المسلمون في ألمانيا ضد الحقد والتطرف ولا سيما التطرف الإسلامي
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

المسلمون في ألمانيا ضد الحقد والتطرف ولا سيما التطرف الإسلامي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - المسلمون في ألمانيا ضد الحقد والتطرف ولا سيما التطرف الإسلامي

صلاة جمعة في برلين
برلين - فلسطين اليوم

اعرب مسلمون من كل ارجاء المانيا الجمعة عن رفضهم كل اشكال التطرف ولا سيما التطرف الاسلامي، وذلك بمناسبة يوم عمل ضد "الحقد والظلم".

وشارك نحو الفي مسجد وخصوصا في برلين وهامبورغ وميوينخ وهانوفر عبر البلاد في هذا اليوم الذي اطلق عليه "مسلمون ضد الحقد والظلم" ونظمه المجلس التنسيقي للمسلمين، وهو احدى ابرز منظمات المسلمين في المانيا.

وهكذا دعي مسلمون وغير مسلمين الى المشاركة في تجمعات او صلوات من اجل السلام وكذلك دعي عدد من السياسيين او المسؤولين عن ديانات اخرى مثل وزير الداخلية توماس دو ميزيير في هانوفر (شمال) او رئيس المجلس المركزي ليهود المانيا ديتر غرومان في فرانكفورت.

وقال المجلس التنسيقي في بيان نشر الجمعة "ان يخشى اناس بعضهم البعض او يسيئون معاملة بعضهم البعض لمجرد ان ايمانهم مختلف، لا يمكن ان يحظى برضى الله"، مذكرا ايضا بان نحو 80 مسجدا استهدفوا منذ 2012 في المانيا.

وقال ايمن مزيك من المجلس المركزي للمسلمين لصحيفة بيلد الشعبية "لا نريد ان نسكت عندما تتعرض مساجد او كنس للهجوم هنا".

واضاف ان "الذين يجرون الاسلام الى ادنى المراتب ويجلبون الحقد والالم حتى لابناء دينهم بالذات في سوريا وفي العراق او في اي مكان اخر، هم ارهابيون وقتلة".

من جهته، رحب وزير العدل هايكو ماس بالمبادرة، مؤكدا ان المسلمين الذين يعارضون تنظيم الدولة الاسلامية "لهم كل دعمنا".

والتشدد المتنامي لدى شبان المان اغرتهم فكرة الذهاب للقتال في صفوف جهاديي تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا او في العراق، يثير القلق.

وفي هانوفر، دعا توماس دو ميزيير المسلمين الى دعم الدولة في مكافحتها للتيار الاسلامي. وقال "معا فقط يكون في مقدورنا ان نرصد متى يهدد شبان بالغرق في التطرف".

وفي مقابلة الجمعة مع صحيفتي داي فلت الالمانية وحرييت التركية، دق الوزير الذي حظر الاسبوع الماضي اي دعم او ترويج لتنظيم الدولة الاسلامية على الاراضي الالمانية، ناقوس الخطر من عدد الاسلاميين الذين يشكلون خطرا محتملا، معتبرا ان هذا العدد "ازداد بشكل كبير" العام الماضي.

وتقدر اجهزة الاستخبارات الالمانية عدد الالمان الذين توجهوا للقتال في سوريا او العراق ب400.

ويقيم نحو اربعة ملايين مسلم في المانيا، اي نحو 5 بالمئة من عدد السكان. وكثيرون منهم اتراك او من اصل تركي.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المسلمون في ألمانيا ضد الحقد والتطرف ولا سيما التطرف الإسلامي المسلمون في ألمانيا ضد الحقد والتطرف ولا سيما التطرف الإسلامي



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 15:38 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

مونشي يتابع بعض اللاعبين الشباب لضمهم إلى روما في الشتاء

GMT 10:33 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 14:54 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

اسامة حجاج

GMT 02:33 2018 السبت ,17 شباط / فبراير

الفنانة هبة توفيق تجد نفسها في "شقة عم نجيب"

GMT 01:05 2018 الخميس ,08 شباط / فبراير

سها النجدي مدربة كمال أجسام منذ نعومة أظافرها

GMT 01:17 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

خبراء الديكور يكشفون أفضل طرق تزيين طاولة عيد الميلاد

GMT 20:46 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

نبات "الأوكالبتوس" أفضل علاج لأنفلونزا الصيف
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday