ألماني يروي رحلة العبور من الشطر الشرقي إلى الغربي
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

ألماني يروي رحلة العبور من الشطر الشرقي إلى الغربي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ألماني يروي رحلة العبور من الشطر الشرقي إلى الغربي

فر هرتموت ريشتر
برلين - فلسطين اليوم

فر هرتموت ريشتر من النظام الشيوعي الذي كان يحكم ألمانيا الشرقية قبل سقوط جدار برلين، سابحا باتجاه الشطر الغربي، ثم عاد ليساعد ثلاثين من مواطنيه على أن يحذوا حذوه.

وكان هرتموت ريشتر، البالغ اليوم من العمر 66 عاما، شابا عالقا وراء الستار الحديد في دولة ألمانيا الشرقية ويحلم بالحرية، وكان يحب السباحة في بحيرات بوتسدام في برلين.

ويقول لوكالة فرانس برس بالتزامن مع الاحتفالات بالذكرى 25 لسقوط جدار برلين "وصلت الامور الى درجة ادركنا معها ان اصلاح النظام من الداخل صار امرا مستحيلا".

في كانون الثاني/يناير من العام 1966، نفذ هرتموت محاولته الاولى لمغادرة بلده، لكن تلك المحاولة "الغبية" كما يصفها، فشلت سريعا، اذ اوقف وهو متجه الى النمسا، وبحوزته اوراق ثبوتية مزورة.

وبعد اشهر قليلة، بدأت فكرة مبتكرة تراود خياله، وهي عبور قناة تيلتو سباحة للوصول الى ضفاف برلين الغربية من نهر براندبورغ.

ويقول "كانت مهمة لا يمكن الاعتماد فيها سوى على مقدرتي الخاصة فكان علي ان اطورها".

وفي احد ايام شهر آب/اغسطس، قفز الشاب في المياه الباردة للقناة، وسبح على مدى اربع ساعات لم تخل من المخاطر والقلق، وصولا الى ضفاف برلين الغربية.

ويروي قائلا "هاجمني طائر بجع، ونبحت علي الكلاب، وانخفضت حرارة جسمي، وحين وصلت الى الضفة الاخرى كنت خائر القوى".

 لكن ضفاف برلين الغربية كانت ارض الاحلام والحياة الجديدة لدى هذا الشاب. وهو بدأ اولا بالعمل في مدينة هامبورغ الشمالية، ثم وسع حدود رحلته الاستكشافية للعالم الغربي الى الولايات المتحدة، حيث تعرف على حانات الجاز قبل ان يعود الى المانيا لمواصلة تعليمه.

لكن شيئا ما ظل يشده الى ما وراء الجدار، وهو الرغبة في مساعدة الراغبين من الخروج من ذاك السجن الكبير في ألمانيا الشرقية.

ولاحت الفرصة له لتحقيق هذه الرغبة في مساعدة مواطنيه، حين قررت ألمانيا الشرقية في العام 1972 تسهيل اجراءات زيارة الألمان الغربيين لاراضيها، رغبة منها في الحصول على اعتراف دولي.

واغتنم هرتموت ريشتر هذه الفرصة، فكان يستخدم سيارته لتهريب اصدقاء له ومعارف كانوا يختبئون في صندوق السيارة، ويعبر هو بهم الى الشطر الغربي، وبلغ عدد من انقذهم من الحياة في خلف الستار الحديد نحو ثلاثين شخصا.

لكن الحيلة هذه اخفقت مع شقيقته وخطيبها في الرابع من اذار/مارس من العام 1972.

فقد شك حرس الحدود به، وطلبوا منه الدخول في مكان خاص لتفتيش السيارات، وسرعان ما انقضت الكلاب البوليسية على صندوق السيارة..وحكم على ريشتر بالسجن 15 عاما.

ويروي ريشتر انه عانى من بعض التعذيب الجسدي، لكن المعاناة الاكبر كانت مع التعذيب النفسي على يد "جلادين اكثر موهبة من مدربيهم السوفيات".

وفي العام 1980، منحت سلطات ألمانيا الغربية بعض التسهيلات المالية لسلطات ألمانيا الشرقية، في مقابل الافراج عن عدد من السجناء. فنال ريشتر حريته بفضل ذلك.

بعد ذلك بتسعة اعوام، في التاسع من تشرين الثاني/نوفمبر من العام 1989، فجرت سلطات ألمانيا الشرقية قنبلة من العيار الثقيل حين اعلنت فتح الحدود.

ويذكر ريشتر انه ركض باتجاه البوابة الحدودية حيث كان الناس يتدفقون بالالاف.

ويقول "بكينا معا..كنت سعيدا جدا لسكان ألمانيا الشرقية، وما زالت عيناي حتى الآن تدمعان لتلك الذكرى".

واقيمت في برلين معالم عدة تحيي ذكرى قتلى راحوا ضحية محاولاتهم الخروج من السجن الكبير في ألمانيا الشرقية..منهم من قضى قرب الجدار ومنهم من غرق في مياه النهر.

نقلًا عن "أ ف ب"

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ألماني يروي رحلة العبور من الشطر الشرقي إلى الغربي ألماني يروي رحلة العبور من الشطر الشرقي إلى الغربي



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 16:55 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 09:00 2015 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ثري عربي يمتلك مجموعة نادرة من المجوهرات الثمينة

GMT 12:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

خطة الحكومة في هيكلة قطاع الأعمال العام

GMT 23:29 2014 الأحد ,07 كانون الأول / ديسمبر

عقار جديد من ثمار الزهور يساعد على علاج التهاب المفاصل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday