تنديد دولي بالحكم العسكري في بوركينا فاسو وفشل تظاهرة
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

تنديد دولي بالحكم العسكري في بوركينا فاسو وفشل تظاهرة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تنديد دولي بالحكم العسكري في بوركينا فاسو وفشل تظاهرة

تجمع للمعارضة يدعو الى رحيل الجيش
واغادوغو ـ فلسطين اليوم

تواصلت الانتقادات الدولية لاعلان الجيش تسلم الحكم في بوركينا فاسو، في حين فشلت تظاهرة للمعارضة في واغادوغو الاحد تنديدا بحكم العسكر.

وقد دعت وزارة الخارجية الاميركية جيش بوركينا فاسو الى تسليم الحكم الى  السلطات المدنية بعد سقوط الرئيس بليز كومباوري.

في هذه الاثناء، سيطر الجيش الاحد على التلفزيون الوطني في واغادوغو، كما ذكر مراسلو وكالة فرانس برس.

واطلق جنود من فوج الحرس الرئاسي النار  في الهواء في مدخل مبنى التلفزيون بعيد الساعة 14,00 (بالتوقيتين المحلي والعالمي) لتفريق الجموع، ثم سيطر عليه.

كما سيطر الجيش على ساحة لاناسيون في واغادوغو، وابعد منها الاف المتظاهرين الذين كانوا احتشدوا فيها.

وطوق الجنود الساحة لمنع وصول المتظاهرين.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الاميركية جين بساكي ليل السبت الاحد "ندعو الجيش الى نقل السلطة فورا الى السلطات المدنية"، موضحة ان "الولايات المتحدة تدين محاولة الجيش فرض ارادته على شعب بوركينا فاسو".

واضافت المتحدثة ان الولايات المتحدة تدعو "السلطات المدنية" الى "استلهام روح الدستور في بوركينا فاسو والانتقال فورا الى انتخابات رئاسية حرة ونزيهة".

وينص الدستور الذي قال الجيش انه علق العمل به، على ان يتولى رئيس الجمعية الوطنية الحكم بالوكالة في حال حصول شغور.

ودعت الوساطة الدولية الثلاثية في بوركينا فاسو التي تقودها الامم المتحدة والاتحاد الافريقي والمنظمة الاقليمية لغرب افريقيا، الى اقامة نظام انتقالي "يترأسه مدني" و"يتطابق مع النظام الدستوري"، ولوحت بفرض "عقوبات" اذا لم يحصل ذلك.

وقال مندوب الامم المتحدة لغرب افريقيا محمد بن شمباس في مؤتمر صحافي "نأمل في قيام نظام انتقالي يترأسه مدني ويتطابق مع النظام الدستوري، وإلا فالعواقب لا تخفى على احد. نريد ان نتجنب فرض عقوبات على بوركينا فاسو".

وتواجه بوركينا فاسو التي يبلغ عدد سكانها 17 مليون نسمة، الغموض حول مستقبلها السياسي منذ اطاحة الرئيس بليز كومباوري الذي كان يتولى الحكم منذ 27 عاما ولجأ الى ساحل العاج.

واعلن الجيش السبت تعيين احد ضباطه اللفتنانت كولونيل اسحق زيدا، المسؤول الثاني في الحرس الرئاسي، لترؤس النظام الانتقالي.

لكن "القوى الحية" في البلاد التي تضم احزاب المعارضة ومنظمات المجتمع الاهلي، رفضت فكرة الفترة الانتقالية العسكرية، وطالبت بحكم مدني، ودعت الى تظاهرة صباح الاحد.

الا ان التظاهرة في ساحة لاناسيون المكان الرمزي للتظاهرات الجماهيرية التي اسفرت  الاسبوع الماضي عن اسقاط نظام كومباوري، منيت بالفشل لان عدد المشاركين فيها لم يتجاوز الالف، كما ذكر مراسل وكالة فرانس برس.

ولم بشارك في التظاهرة زعيم المعارضو زيفيرين ديابري لانه كان مجتمعا مع مندوبين للجيش في الوقت نفسه، كما قال مقربون منه.

واكتفى رئيس حزب تلاقي الامل الصغير جان-اوبير بازييه بكلمة استغرقت دقائق، داعيا الناس الى "اليقظة للحفاظ على انتصار الشعب" معربا عن "الاستعداد لتحركات في المستقبل".

وكان الاستياء واضحا للعيان على وجوه المتظاهرين الذين شكل الشبان القسم الاكبر منهم، فيما استمرت التظاهرة نحو ساعة.

وفي تصريح لوكالة فرانس برس، قال التاجر كريم زونغو (28 عاما) "لا نريد ان يستولي الجيش على انتصار الشعب".

واعلن عبدالله تراوري العاطل عن العمل (33 عاما) اننا "نناضل اليوم من اجل تنحي اللفتنانت كولونيل زيدا". ولم يغادر "ساحة الثورة" كما سماها الشعب في الثمانينات، ايام الرئيس طوماس سنكارا الذي لا يزال حاضرا في ذاكرة الشعب البوركينابي.

وحرص الجيش منذ الجمعة الى  طمأنة المواطنين، مؤكدا ان الفترة الانتقالية ستجرى بطريقة ديموقراطية بالتشاور مع المعارضة ومع المجتمع المدني، لكنه لم يوضح الاجراءات العملية التي سيعتمدها ولم يقنع جميع المواطنين.

أ ف ب

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تنديد دولي بالحكم العسكري في بوركينا فاسو وفشل تظاهرة تنديد دولي بالحكم العسكري في بوركينا فاسو وفشل تظاهرة



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 16:55 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 09:00 2015 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ثري عربي يمتلك مجموعة نادرة من المجوهرات الثمينة

GMT 12:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

خطة الحكومة في هيكلة قطاع الأعمال العام

GMT 23:29 2014 الأحد ,07 كانون الأول / ديسمبر

عقار جديد من ثمار الزهور يساعد على علاج التهاب المفاصل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday