البابا فرنسيس يزور اسطنبول على خطى بنديكتوس السادس عشر
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

البابا فرنسيس يزور اسطنبول على خطى بنديكتوس السادس عشر

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - البابا فرنسيس يزور اسطنبول على خطى بنديكتوس السادس عشر

البابا فرنسيس مع رئيس وزراء تركيا
اسطنبول - فلسطين اليوم

يواصل البابا فرنسيس السبت زيارة لتركيا في اسطنبول ومواقع رمزية من كنيسة آيا صوفيا الى المسجد الازرق في اشارة الى رغبته في الدفاع عن الحوار بين الديانات والمسيحيين في المنطقة المهددين بالحرب.

وبعد ثمانية اعوام على زيارة سلفه، سيسير الحبر الاعظم على طريق بنديكتوس السادس عشر في القسطنطينية السابقة عاصمة امبراطورية بيزنطة المسيحية حتى سقوطها بايدي العثمانيين المسلمين في 1453.

وبعد يوم سياسي في انقرة، يبدأ البابا الارجنتيني رحلته في اسطنبول بزيارة لكاتدرائية آيا صوفيا التي كانت كنيسة بيزنطية قبل ان يحولها السلاطين العثمانيون الى مسجد ثم تصبح في تركيا العلمانية الحديثة متحفا يزوره ملايين الاشخاص كل سنة.

وبعد 15 قرنا على تشييدها، ما زال مستقبل هذه الكاتدرائية مصدر توتر بين المسيحيين والمسلمين الذين يطالبون باستمرار بجعلها مسجدا.

وعلى بعد مئات الامتار، سيزور خورخي بيرغوليو مسجد السلطان احمد المعروف باسم المسجد الازرق في زيارة تخضع لمتابعة دقيقة.

ففي 2006، قام البابا يوزف راتسينغر بمبادرة مصالحة لا سابق لها في "تأمل" باتجاه القبلة وذلك بعد ثلاثة اشهر على تصريحات بدا انه يربط فيها بين الاسلام والعنف واثارت جدلا كبيرا.

وقال الناطق باسم الفاتيكان الاب فيديريكو لومباردي ان فرنسيس سيكرر هذه المبادرة معبرا عن "احترامه" للاسلام "بموقف تأمل" مختلف عن الصلاة الرسمية.

وبعد ذلك سيترأس البابا قداسا في كاتدرائية الروح القدس الصغيرة لمسيحيي تركيا الذين لا يتجاوز عددهم ثمانين الفا في هذا البلد الذي يضم اكثر من 75 مليون نسمة.

وقال الفاتيكان انه قد ينتهز فرصة هذه الزيارة للقاء عدد من مسيحيي العراق وسوريا الذين لجأوا الى تركيا هربا من الحرب ومن تهديد الجهاديين.

وكان البابا فرنسيس اشاد عند وصوله الى تركيا "بالجهود الكريمة" التي تبذلها سلطات هذا البلد الذي يستقبل نحو مليوني لاجىء من سوريا والعراق.

وفي اليوم الاول من زيارته لتركيا، عبر البابا عن اسفه الشديد "للاضطهاد الخطير" و"الممارسات اللاانسانية" التي يتعرض لها المسيحيون في هذين البلدين ودان الارهاب والتطرف.

وامام مضيفه الرئيس المحافظ رجب طيب اردوغان دعا البابا تركيا الى ان تكون نموذجا "للحوار بين الاديان" من اجل تطويق التهديد الاصولي على حدودها.

 كما شدد على واجب حماية الحرية الدينية عبر منح "الحقوق نفسها" لكل المواطنين ايا تكن ديانتهم.

ويقدم اردوغان الذي يحكم تركيا بلا منازع، نفسه على انه حام للديانات لكنه يتهم باستمرار بالسعي الى "اسلمة" الجمهورية التركية العلمانية التي اعلنت في 1923. وكعادته في مواقف اخرى تطرق اردوغان مطولا الى تنامي الاسلاموفوبيا في العالم الغربي.

وقال ان" الاحكام المسبقة تزداد بين العالمين الاسلامي والمسيحي. الاسلاموفوبيا تشهد نموا خطيرا وسريعا. علينا أن نعمل معا ضد مصادر التهديد التي تلقي بثقلها على عالمنا وهي انعدام التسامح والعنصرية والتفرقة".

وينهي البابا اليوم الثاني من زيارته بلقاء مع رئيس احدى اقدم الكنائس الارثوذكسية في بطريركية اسطنبول برتلماوس الاول الذي يحمل رسميا القاب اسقف القسطنطينية وروما الجديدة والبطريركية المسكونية.

وقال برتلماوس عشية اللقاء "ننتظر زيارة البابا فرنسيس بفارغ الصبر"، موضحا ان هذه الزيارة "ستشكل خطوة مهمة جديدة في العلاقات بين كنيستين شقيقتين".

ويفترض ان يتولى حوالى سبعة آلاف شرطي ضمان امن البابا في اسطنبول. وخلافا لعادته، لن يسير الحبر الاعظم وسط الحشود بينما لا تثير زيارته اهتمام السكان الاتراك.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البابا فرنسيس يزور اسطنبول على خطى بنديكتوس السادس عشر البابا فرنسيس يزور اسطنبول على خطى بنديكتوس السادس عشر



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 17:50 2019 الأحد ,10 شباط / فبراير

تيفاني ترامب على علاقة بشاب من أصول لبنانية

GMT 09:51 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنين ويفتش منازل في الخليل

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 01:45 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 13:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 17:43 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات خاطئة عن العلاقة الجنسية

GMT 03:25 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

أفكار ديكور لتزيين المنزل استقبالًا للعام الجديد

GMT 05:20 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

"النعناع البري" نبات ربما يُساعد في علاج مرض السرطان

GMT 01:07 2017 الثلاثاء ,06 حزيران / يونيو

ماغي بو غصن تؤكّد أن "كراميل" يغرّد خارج السرب
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday