بريطانيا حائرة إزاء مستقبل الجهاديين العائدين اليها
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

بريطانيا حائرة إزاء مستقبل "الجهاديين" العائدين اليها

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - بريطانيا حائرة إزاء مستقبل "الجهاديين" العائدين اليها

وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون
لندن - فلسطين اليوم

اختارت بريطانيا التي تخشى حدوث عمليات متطرفة المواجهة مع الجهاديين العائدين من جبهات القتال في سوريا والعراق في حين تدعو جمعيات وخبراء الى "نزع التطرف" من اذهان هؤلاء بغية اعادة ادماجهم في المجتمع.

وقال وزير الدفاع مايكل فالون ان "التوجه الى الخارج والقتال مع الدولة الاسلامية، وهذه منظمة محظورة، يجعل من هؤلاء مذنبين بتهمة الاجرام". واضاف "اذا كان بالامكان احالتهم الى القضاء فور عودتهم فسنفعل ذلك".

وتتحدث السلطات عن برامج لنزع صفة التطرف من حيث تامين المسكن والعمل واجراء تقييم للصحة العقلية.

وقال مارك راولي مساعد قائد وحدة مكافحة الارهاب في الشرطة البريطانية ان هذه الاجراءات ستشمل حوالى خمسين شخصا في الاسبوع على ان تكون مخصصة حصريا للشبان الذين تغريهم محاولة الذهاب دون ان يغادروا فعليا للقتال في سوريا او العراق.

وفي اذهان الشرطة واجهزة الاستخبارات تجربة الحرب في افغانستان عندما توجه اسلاميون من الغرب الى كابول ليصبحوا مجاهدين ويعود بعضهم الى البلاد لارتكاب اعتداءات دموية.

ولمنع هذه الظاهرة، تضاعف الاجهزة من اجراءاتها وخصوصا مصادرة جوازات سفر المرشحين للذهاب من اجل القتال ومراقبة رحلات المغادرة والوصول في مطار اسطنبول.

وقد ابدى رئيس الوزراء ديفيد كاميرون ووزيرة الداخلية تيريزا ماي رغبتهما في سحب الجنسية البريطانية من المحاربين الاسلاميين لكن هذه خطوة صعبة التحقيق لانه ليس ممكنا تجريد شخص من جنسيته.

وحاليا ، من المحتمل ان يكون نصف "حوالى 500" بريطاني توجهوا للقتال في سوريا والعراق عادوا، وفقا لمصادر حكومية. وتم "توقيف اكثر من ستين" وتوجيه الاتهام الى 16 منهم.

وتظهر هذه الارقام عيوبا في اجهزة الامن البريطانية فماذا عن المئتين الاخرين الذين لم يتم اعتراضهم ؟واي نوع من المراقبة على نحو خمسين من المشتبه بهم الذين تم استجوابهم لكن من دون ملاحقتهم قضائيا؟

وردا على استفسار لفرانس برس، اكتفت سكوتلانديارد بتاكيد "زيادة ملحوظة" بالتوقيفات المرتبطة بسوريا مشددة على منع مغادرة الشبان، الا انها التزمت الصمت فيما يخص مسالة عودة  الجهاديين.

واذا كان البعض من هؤلاء يشكلون تهديدا، فان اخرين منهم تبددت اوهامهم على ما يبدو اثر اكتشافهم الحقيقة بذهابهم الى سوريا للقتال هناك.

ووفقا للصحافة البريطانية، يقبع خمسة بريطانيين وثلاثة فرنسيين والمانيا وبلجيكي في زنزانات الدولة الاسلامية بعد ان ارادوا العودة الى بلادهم اثر شكواهم من مقاتلة مجموعات معارضة بدلا من قوات نظام الرئيس السوري بشار الاسد.

ويقول باحثون في جامعة كينغ كوليج ان احد المقاتلين اتصل بهم مؤكدا ان بين 30 و50 بريطانيا يرغبون في العودة لكنهم يخشون ايداعهم السجن فور وصولهم.

من جهته، يقول حنيف قادر مؤسس "اكتيف تشاينج فاونديشن" وهي جمعية تكافح التطرف وتعمل على نزع التطرف من اذهان الشبان انه اذا كان خطر الارهاب حقيقيا فيجب رغم ذلك العثور على وسائل تسمح لهؤلاء التائبين بالعودة.

ويضيف لفرانس برس "حتى الان، لم تتخذ الحكومة البريطانية اي خطوة تسمح لهم بالعودة"، مضيفا انه على اتصال مع السلطات "من اجل السماح بعودتهم ضمن اطار من الرقابة".

ويشارك وجهة النظر هذه زعيم حزب العمال المعارض اد ميليباند والبروفسور بيتر نيومان من مركز دراسات التطرف في جامعة كينغز كوليج الذي يطالب الحكومة باطلاق "برنامج لنزع التطرف ملزم بالنسبة للمرشحين الى العودة" للبلاد.

وقال نيومان لصحيفة ديلي تلغراف ان "الذين نتحدث اليهم يريدون التخلي عن المعارك لكنهم يشعرون انهم وقعوا في الفخ لان الحكومة لا تتحدث سوى عن سجنهم ثلاثين عاما".

ويضيف قادر الذي توجه الى افغانستان العام 2002 للانضمام الى مجموعة تابعة للقاعدة قبل ان تتبدد اوهامه ان بامكان هؤلاء الشبان لعب دور رئيسي من حيث "الوقاية عبر المساعدة في منع توجه رجال ونساء الى هناك".
نقلًا عن "أ.ف.ب"

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بريطانيا حائرة إزاء مستقبل الجهاديين العائدين اليها بريطانيا حائرة إزاء مستقبل الجهاديين العائدين اليها



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 10:06 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من العيسوية

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 14:30 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 07:47 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شرفات مُبهجة ومميزة تعطي السعادة لمنزلك

GMT 10:03 2018 السبت ,21 إبريل / نيسان

"Des Horlogers" يعد من أفضل فنادق سويسرا

GMT 13:17 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الارصاد الجويه حالة الطقس المتوقعة اليوم

GMT 01:44 2015 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

المقرنصات عنصر مهم من الفن المعماري والزخرفي الإسلامي

GMT 09:03 2020 الأحد ,22 آذار/ مارس

زلزال يضرب كرواتيا وأنباء عن وقوع أضرار
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday