاتلون في سورية أن بلاده "ليست دولة داعمة  أو راعية للإرهاب، أو دولة تغض الطرف عن الأعمال الإرهابية، بل على العكس نحن أكثر دولة خاضت كفاحا مؤثرا ضد الإرهاب." 
وأضاف أن "تركيا حاولت باستمرار بناء السلام والازدهار في المنطقة".
وتابع "استقبلنا 1.5 مليون شخص اضطروا الى الفرار من سوريا. 1.5 مليون شخص موجودون في بلدي نقدم لهم الطعام والادوية والتعليم".
وتدارك "لكن لم نحصل على كثير من الدعم حتى الان. ماذا بالنسبة للدول الاوروبية الغنية والقوية؟ لم تستقبل الا 130 الف لاجئ سوري حتى الان" . وحض الامم المتحدة على ان تثبت انها "اكثر شجاعة".
واضاف اردوغان ان "تركيا فتحت حدودها للاكراد وتركيا هي التي تقدم لهم المساعدة الانسانية".
وقال "خلال الايام الخمسة الماضية تخطى عدد اللاجئين 150 الف شخص"، علما بأن عشرات آلاف السوريين وخصوصاً من الاكراد قد فروا الى تركيا هربا من تقدم جهاديي تنظيم "الدولة الاسلامية" في شمال شرق سورية.
وأضاف الرئيس التركي "لقد فتحنا ابوابنا لليهود وحمينا باستمرار المسيحيين وانا فخور بان اقول ان تركيا اصبحت احدى الدول الاكثر سخاء في العالم".
وتابع"نحن مستعدون لدعم السلام الاقليمي والعالمي مهما كان الثمن".
وقال أردوغان إن "المناطق الجغرافية التي كانت مسرحاً للحرب العالمية الأولى، ما زالت محرومة من الاستقرار والرفاهية والسلام، من سورية للعراق، ومن فلسطين لليمن ومن مصر لليبيا ومن أفغانستان لأوكرانيا، منطقة جغرافية واسعة لازالت تعج في أزمات عميقة".
وأشار إلى أن "17 ألف طفل سوري لقوا حتفهم في الحرب السورية، بينما أُصيب 375 ألف آخرين، و19 ألف فقدوا عضوا على الأقل من أعضائهم، وأن 490 طفلا فلسطينيا لقوا حتفهم في العدوان الذي استهدفهم في قطاع غزة، وأُصيب 3 ألاف آخرين". 
وأضاف: "شاهدنا أن هناك من سعوا لإسكات من كانوا يحاولون لفت أنظار العالم إلى تلك المجازر، سعوا في ذلك تحت تسميات مختلفة"، متابعا: "ليس هذا فحسب بل كل من حاول الاعتراض على ما يجري في سوريا من جرائم، وما جرى في مصر من قتل للديمقراطية، تعرضوا لعدد من الاتهامات الباطلة التي لا أساس لها، حيث تم اتهامهم على الفور بدعم الإرهاب ومساندته".
وانتقد أردوغان صمت المجتمع الدولي حيال مقتل 200 ألف سوري بالأسلحة التقليدية، بينما تحرك بشكل عاجل حينما تم استخدام الأسلحة الكيماوية، مضيفاً "أي شيء هذا، وأي عقلية تلك، أستخدام أي سلاح يؤدي إلى مقتل إنسان وزهق أرواح، جريمة، تقليديا كان أو كيميائيا".
وأشار إلى أن الدول التي "تتشدق "بين الحين والآخر بحرية الصحافة، غضت الطرف عن مقتل 16 صحافياً أثناء العدوان الأخير على قطاع غزة.
وفي الشأن العراقي، شدد أردوغان على أن الأزمة العراقية تؤثر على دول المنطقة بشكل مباشر، وفي مقدمتهم تركيا، غير أنه أضاف: "لكننا نعلق آمالا كبيرة على الحكومة الجديدة التي تم تشكيلها مؤخرا، وسنستمر بجانب العراقيين من أجل الاستقرار والسلام".
وفي الشأن المصري، قال أردوغان: "في الوقت الذي تم فيه الانقلاب على رئيس منتخب من قبل الشعب، وقتل الآلاف ممن خرجوا يسألون عن مصير أصواتهم، اكتفت الأمم المتحدة والدول الديمقراطية، بمجرد المشاهدة، وأضفوا شرعية على ذلك الانقلاب".
وسأل: "لو كنا نحترم الديمقراطية علينا أن نحترم نتيجة الصناديق، لكن إذا كنتم لا تحترمون الديمقراطية، وتدافعون عمن جاءوا بالانقلابات، فلما إذا الأمم المتحدة موجودة؟".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أردوغان يدافع عن دور بلاده في مكافحة المتطرفين وينتقد مصر أردوغان يدافع عن دور بلاده في مكافحة المتطرفين وينتقد مصر



 فلسطين اليوم -

ارتدت فستانًا بفتحة جانبية وزوجًا من الأحذية المرتفعة

ريهانا تتألق بإطلالة تُبرز أنوثتها في حفل إطلاق كتابها الجديد

نيويورك - فلسطين اليوم
ظهرت المغنية الأمريكية الشهيرة ريهانا، التى تبلغ من العمر 31 عاما، مساء أمس الجمعة، بإطلالة خريفية جريئة كعادتها، وحالة معنوية جيدة، وذلك خلال الاحتفال بكتابها الجديد والذى يحمل سيرتها الذاتية، وارتدت فستانا بطبعة الفهد بفتحة جانبية عند الصدر، وزوجًا من الأحذية النبيتى المرتفعة إلى الركبة والتي تطابق لون أحمر الشفاه الجرىء الذى اختارته. ونفت ريهانا خلال الحفل أن يكون عنوان أغنيتها الأخيرة "المحبة الخاصة"، هو عنوان ألبومها الجديد، مؤكدة أن الألبوم سيصدر خلال شهر نوفمبر، ومن المقرر أيضا أن تطرح سيرتها الذاتية في الأسواق في 24 أكتوبر، بحسب صحيفة "ديلى ميل". وقد يهمك أيضًا: ريهانا تظهر مع والدتها بإطلالة ثمنها 3800 دولار لانجيري" ريهانا تتفوّق على "فكتوريا سيكريت" وتناسب مع مختلف الأحجام...المزيد

GMT 06:06 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة
 فلسطين اليوم - استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة

GMT 07:17 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية تنطلق من "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية
 فلسطين اليوم - دعوات عربية تنطلق من "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية

GMT 18:39 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

كريم بنزيما يحتفظ بجائزة "لاعب الشهر" في نادي ريال مدريد

GMT 15:43 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

عمرو فهمي يطالب لقجع بتقديم استقالته من الاتحاد الأفريقي

GMT 21:27 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

المنتخب الليبي يفرض التعادل على نظيره المغربي بهدف لمثله

GMT 00:40 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سارة الشامي تكشف سر الاكتفاء ببطولة "كلبش"

GMT 19:35 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

دبي تقدم أغلى عطر في العالم "شموخ "

GMT 04:00 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

كشف هوية "المرأة الغامضة داخل التابوت الحديدي" في نيويورك
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday