اوكرانيا تختتم الحملة الانتخابية على خلفية نزاع مسلح
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

اوكرانيا تختتم الحملة الانتخابية على خلفية نزاع مسلح

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - اوكرانيا تختتم الحملة الانتخابية على خلفية نزاع مسلح

اوكرانيا تختتم الحملة الانتخابية
كييف ـ فلسطين اليوم

تختتم اوكرانيا الجمعة الحملة الانتخابية للانتخابات التشريعية المبكرة المقررة الاحد والتي يتوقع ان يعزز خلالها الموالون للغرب الذين انبثقوا عن حركة الاحتجاج في وسط كييف  سلطتهم في اوج ازمة مع روسيا في الشرق الانفصالي.

وتجري الانتخابات في فترة صعبة جدا لهذه الجمهورية السوفياتية السابقة الطامحة للانضمام الى الاتحاد الاوروبي والتي خسرت القرم في اذار/مارس بعدما انضمت الى روسيا، وتواجه حركة تمرد مسلحة موالية للروس في حوض دونباس، في نزاع اوقع اكثر من 3700 قتيل منذ منتصف نيسان/ابريل.

وفي جنيف، اعلنت مفوضية الامم المتحدة العليا للاجئين الجمعة ان اكثر من 824 الف شخص اضطروا لترك منازلهم في اوكرانيا بسبب النزاع منذ مطلع السنة.

وقالت المفوضية ان 430 الف شخص نزحوا داخل البلاد فيما فر 387 الفا الى روسيا وطلب 6600 اللجوء الى الاتحاد الاوروبي و581 الى بيلاروسيا.

واكد الرئيس الاوكراني بترو بوروشنكو الذي تعتبر حركته الاوفر حظا للفوز في الانتخابات التشريعية، مساء الخميس في اوديسا "لن يكون هناك نزاع معلق، لان دونباس لا يمكن ان تستمر بدون اوكرانيا".

وعملية السلام التي اطلقها الرئيس لم تكن كافية لوقف المعارك بشكل كامل فيما يستعد الانفصاليون الذين يسيطرون على قسم من منطقتي دونيتسك ولوغانسك لتنظيم انتخاباتهم في 2 تشرين الثاني/نوفمبر.

وتم التوصل الى وقف لاطلاق النار في مطلع ايلول/سبتمبر بين كييف والمتمردين بمشاركة روسيا، لكن معارك قوية تتواصل في بعض جيوب المقاومة وتتسبب بمقتل مدنيين بشكل يومي تقريبا.

وفي دونيتسك يسمع دوي مدفعية الجمعة في منطقة المطار، احدى النقاط التي كانت محور المعارك في الاسابيع الماضية.

ويتوقع الانفصاليون والسلطات في كييف استئناف المعارك قريبا حسبما قالوا لفرانس برس.

من جهته، اعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي تتهم كييف والغرب بلاده بدعم الانفصاليين في شرق اواكرنيا عن خيبة امله الجمعة بسبب عدم رغبة السلطات الاوكرانية في "حل النزاع بواسطة الوسائل السلمية".

ودعا الرئيس بوروشنكو على حسابه على تويتر الاوكرانيين الى التصويت بكثافة "لانجاز تشكيل السلطة الجديدة الذي بدأ في حزيران/يونيو" مع توليه مهامه خلفا للرئيس السابق فيكتور يانوكوفتيش الذي فر الى روسيا منذ شباط/فبراير.

وتتقدم كتلة الرئيس بترو بوروشنكو الذي انتخب في ايار/مايو بوعد بارساء السلام في الشرق، في استطلاعات الرأي بنسبة اكثر من 30% من نوايا الاصوات وبعده تنظيمات اخرى موالية للغرب.

ويامل الرئيس في تشكيل "غالبية دستورية" في ختام هذه الانتخابات تتيح له القيام بالاصلاحات الضرورية في هذا البلد الذي يشهد فسادا وانكماشا عميقا بسبب النزاع المسلح.

وللمرة الاولى في تاريخ اوكرانيا ما بعد انهيار الاتحاد السوفياتي، يتوقع ان تهيمن على البرلمان كتلة موالية للغرب بسبب تصاعد المشاعر المناهضة لروسيا فيما لن يتمكن حوالى 5 ملايين من اصل 36,5 مليون ناخب من التصويت، وهم المقيمون في القرم والمناطق المتمردة في دونباس الذي يعتبر تقليديا مواليا للروس.

وعند اعلانه عن حل البرلمان، قال بوروشنكو ان ليس بامكانه ان يحكم مع مجلس نواب يدعم سلفه الرئيس المؤيد لروسيا فيكتور يانوكوفتيش الذي تخلى عن اتفاق شراكة مع الاتحاد الاوروبي من اجل التقارب مع روسيا وقمع حركة الاحتجاج التي ادت في نهاية المطاف الى اسقاطه.

وهو ينتقد ايضا قسما من النواب ال450 الذي انتخبوا في 2012 لدعمهم الانفصاليين الذين تدعمهم روسيا بحسب ما تقول كييف والغرب.

ويمكن ان يتجاوز تنظيمان من ورثة حزب المناطق الذي كان يرئسه الرئيس المخلوع فيكتور يانوكوفيتش، "اوكرانيا قوية" و"كتلة المعارضة" عتبة ال5% اللازمة لدخول البرلمان لكن لا يتوقع ان يحظى الشيوعيون بتمثيل.

والبرلمان الجديد يمكن ان يضم في المقابل عدة صحافيين شبان وناشطين برز دورهم خلال حركة الاحتجاج الهادفة للتقارب مع اوروبا في ساحة الميدان في كييف واصبحوا حاليا على لوائح ابرز التنظيمات وكذلك متطوعين قاتلوا في الشرق ويريدون اسماع "صوت الجبهة" في البرلمان.

وبعد الانتخابات التشريعية، ستكون المهمة الاولى لرئيس الدولة تشكيل تحالف متين قادر على اعتماد اجراءات التقشف الصعبة التي يطالب بها المانحون الدوليون، وفي مقدمهم صندوق النقد الدولي والمفوضية الاوروبية.

وحذر رئيس الوزراء الاوكراني ارسيني ياتسينيوك الخميس من ان اوكرانيا يجب ان تسعى عند انتهاء الانتخابات التشريعية للحصول على مساعدة اضافية من صندوق النقد الدولي.

وقال "يجب ان نشكل في اسرع وقت ممكن حكومة جديدة وان ندعو بعثة من صندوق النقد الدولي". واضاف "نحن بحاجة للمزيد من المساعدة".

ومع اقتراب فصل الشتاء، على كييف المحرومة من الغاز الروسي منذ حزيران/يونيو ان تحل ايضا بشكل طارىء الخلاف حول الغاز مع موسكو الذي يمكن ان يعطل الامدادات الى اوروبا.

وفي هذا السياق، دعت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل الرئيس الروسي اثناء مكالمة هاتفية الجمعة الى التدخل للتوصل الى حل سريع للخلاف بين بلاده واوكرانيا بشان الغاز مع اقتراب فصل الشتاء.

واكدت ميركل كذلك ان الانتخابات المقبلة في شرق اوكرانيا التي يسيطر عليها الانفصاليون الموالون لروسيا يجب ان تحترم قانون البلاد.

وبشان المحادثات التي تجري بوساطة الاتحاد الاوروبي لحل الخلاف المرير بين روسيا واوكرانيا حول  سعر الغاز، دعت ميركل بوتين الى "تقديم الدعم الحاسم للبحث عن حل سريع قبل الشتاء".

ومن المقرر ان يعقد اجتماع جديد الاسبوع المقبل وسط مخاوف من ان توقف موسكو خلال الاشهر المقبلة امدادات الطاقة لاوروبا التي تحصل على ثلث امداداتها من الغاز الروسي يمر نصفها تقريبا عبر اوكرانيا.

يذكر ان روسيا الخاضعة لعقوبات غربية غير مسبوقة تواجه ايضا عواقب كبرى يخلفها النزاع على اقتصادها.

وقد تراجع الروبل الروسي الجمعة مجددا امام اليورو والدولار وذلك على خلفية الازمة الاوكرانية والعقوبات الاقتصادية على موسكو بالاضافة الى تراجع اسعار النفط.

أ ف ب

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اوكرانيا تختتم الحملة الانتخابية على خلفية نزاع مسلح اوكرانيا تختتم الحملة الانتخابية على خلفية نزاع مسلح



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 10:02 2020 الإثنين ,28 كانون الأول / ديسمبر

"غضب عارم" من مهاجمة دونالد ترامب نتائج الانتخابات مجددا

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 07:39 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء مهمة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 10:42 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

تحديد موعد إجراء قرعة دوري المحترفين والأولى

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 07:49 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 14:01 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 08:05 2017 الجمعة ,03 شباط / فبراير

كريمة غيث تعود بقوة إلى "ذي فويس" للمرة الثانية

GMT 15:31 2017 الجمعة ,20 كانون الثاني / يناير

أسعار ومواصفات شيفرولية أفيو Chevrolet Aveo 2017 في مصر

GMT 13:33 2020 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مستوطنون يقتحمون باحات الأقصى

GMT 06:58 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

شركة تُصمم لحاف يمكنه ترتيب السرير بمفرده

GMT 22:49 2015 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

البوملي غنية بفوائدها الغذائية وسعراتها الحرارية القليلة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday