بريطانيا تحيي الذكرى الخمسين لرحيل ونستون تشرشل
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

بريطانيا تحيي الذكرى الخمسين لرحيل ونستون تشرشل

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - بريطانيا تحيي الذكرى الخمسين لرحيل ونستون تشرشل

ونستون تشرشل
القاهرة ـ فلسطين اليوم

تحيي بريطانيا الجمعة الذكرى الخمسين لرحيل رئيس وزرائها ونستون تشرشل "الاسد العجوز" الذي تحدى هتلر وقاد بلده الى النصر في أدق الظروف ابان الحرب العالمية الثانية.

وتوفي تشرشل في الرابع والعشرين من كانون الثاني/يناير من العام 1965، وكان عمره آنذاك تسعين عاما.

وكتبت صحيفة "ديلي تلغراف" مع اقتراب حلول ذكرى رحيله "في ذاك اليوم ماتت الامبراطورية البريطانية معه"، اشارة الى بصمة الاعتزاز الوطني التي طبعها تشرشل في نفوس مواطنيه.

واقيمت لتشرشل مراسم تشييع مهيبة، في الثلاثين من كانون الثاني/يناير 1965، بحضور الملكة اليزابيت، ونقلتها مباشرة شاشات التلفزة وتابعها 350 مليون شخص في مختلف اصقاع العالم.

وشهدت بريطانيا على مدى العام الماضي سلسلة احتفالات تكريمية تبلغ ذروتها الجمعة مع موكب جنازة رمزي على نهر تيمز استعادة للتشييع المهيب الذي جرى في العام 1965 على العبارة هافينغور البالغ طولها 26 مترا.

ويقول راندولف تشرشل حفيد رئيس الوزراء الراحل لوكالة فرانس برس "حملت هافينغور جثمانه في رحلته الاخيرة بعد الصلاة عليه في كاتدرائية القديس بولس، هذه الذكرى ستبقى مطبوعة أبدا في الذاكرة الجماعية".

واراد القيمون على موكب التشييع الرمزي استعادة اجواء التشييع الاصلي من اطلاق المدافع من البارجة الحربية "اتش ام اس بلفاست"، واقامة احتفال امام قصر ويستمنستر، مقر البرلمان في وسط لندن.

وتشير ضخامة هذه الاحتفالات الى الاثر الكبير الذي تركه تشرشل على بلاده، وهو المشهور بطبعه المندفع المتهور وسيجاره الملازم له وقبعته.

وقال رئيس الحكومة ديفيد كامرون "بعد نصف قرن على رحيل تشرشل، ما زال مصدر الهام للبلاد التي حمى حريتها، وللعالم اجمع"، معتبرا ان "تشرشل كان الافضل من بين رؤساء حكومات بريطانيا".

لكنه لم يكن دائما مصنفا في خانة الابطال، ففي مقال نشرته "ذي تايمز" في الاسبوع الحالي قال كاتبه "لنكن صريحين، كان تشرشل في معظم الوقت كارثة".

ومن اكثر ما يحمل عليه، حملة الدردنيل العسكرية بين شباط/فبراير من العام 1915 وشباط/فبراير 1916، والتي انتهت بهزيمة نكراء ومقتل 180 الف شخص من معسكر بريطانيا وحلفائها.

لكن تشرشل بعد ذلك عاد ودخل التاريخ من بابه العريض، ففي ولايته كرئيس وزراء بين العامين 1940 و1945، قاد بلده الى النصر في الحرب العالمية الثانية، ونجح في مخاطبة البريطانيين القلقين من الخطر النازي ورص صفوفهم خلفه في معركة ضارية انتهت بهزيمة هتلر.

ومن عباراته التي تردد صداها في مسامع البريطانيين تلك التي اطلقها في حزيران/يونيو 1940 "سنقاتل على الشواطئ، سنقاتل في مناطق الانزال، سنقاتل في الحقول والجبال، لن نستسلم ابدا".

ويقول راندولف تشرشل "لقد تمكن من تغيير عجلة التاريخ من خلال شخصيته القيادية، في وقت كانت فيه بريطانيا تفقد الإيمان".

واضافة الى المواهب السياسية والقيادية، كان تشرشل اديبا وشاعرا ورساما موهوبا، وهو حاز في العام 1953 جائزة نوبل للآداب.

وتحول تشرشل، او "الاسد العجوز" منذ وفاته الى رمز لدى الكثير من البريطانيين وليس مجرد شخصية تاريخية، بحسب ريتشارد توي الاستاذ في جامعة اكسيتير الذي وضع كتبا عدة عنه.

واضاف "ما زال الناس يقيمون علاقة وجدانية مع ذكراه، وكثيرون يعتبرون ان اي انتقاد له هو هجوم عليهم".

وتجاوز تقدير شخصية تشرشل حدود بريطانيا، وباتت احتفالات تكريمية له تقام في مناطق مختلفة من العالم.

وفي فرنسا، اختار طلاب المعهد الوطني للادارة تسمية دفعتهم للعامين 2014 - 2015 باسم ونستون تشرشل.

وفي الولايات المتحدة رفع الكونغرس الاميركي في العام 2013 الستار عن منحوتة من البرونز "للصديق الافضل للولايات المتحدة والبطل الدولي" الذي ظل مطبوعا بمزايا الشخصية البريطانية.

وتقول الوزيرة البريطانية السابقة مو مولام "اذا اردنا تجسيد الشخصية البريطانية يغرابة اطوارها وكرمها وقوتها، نختار ونستون تشرشل".

المصدر: أ ف ب

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بريطانيا تحيي الذكرى الخمسين لرحيل ونستون تشرشل بريطانيا تحيي الذكرى الخمسين لرحيل ونستون تشرشل



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 17:50 2019 الأحد ,10 شباط / فبراير

تيفاني ترامب على علاقة بشاب من أصول لبنانية

GMT 09:51 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنين ويفتش منازل في الخليل

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 01:45 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 13:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 17:43 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات خاطئة عن العلاقة الجنسية

GMT 03:25 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

أفكار ديكور لتزيين المنزل استقبالًا للعام الجديد

GMT 05:20 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

"النعناع البري" نبات ربما يُساعد في علاج مرض السرطان

GMT 01:07 2017 الثلاثاء ,06 حزيران / يونيو

ماغي بو غصن تؤكّد أن "كراميل" يغرّد خارج السرب
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday