تنقيب عن الذهب لا رحمة فيه في ليبيريا
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

تنقيب عن الذهب لا رحمة فيه في ليبيريا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تنقيب عن الذهب لا رحمة فيه في ليبيريا

رجل ينقب عن الذهب
دارك فوريست - فلسطين اليوم

كان بيتر كولي (20 عاما) ينقب عن الذهب في احدى غابات ليبيريا عندما انهارت الحفرة به وطمرته جارفة اماله بتحقيق ثروة وهي امال تحدو الافا اخرين ومن بينهم اطفال.

وكان الشاب يعرف المخاطر التي ترافق هذا النشاط شأنه في ذلك شأن كل المنقبين عن الذهب في هذه المنطقة الواقعة في جنوب شرق البلاد الحدودية مع ساحل العاج الذين يدفعهم الفقر واليأس الى مناجم غير قانونية على ما يؤكد لوماس سايدي احد زملائه والعضو في جمعية شبابية.

ويوضح سايدي لفريق من وكالة فرانس برس توجه الى المكان الواقع في دارك فوريست في ولاية غراند جيديه حيث يعرف التنقيب عن الذهب بين الطمي ازدهارا خارجا عن السيطرة "في حالات كهذه لا يسعنا القيام بشيء. نترك الجثة ونغادر الموقع لبعض الوقت".

ويضيف قائلا "بعد عودتنا نزيل الانقاض وبشكل عام نكتشف كمية كبيرة من الذهب في المكان الذي طمر فيها المنقب. الامر اشبه احيانا بحفر قبورنا بايدينا".

وبخلاف التنقيب عن الذهب التقليدي الممارس في البلاد على نطاق ضيق ومن قبلداعش" بعشرات المقاتلين والشرطة تبحث عن حل" href="../../../news/pagenews/%D9%82%D8%B1%D9%8A%D8%A9-%D8%AC%D9%86%D9%88%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B1%D9%88%D9%8A%D8%AC-%D8%AA%D8%AF%D8%B9%D9%85-%D8%AF%D8%A7%D8%B9%D8%B4-%D8%A8%D8%B9%D8%B4%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%82%D8%A7%D8%AA%D9%84%D9%8A%D9%86-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B1%D8%B7%D8%A9-%D8%AA%D8%A8%D8%AD%D8%AB-%D8%B9%D9%86-%D8%AD%D9%84.html" target="_blank"> السكان المحليين، فان ليبيريين من كل الاعمار فضلا عن لاجئين فروا من العنف السياسي الذي سجل في ساحل العاج بين عامي 2010 و2011 ينهكون انفسهم في حفر ممرات يبلغ عمقها احيانا عشرات الامتار.

وهم ينبشون منها تلعا من التراب يستخرجون منها جزيئات الذهب التي تنقل سرا من قبل تجار، عادة الى العاصمة مونروفيا او الى غينيا وساحل العاج.

ويذاب الذهب ويحول الى سبائك ويهرب بعد ذلك الى الامارات العربية المتحدة.

وقد صدرت ليبيريا الواقعة في غرب افريقيا وتعتبر من افقر دول العالم، رسميا 416,5 كيلوغراما من الذهب بقيمة مقدرة ب16,5 مليون دولار  في الاشهر التسعة الاولى من العام 2013 الا ان مصادر في هذا القطاع تفيد ان الانتاج السنوي يصل الى ثلاثة اطنان تقريبا.

وتؤكد الحكومة انها لا تحقق عائدات كثيرة منه وهي تقدر بنصف مليون دولار العام 2013 فيما يشتكي الوسطاء الرسميون من منافسة التجار غير القانونيين ومن وكلائهم في غرب افريقيا.

 الا ان الوضع الاسوأ يعيشه المنقبون انفسهم الذين يتقاضون دولارات قليلة في اليوم احيانا ولا شيء في ايام اخرى ويعيشون في خيم يفتقر الاكثرها بعدا الى الخدمات الاساسية وهي تعاني من الاكتظاظ.

في قلب دارك فوريست يضم مخيم "بنين" نحو ثلاثة الاف منقب بينهم اليمن" href="../../../breakingnews/1850-%D9%82%D8%AA%D9%8A%D9%84%D9%8F%D8%A7-%D9%88%D8%A3%D9%83%D8%AB%D8%B1-%D9%85%D9%86-%D9%86%D8%B5%D9%81-%D9%85%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%86-%D9%86%D8%A7%D8%B2%D8%AD-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%85%D9%86.html" target="_blank">اطفال.

ويقول جاسبر تومابو (12 عاما) متنهدا وهو ويتصبب عرقا ويضع يده على معول كبير عليه "اريد ان اذهب الى المدرسة لكن لا احد يقدر على دفع قسطي المدرسي  ووالداي لا يعملان. منذ ولدت لم ادخل يوما قاعة صف".

وكذلك الوضع بالنسبة لموزيس كيركولا ابن الثامنة الذي يوضح انه اصبح منقبا عن الذهب "لتحصيل بعض المال لشراء الملابس".

وكانت السلطات والامم المتحدة قررت العام 2012 تعليق التنقيب عن الذهب بين الطمي في المناطق الحدودية الا ان الاجراء بقي حبرا على ورق.

وتعزو الامم المتحدة ذلك الى البنى التحتية السيئة ووقوع الكثير من هذه المناجم في مناطق نائية ونقص المال لنشر الموظفين الضروريين لمراقبة تطبيق القرار.

يضاف الى ذلك ان وقف مصدر العائدات الوحيد للكثير من الشباب قد يحدث مشاكل اكثر خطورة بعد في المجتمع على ما تقر السلطات المحلية.

ويعتبر بيتر سولو المسؤول الكبير في المنطقة ان وقف هذا النشاط "من دون اقتراح وظائف جديدة عليهم سيأتي بنتائج عكسية".

وما يزيد الوضع سوءا مجيء شباب من منروفيا لينضموا الى صفوف المنقبين في المناطق الحدودية مع ساحل العاج وسيراليون.

فقد سئم الفين دوو من التسول في شوارع العاصمة فاتى الى المنطقة لتمويل حلمه بمغادرة البلاد ليصبح لاعب كرة قدم محترفا مؤكدا انه التقى هنا الكثير من اللاعبين في اندية معروفة.

وهو يأمل كغيره بالوقوع على كمية من الذهب ستغير مصيره مؤكدا "نتضرع الى الرب ان ينتشلنا من هنا".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تنقيب عن الذهب لا رحمة فيه في ليبيريا تنقيب عن الذهب لا رحمة فيه في ليبيريا



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 06:45 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يقتحم يعبد جنوب غرب جنين ويغلق طرقا فرعية

GMT 12:53 2020 الأحد ,13 كانون الأول / ديسمبر

130 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 06:42 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

كن قوي العزيمة ولا تضعف أمام المغريات

GMT 05:58 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 12:12 2017 الأحد ,04 حزيران / يونيو

أجمل أشكال ديكورات جدران المنازل الحديثة

GMT 15:46 2015 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار هيونداي توسان 2016 في فلسطين

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 07:58 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

انتشار مكثف للجيش الأميركي في واشنطن بعد اقتحام الكونغرس

GMT 12:29 2019 الأحد ,19 أيار / مايو

تميمات غير تقليدية لـ"تسريحات" غرف النوم
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday