المحكمة الأوروبية تبرئ لندن في قضية مقتل عراقي عام 2003
آخر تحديث GMT 13:23:29
 فلسطين اليوم -

المحكمة الأوروبية تبرئ لندن في قضية مقتل عراقي عام 2003

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - المحكمة الأوروبية تبرئ لندن في قضية مقتل عراقي عام 2003

المحكمة الأوروبية تبرئ لندن من مقتل عراقي
ستراسبورغ - فلسطين اليوم

عتبرت المحكمة الاوروبية لحقوق الانسان الثلاثاء في قرار نهائي ان لندن غير مسؤولة عن قتل مثير للشبهات لعراقي عام 2003 لانها كانت تملك اسبابا موجبة للقبض عليه واعتقاله.

ففي ايلول/سبتمبر 2003 عثر على جثة طارق حسن موثق اليدين في شمال بغداد، وتحمل اثار رصاص من بندقية كلاشنيكوف. وكانت القوات البريطانية اوقفت حسن في نيسان/ابريل السابق بعيد اجتياح الائتلاف الدولي بقيادة اميركية للعراق ثم الافراج عنه في الشهر التالي.

ورفع شقيق حسن قضية امام قضاة ستراسبورغ الذين كان عليهم تحديد ان كانت المملكة المتحدة انتهكت الاتفاقية الاوروبية لحقوق الانسان عبر القبض على الرجل واعتقاله او عبر رفض التحقيق لاحقا في مقتله.

واستبعدت المحكمة حجج البريطانيين معتبرة ان الضحية يقع من ضمن صلاحياتهم من لحظة توقيفه الى لحظة الافراج عنه في ايار/مايو 2003، حتى لو انه اعتقل في معسكر بوكا الذي اداره الاميركيون.

لكن القبض عليه وتوقيفه لم يكونا اعتباطيين بحسب المحكمة.

واشار القضاة الى وجود "دوافع مشروعة في القانون الدولي للقبض على طارق حسن واعتقاله"، وان الجنود البريطانيين عثروا عليه مسلحا على سطح منزل شقيقه المسؤول السابق الكبير في حزب البعث التابع لصدام حسين.

وتابعوا "بالاضافة، عند دخوله الى معسكر بوكا خضع طارق لعملية تدقيق سمحت بمعرفة انه مدني ولا يشكل اي تهديد امني، ثم باجازة الافراج عنه".

كما اعتبرت المحكمة ان تاكيدات عائلة الضحية بخصوص اساءة معاملته او مسؤولية البريطانيين عن مقتله غير مقبولة "لغياب الاثباتات".

وتم توقيف حسن في ام قصر قرب البصرة (جنوب شرق) على بعد اكثر من 600 كلم من مكان العثور على جثته. واكدت السلطات البريطانية انها افرجت عنه في ايار/مايو 2003 قرب منزله.

وصرح ممثل الحكومة البريطانية جيمس ايدي للقضاة في جلسة حول القضية في كانون الاول/ديسمبر 2013 "ماذا حصل لاحقا؟ لا ندري". كما اشار الى ان السلاح المستخدم لقتل حسن، الكلاشنيكوف، ليس من ضمن الاسلحة التي تستخدمها القوات البريطانية.

واكدت عائلة حسن انها لم تسمع عنه اية معلومات بعد الافراج المفترض عنه. واعرب محامي الادعاء عن الاستغراب للعثور بطاقة هوية صادرة من معسكر بوكا بحوزة حسن عندما عثر عليه مقتولا، بعد اكثر من ثلاثة اشهر على اطلاق سراحه المفترض.

وكان شقيق الضحية، كاظم ريسان حسن ضابطا كبيرا في قوة نخبة تابعة لحزب البعث، واحال القضية الى المحكمة الاوروبية بعد رفض القضاء الاداري البريطاني التحقيق في الوقائع.

واكد كاظم حسن ان البريطانيين اوقفوا شقيقه ليجعلوا منه رهينة يستخدموها كي يستسلم هو. لكن الحكومة البريطانية رفضت هذا الامر، مقرة انها كانت تبحث عن كاظم، ومؤكدة انها افرجت عن طارق ما ان تاكدت من انه ليس مقاتلا.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المحكمة الأوروبية تبرئ لندن في قضية مقتل عراقي عام 2003 المحكمة الأوروبية تبرئ لندن في قضية مقتل عراقي عام 2003



GMT 11:30 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

البرهان يصل جوبا للمشاركة في "محادثات السلام"

GMT 11:05 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"علاء مبارك": والدي سيتحدث عن ذكريات حرب أكتوبر قريبًا

GMT 15:57 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

استقالة القائم بأعمال وزير الأمن الداخلي الأميركي

GMT 15:59 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

"العفو الدولية" تدعو تونس لعدم تجريم المثلية

GMT 14:44 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

موسكو مستعدة لتسهيل الحوار بين دمشق والأكراد
 فلسطين اليوم -

بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري بأسلوب الملكة ليتيزيا الراقي

مدريد ـ لينا العاصي
الملكة ليتيزيا لا تخذلنا أبداً في ما يتعلّق بالإطلالات الراقية التي تسحرنا بها في كل مناسبة. فقد تألقت خلال الإحتفال بالعيد الوطني لإسبانيا بفستان ميدي أنثوي بإمتياز باللون الزهري الباستيل من ماركة فيليب فاريلا Felipe Varela. هذا الفستان الذي صُمم خصيصاً للملكة ليتيزيا، تميّز بالقصة الـA line مع حزام لتحديد خصرها الرفيع، كذلك بالياقة التي تعرف بإسم peter pan، إضافة الى الزخرفات على شكل فراشات التي زيّنت الفستان إضافة إلى الأزرار الأمامية. الأكمام أيضاً لم تكن عادية، بل تميّزت بقماشها الشفاف والكشاكش التي زيّنت أطرافها. وقد أكملت الملكة ليتيزيا اللوك بحذاء من ماركة Steve Madden باللون الزهري مع شريط من الـpvc من الأمام، وحملت حقيبة كلاتش من ماركة Magrit باللون الزهري أيضاً. ولإطلالة أنيقة، إعتمدت ليتيزيا تسريحة الشعر المرفوع على شكل كعكة الأم...المزيد

GMT 06:28 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال
 فلسطين اليوم - "الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال

GMT 06:59 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

الإعلامية الكويتية فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها
 فلسطين اليوم - الإعلامية الكويتية فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها

GMT 18:39 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

كريم بنزيما يحتفظ بجائزة "لاعب الشهر" في نادي ريال مدريد

GMT 15:43 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

عمرو فهمي يطالب لقجع بتقديم استقالته من الاتحاد الأفريقي

GMT 21:27 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

المنتخب الليبي يفرض التعادل على نظيره المغربي بهدف لمثله

GMT 00:40 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سارة الشامي تكشف سر الاكتفاء ببطولة "كلبش"

GMT 19:35 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

دبي تقدم أغلى عطر في العالم "شموخ "

GMT 04:00 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

كشف هوية "المرأة الغامضة داخل التابوت الحديدي" في نيويورك
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday