باريس تحاول تهدئة غضب إسرائيل مؤكدة رفضها مقاطعتها
آخر تحديث GMT 14:33:02
 فلسطين اليوم -

باريس تحاول تهدئة غضب إسرائيل مؤكدة رفضها "مقاطعتها"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - باريس تحاول تهدئة غضب إسرائيل مؤكدة رفضها "مقاطعتها"

متجر لأورانج في القدس
باريس - فلسطين اليوم

حاولت فرنسا الجمعة تهدئة غضب السلطات الإسرائيلية بعد إعلان شركة أورانج الفرنسية للاتصالات وقف تعاملها مع شريكها الإسرائيلي، مؤكدة في الوقت ذاته أنها تعارض "مقاطعة" هذا البلد، لكنها ترفض الاستيطان.

وقال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الجمعة في بيان مقتضب جدا، "إذا كان يعود لرئيس مجموعة أورانج أن يحدد الاستراتيجية التجارية لشركته، فإن فرنسا تعارض بحزم مقاطعة إسرائيل"، نقلاً عن  (أ. ف. ب).

وسارعت نائبة وزير الخارجية الإسرائيلية تسيبي هوتوفيلي إلى التعليق فورًا على هذا الإعلان بقولها "أرحب بإعلان الحكومة الفرنسية التراجع عن أي شكل من أشكال المقاطعة لإسرائيل".

وقد اندلع الخلاف بين البلدين بعد تصريح لرئيس مجلس إدارة أورانج ستيفان ريشار الأربعاء.

فخلال زيارة إلى القاهرة، أعرب رئيس مجلس الشركة التي تملك الحكومة الفرنسية 25% من أسهمها، عن استعداده "للتخلي ابتداء من صباح غد" عن علاقاته مع شركة بارتنر الإسرائيلية التي تستخدم اسم وصورة أورانج في إسرائيل بموجب ترخيص استخدام العلامة.

وقال ريشار في مؤتمر صحافي "إننا ننوي الانسحاب من إسرائيل"، مضيفًا: "هذا سيستغرق وقتا، لكننا بالتأكيد سنقوم بذلك".

ودعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الذي اغضبته هذه المسألة، الحكومة الفرنسية الى النأي بنفسها عن القرار "البائس" الذي اتخذته مجموعة اورانج. وقال في بيان "ادعو الحكومة الفرنسية الى ان ترفض علنا التصريحات والسلوكيات البائسة لمجموعة تملك (الحكومة) جزءا منها، لن نسامح أبدًا هذه الماساة العبثية".

وسرعان ما اتسع نطاق الجدل في إسرائيل وتصدر الصفحات الأولى لوسائل الإعلام.

وكتبت يديعوت أحرونوت الشعبية الواسعة الانتشار التي تقدم دعما حازما لرئيس الوزراء اليميني، بعنوان عريض "الوجه الأسود لأورانج".

رغم أنها لم تذكر ذلك، تم تفسير تصريحات ريشار على أنها تعكس رغبة شركة أورانج بالنأي بنفسها عن أنشطة شريكها في مستوطنات الضفة الغربية والقدس الشرقية اللتين تحتلهما اسرائيل منذ 1967.

وقد أدلى أورانج بتصريحه في ظروف حساسة. وتتعرض إسرائيل لحملة مقاطعة عالمية كثيفة غير حكومية من أجل زيادة الضغوط الاقتصادية والسياسية لإنهاء احتلال الأراضي الفلسطينية.

وفي الفترة الأخيرة، أدى قرار نقابة طلاب بريطانية الانضمام إلى حملة المقاطعة العالمية، والمحاولة الفلسطينية لتعليق عضوية الاتحاد الإسرائيلي لكرة القدم في الفيفا، وإعراب أساتذة الجامعات الإسرائيلية عن قلقهم من أن يدرج زملاؤهم الأجانب اسماءهم في اللائحة السوداء، إلى إحلال مسألة المقاطعة في النقاش السياسي.

وخصص البرلمان الاسرائيلي مناقشاته الأربعاء لهذه القضية.

وأمام هذه العاصفة، أكد ستيفان ريشار الجمعة لصحيفة يديعوت أحرونوت أن قراره سحب شركته من إسرائيل "تجاري بحت" و"لا علاقة له بأي نقاش سياسي".

وشدد على القول "هذا لا علاقة له بإسرائيل، نحن نحب إسرائيل"، موضحا أنه "ليس على علم بوجود حملة دولية حول هذا الموضوع".

ورد رئيس مجلس إدارة بارتنر إسحق بنبنيستي الذي لم يقتنع كثيرا على ما يبدو، أن "هذه التصريحات سياسية بالتأكيد".

وأضاف "نحن غاضبون جدا"، وافترض أن ما قاله (ريشار) ناجم عن قوى ضغط يخضع لها: "أعرف أن المندوبين الموالين للفلسطينيين يمارسون ضغوطا كبيرة".

وكان تحالف من نقابتين وخمس منظمات غير حكومية، منها رابطة حقوق الانسان او هيئة التضامن فرنسا فلسطين، انتقد علاقات العمل التي تقيمها الشركة الفرنسية مع شركة بارتنر، وذلك في تقرير صدر في السادس من ايار/مايو ويحمل عنوان "العلاقات الخطرة لشركة اورانج في الارض الفلسطينية المحتلة".

واعتبر الجمعة ان اعلان ريشار يشكل "خطوة مهمة اولى" ودعا الى "تدابير ملموسة".

وتشكل مسألة المستوطنات في نظر المجموعة الدولية عقبة كبيرة في السعي الى السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين.

وتعتبر هذه المستوطنات غير شرعية، وقد بناها وسكنها إسرائيليون في الأراضي التي احتلتها أو ضمتها إسرائيل منذ 1967 بدءا بالضفة الغربية والقدس الشرقية.

وذكر لوران فابيوس الجمعة بأن لفرنسا والاتحاد الأوروبي "موقفا ثابتا ومعروفا من الجميع حول الاستيطان". وتدينه وزارته بصورة دورية.

في حزيران/يونيو 2014، أصدرت فرنسا على غرار ألمانيا وإيطاليا وبريطانيا تحذيرا يتعلق بالأنشطة الاقتصادية في المستوطنات يشير الى "مخاطر متصلة بالأنشطة الاقتصادية والمالية في المستوطنات الإسرائيلية" وإلى عواقب محتملة "قضائية واقتصادية".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باريس تحاول تهدئة غضب إسرائيل مؤكدة رفضها مقاطعتها باريس تحاول تهدئة غضب إسرائيل مؤكدة رفضها مقاطعتها



 فلسطين اليوم -

بعد حصولها على المركز الثاني في برنامج "آراب أيدول"

فساتين سهرة من وحي دنيا بطمة من بينها مكشوف الأكتاف

الرباط ـ وسيم الجندي
حصلت المطربة المغربية دنيا بطمة على المركز الثاني عند مشاركتها في النسخة العربية الأولى من برنامج المسابقات الغنائي العالمي "آراب أيدول"، وهذا ما دفعها للغناء وإبهار العالم بحنجرتها الذهبية ودقة أدائها الغنائي، وتألقت الفنانة دنيا بطمة من خلال حفلاتها ومناسباتها الخاصة بـ فساتين أنيقة ومميزة، جمعنا لكِ اليوم أبرزها لتستوحي منها أفكارًا لإطلالاتك الأنيقة. أزياء مناسبة للسهرة من ميريام فارس أطلت دنيا بطمة بفستان بني مكشوف الأكتاف بتصميم ضيق مزين بفتحة جانبية وقصَّة مميزة من المنتصف وتزينت بفستان أنثوي صُمم من الأعلى بشكل شفاف مزين بفصوص فضية ومن الأسفل بطبقات متتالية بقماش كسرات مميز بإحدى درجات اللون البرتقالي المميزة. موديلات فساتين بأكمام منفوخة موضة ربيع 2020 واختارت فستانًا منفوشًا مكشوفَ الأكتاف باللون الزهر...المزيد

GMT 09:57 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

توالي عروض اليوم الثالث من أسبوع الموضة العربي في دبي
 فلسطين اليوم - توالي عروض اليوم الثالث من أسبوع الموضة العربي في دبي

GMT 06:39 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

10 أسباب تضع مانشستر على لائحة وجهاتكم المفضلة
 فلسطين اليوم - 10 أسباب تضع مانشستر على لائحة وجهاتكم المفضلة

GMT 07:11 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

ميسي يتسلم جائزة الحذاء الذهبي لأفضل هدّاف في أوروبا

GMT 13:24 2017 الجمعة ,20 كانون الثاني / يناير

Collezione للملابس تقدم مجموعتها الجديدة لصيف 2017

GMT 04:53 2016 الجمعة ,07 تشرين الأول / أكتوبر

اختتام أسبوع الموضة في باريس بعرض خاص لعارضات مكفوفات

GMT 07:32 2014 الإثنين ,08 كانون الأول / ديسمبر

فوائد زيت القرنفل
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday