النيبال تستبعد العثور علي ناجبين بعد اسبوع على الزلزال
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

النيبال تستبعد العثور علي ناجبين بعد اسبوع على الزلزال

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - النيبال تستبعد العثور علي ناجبين بعد اسبوع على الزلزال

اثار زلزال نيبال
كاتماندو - فلسطين اليوم

استبعدت النيبال السبت احتمال العثور على المزيد من الناجين بين انقاض المنازل بعد اسبوع على الزلزال الذي اسفر عن مقتل اكثر من 6700 شخص وخلف دمارا كبيرا في احدى افقر دول آسيا.

وبدأت الامال تتلاشى في العثور على ناجين تحت الانقاض في العاصمة كاتماندو من جراء الزلزال الاكثر دموية في البلاد منذ اكثر من 80  عاما وتتركز الجهود حاليا على الوصول الى ناجين في المناطق النائية حيث تاخر وصول المساعدات.

وحذرت يونيسيف من سباق ضد الزمن لتجنب انتشار اوبئة في صفوف حوالى 1,7 مليون طفل يقدر انهم يعيشون في المناطق الاكثر تضررا مع ترقب موسم الامطار بعد بضعة اسابيع.

والزلزال الذي بلغت قوته 7,8 درجات خلف دمارا كبيرا وعددا كبيرا من القتلى حين ضرب ظهر السبت كاتماندو ما ادى ايضا الى انهيارات ثلجية اسفرت عن سقوط قتلى في جبل ايفرست.

وأعلنت الحكومة النيبالية السبت انه لم يعد هناك اي أمل في العثور على ناجين. وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية لاكسمي براساد داكال لوكالة فرانس برس "لقد مر اسبوع على الكارثة. نحن نبذل قصارى جهدنا في اعمال الانقاذ والاغاثة، لكن الآن لا اعتقد ان هناك اي امكانية لوجود ناجين تحت الانقاض".

وبحسب المتحدث فان حصيلة الضحايا ارتفعت الى 6621 قتيلا و14023 جريحا، مشددا في الوقت نفسه على ان هذه الحصيلة موقتة.

ويضاف الى هؤلاء الضحايا حوالى مئة قتيل سقطوا من جراء الزلزال في الهند والصين المجاورتين للنيبال.

وعلى الرغم من ان اكثر من 20 دولة ارسلت فرق بحث وانقاذ مزودة بكلاب بوليسية وبآلات تعمل بواسطة الرصد الحراري للعثور على ناجين تحت الانقاض، الا انه لم يتم انتشال اي ناج من تحت الانقاض منذ مساء الخميس.

ولم يتضح بعد الحجم الفعلي للكارثة بسبب الطبيعة الجبلية في هذه الدولة الواقعة في الهملايا ما يعقد جهود الاغاثة.

كما لم يعرف عدد الاجانب الذين قتلوا في الزلزال حيث لا يزال حوالى الف مواطن من رعايا الاتحاد الاوروبي في عداد المفقودين بحسب دبلوماسيين.

وقالت سفيرة الاتحاد الاوروبي لدى النيبال رينيه تيرينك للصحافيين في كاتماندو ان غالبيتهم كانوا يمارسون هواية التسلق في جبل لانغتانغ البعيد قرب مركز الزلزال في جبال منطقة ايفرست.

وقالت "انهم مفقودون لكننا لا نعرف حالاتهم. كان كثيرون في لانغتانغ والبعض في منطقة لوكلا" في اشارة الى ممر في جبال الهملايا يعتبر مدخلا الى ايفرست.

وقال مسؤول اوروبي اخر مشترطا عدم ذكر اسمه ان غالبيتهم قد يكونوا سالمين على الارجح وبخير لكن حالتهم غير معروفة الان نظرا لصعوبة المكان وعدم الوصول الى المناطق المتضررة.

وقال رامشور دانغال المسؤول في الدائرة الوطنية لادارة الكوارث ان العديد من الاشخاص ينتظرون اما تلقي مساعدات طارئة او نقلهم جوا الى مناطق امنة.

وقال لوكالة فرانس برس "في العديد من المناطق لم يحصل الناس على المساعدة ومن الطبيعي انهم غاضبون من ذلك.

واضاف "نقدر ان هناك حوالى الف شخص في سينهوبالشوك وراسوا لا يزال يجب انقاذهم. وهذا يشمل الجرحى والاشخاص العالقين بينهم الاجانب".

وتحدث مراسلو وكالة فرانس برس الذين وصلوا الى سينهوبالشوك الجمعة عن مشاهد دمار كبير.

وقال كومار غوراسين "لقد دمر كل منزل تقريبا في قريتي وقتل 20 شخصا. لقد خسرنا قطيع الماشية ايضا".

وحذرت يونيسيف من ان صحة الاطفال المتضررين من جراء الكارثة مهددة لان الكثير منهم اصبحوا بدون مأوى.

وقال روناك خان نائب ممثل اليونيسيف في النيبال ان "المستشفيات مكتظة والمياه تقل والجثث لا تزال تحت الانقاض والناس ينامون في العراء. هذا الامر يشكل مخاطر كبرى لانتشار اوبئة".

واضاف "ليس امامنا الكثير من الوقت لاتخاذ اجراءات تحمي الاطفال المتضررين من انتشار امراض معدية، وهذا الخطر قد يتزايد من جراء الامطار المرتقبة".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النيبال تستبعد العثور علي ناجبين بعد اسبوع على الزلزال النيبال تستبعد العثور علي ناجبين بعد اسبوع على الزلزال



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 06:45 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يقتحم يعبد جنوب غرب جنين ويغلق طرقا فرعية

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 07:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فتح تحقيق فيدرالي في وفاة ضابط شرطة في "أحداث الكونغرس"

GMT 10:43 2020 الخميس ,14 أيار / مايو

انخفاض حاد بأسعار المحروقات في فلسطين

GMT 05:59 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أدريانا ليما تتخلى عن التعري في عروض الأزياء

GMT 05:30 2017 الجمعة ,28 إبريل / نيسان

إيما واتسون تبدو مثيرة في فستان أبيض جذاب

GMT 22:05 2017 الأحد ,11 حزيران / يونيو

فتاة يهودية تسير عارية في ساحة البراق
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday