العموم البريطاني يناقش ملف العلاقات البريطانية الصومالية
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

العموم البريطاني يناقش ملف العلاقات البريطانية الصومالية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - العموم البريطاني يناقش ملف العلاقات البريطانية الصومالية

البرلمان البريطاني
لندن ـ فلسطين اليوم

يناقش البرلمان البريطاني علاقة المسئولين بالبلاد بالفساد المنتشر في الصومال ، وفي هذا الصدد ذكرت صحيفة الجارديان البريطانية ، أنه مع تحذير الوكالات الإنسانية من خطر مواجهة الصومال لأزمة غذائية أخرى، فإن تساؤلات تثار حول علاقة لندن في هذا الشأن في أعقاب تقرير لمحققين بريطانيين يؤكدون فيه وجود فساد وعلاقات للرئيس الصومالي مع ميليشيات إسلامية.

وتطرح كارولين لاكاس عضو البرلمان عن حزب الخضر تساؤلات في البرلمان للحصول على معلومات بشأن رد فعل بريطانيا ازاء ادعاءات الفساد وصفقة بترول مثيرة للجدل.

وقالت لوكاس إن لجنة مراقبة الأمم المتحدة قد أثارت بعض المخاوف الجدية بشأن الفساد في الصومال وحول أنشطة قد تؤدي لتقويض حظر إرسال أسلحة الى الصومال، وهو الحظر الذي ساندته المملكة المتحدة رسميا ، وتابعت في تصريحات للجارديان /إن أسئلتي في البرلمان هي محاولة لتعريف الرأي العام بالحقائق ، وأن الادعاءات المتعلقة بصفقات شركة بترول مع الحكومة الصومالية واستغلال ثغرات في حظر الأسلحة يدعو للقلق العميق/.

وأشارت الصحيفة إلى أن لجنة مراقبة الامم المتحدة حول الصومال واريتريا، والتي تراقب مدى الاستجابة لعقوبات المنظمة الدولية ، كانت قد رفعت تقريرها إلى مجلس الامن الدولي في شهر اكتوبرتشرين الأول الماضي، وتضمن ان هناك عمليات تهريب للأسلحة والذخيرة إلى الأسواق بالرغم من تعهد الحكومة بالعمل على منع ذلك.

واتهم التقرير موسى حاجي محمد جانجاب الذي وصف بانه مستشار للرئيس الصومالي، بالتورط في صفقات أسلحة مع منظمة الشباب الصومالية ؛ إلا أن الرئيس الصومالي حسن شيخ محمد نفى أن هذا الرجل كان مستشارا له وأكد انه لا يوجد أحد قريب منه متورط في تهريب الأسلحة الحكومية.

ومن جانبها كشفت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية عن أن المساعدات التي تقدمها الحكومة البريطانية إلى الصومال -والتي تبلغ أكثر من 90 مليون جنيه إسترليني سنويا- يصل جزء كبير منها إلى مسلحي حركة "الشباب المجاهدين" الصومالية التابعة لتنظيم القاعدة.

وقالت الصحيفة على موقعها الإلكتروني إن بريطانيا تمنح هذا المبلغ سنويا إلى الحكومة الصومالية ، على الرغم من تحذيرات قوية بأن حكومة الصومال التي يتخللها الفساد تسلح المتطرفين المدعومين من تنظيم القاعدة، مشيرة إلى أن رئيس الوزراء البريطانى ديفيد كاميرون كان قد وافق على تقديم هذه المساعدات الكبيرة لتلك الدولة الواقعة في شرق القارة الإفريقية - والتي مزقتها الحرب - في محاولة للحيلولة دون أن تتحول إلى أفغانستان أخرى.

وأشارت الصحيفة إلى أن تقريرا مسربا للأمم المتحدة، حذر من أن هناك "مستوى عال وممنهج من الانتهاكات من قبل المسئولين الحكوميين الصوماليين الذين يمررون أسلحة وذخيرة لمقاتلي حركة الشباب الإسلامية المرتبطين بتنظيم القاعدة - والذين كانوا وراء مذبحة مركز التسوق في كينيا العام الماضى وقتل فيها نحو 67 شخصا.

وقالت الصحيفة انه يتم توجيه مساعدات بريطانية أخرى للصومال من خلال جمعيات خيرية ووكالات إغاثة، بدلا من الحكومة المركزية، في محاولة لتجنب الفساد المتفشى بين المسئولين الصوماليين.

وكشفت دراسة منفصلة أخرى - حسب الصحيفة - النقاب عن أن العديد من هذه المنظمات الخيرية اضطرت لتسليم مبالغ كبيرة من "أموال الحماية " لحركة الشباب من أجل السماح لهذه المنظمات بالعمل في تلك المناطق- حتى أثناء الجفاف والمجاعة خلال عام 2011 عندما توفي ما يقرب من 260 ألف صومالي.

يشار إلى أن ما يقرب من 500 ألف جنيه استرليني من المساعدات والإمدادات البريطانية قد تعرضت للسرقة من قبل حركة الشباب المجاهدين الصومالية.

المصدر: أ ش أ

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العموم البريطاني يناقش ملف العلاقات البريطانية الصومالية العموم البريطاني يناقش ملف العلاقات البريطانية الصومالية



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 16:55 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 09:00 2015 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ثري عربي يمتلك مجموعة نادرة من المجوهرات الثمينة

GMT 12:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

خطة الحكومة في هيكلة قطاع الأعمال العام

GMT 23:29 2014 الأحد ,07 كانون الأول / ديسمبر

عقار جديد من ثمار الزهور يساعد على علاج التهاب المفاصل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday