روحاني أخطاء الغرب الاستراتيجية حولت المنطقة إلى ملاذ للمتطرفين
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

روحاني: أخطاء الغرب الاستراتيجية حولت المنطقة إلى ملاذ للمتطرفين

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - روحاني: أخطاء الغرب الاستراتيجية حولت المنطقة إلى ملاذ للمتطرفين

الرئيس الإيراني حسن روحاني
طهران - فلسطين اليوم

أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن الأخطاء الاستراتيجية للغرب تجاه الشرق الأوسط وآسيا الوسطى والقوقاز حولتها إلى ملاذ للإرهابيين والمتطرفين مشيراً إلى ان التطرف ليس موضوعا إقليميا يجتاح شعوب المنطقة فقط بل هو موضوع عالمي.

وقال روحاني في كلمة له أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها التاسعة والستين اليوم “إن حروب احتلال أفغانستان وكذلك التدخل الخاطىء في سورية هي نماذج بارزة على هذه الاستراتيجية الخاطئة في منطقة الشرق الأوسط تجاه مكافحة التطرف والإرهاب” لافتاً إلى أن “اتخاذ أساليب غير سلمية وكذلك الاعتداءات العسكرية تركت آثارا نفسية وسلوكية كبيرة جدا نشاهد تداعياتها اليوم على شكل عنف وقتل في منطقة الشرق الأوسط وافريقيا”.

2

وأشار روحاني إلى أن بعض الموءسسات الاستخباراتية لدول معينة وضعت السلاح في أيدي المتطرفين في المنطقة الذين قدموا من مختلف البلدان ويمتلكون ايديولوجية واحدة هي التطرف والعنف ولديهم هدف واحد هو ضرب الحضارة والترهيب وتهيئة الأرضية للتدخل الأجنبي في المنطقة.

وأكد روحاني أن “تجربة نشوء تنظيم القاعدة والجماعات المتطرفة الاخيرة دللت على انه لا يمكن استخدام الجماعات المتطرفة لمواجهة الحكومات” مبيناً أن بعض الدول التي ساعدت في خلق التطرف عاجزة اليوم عن التعامل معه.

ودعا روحاني كل الذين ساهموا في دعم وتقوية التنظيمات الإرهابية إلى الاعتراف بأخطائهم في إيجاد التطرف وتقديم الاعتذار مشدداً على أن من حق الشعوب في منطقة الشرق الاوسط ان تتمتع بحياة تنعم بالأمن والسلام.

وذكر روحاني بأن إيران دعت في وقت سابق الجميع للحوار وذلك قبل حادثة الحادي عشر من ايلول ودعت أيضاً إلى عالم منزوع الاسلحة في وقت لم تكن هذه الاعمال المتطرفة قد بدأت في العالم لافتاً إلى أن الحلول لمشاكل الإرهاب تحتاج إلى تحليل صحيح لهذه الظاهرة وتحديد جذورها وطمسها عبر “نشر العدالة والتنمية وتجنب تحريف الأديان الإلهية لتفسير الظلم والعدالة”.

وشدد روحاني على أن “الديمقراطية لا يمكن نقلها عن طريق الحقائب بل يجب أن تنجم عن التنمية وليس عن الحرب والاعتداءات” مبيناً أن “الديمقراطية المستوردة توءدي الى ايجاد دول ضعيفة تتعرض للمخاطر”.

وقال روحاني “إن النخب المعتدلة موجودة في المنطقة وتحظى بثقة شعوبها فهي لا تعارض الغرب ولا تنتمي اليه وتعترف بدور الاستعمار في تأخير التنمية في المنطقة ولكنها لا تغفل عن دور شعوبها في طريق التنمية وهذه النخب بإمكانها من خلال كسب ثقة الشعب تشكيل اقوى التحالفات الوطنية والدولية ضد العنف”.

United Nations Hosts World Leaders For Annual General Assembly

ولفت روحاني إلى أن الدول التي تدعي قيادة الائتلاف ضد الإرهاب تسعى لإحكام هيمنتها على المنطقة وهي بذلك ترتكب خطأ استراتيجياً كبيراً لأن بلدان المنطقة ادرى بمشاكلها ولا يمكن تجاوز دورها في مكافحة الإرهاب.

وأكد روحاني أن استمرار العقوبات الظالمة ضد ايران هو خطأ استراتيجي في ظروف حساسة تمر بها المنطقة لافتاً إلى أن بلاده دخلت في حوارات شفافة حول ملفها النووي السلمي ليس بسبب التهديد أ و الحظر بل على أساس رغبة الشعب الإيراني الصادقة بالحوار وإيمانه بأن هذا الحوار هو الطريق الوحيد لحل المشكلات.

وقال روحاني “إذا كان البعض يتصور أنه يمكن حل الملف بطرق أخرى حسب أفكاره فإنه مخطىء جدا لأن أي تأخير في الوصول إلى الاتفاق النهائي سيوءثر على الجميع اقتصادياً وأمنياً” لافتاً إلى أن التوصل لاتفاق مع ايران هو لصالح الجميع وخاصة بلدان المنطقة.

وأعرب روحاني عن أمله بأن تصل المفاوضات مع مجموعة الخمسة زائد واحد إلى حل نهائي قريباً لأن ذلك سيشكل رسالة سلام عالمية مشيراً إلى أن ذلك يعتمد على توافر الإرادة الصادقة والمرونة اللازمة لدى الطرف الأخر.

وفي مقابلة أجرتها معه قناة بي بي أس الأميركية أكد الرئيس الإيراني ضرورة التنسيق مع الحكومة السورية فيما يتعلق بتوجيه ضربات جوية لمواقع الإرهابيين في سورية مشددا على أن القصف الجوي الذي تقوم به أمريكا وحلفاؤها على مواقع الإرهابيين خارج إطار القواعد الدولية ودون التنسيق مع الحكومة السورية هو أمر مدان ومناقض للقانون.

وقال روحاني في المقابلة “ليس واضحا بالنسبة لنا ما هو هدف الأميركيين من قصف سورية .. هل هم واقعون تحت ضغط الرأي العام ويريدون العمل استعراضيا أو أنهم يتصورون أنهم سيوجهون ضربات مؤثرة للإرهاب أو يقضون عليه من خلال بعض عمليات القصف الجوي” مضيفا “على افتراض أن هدف القصف هو محاربة الإرهابيين .. هذا العمل مناقض للقانون دون التنسيق مع حكومة ذلك البلد”.

وشدد روحاني على أن القصف الجوي لن يقضي علي أي مجموعة إرهابية وأن الطريق لمحاربة مجموعة إرهابية لا يكون بإيجاد مجموعة إرهابية أخرى وإنما بالتوقف عن تسليح المجموعات الإرهابية وقال في هذا الإطار “إن الذين سعوا من خلال تسليح المجموعات الإرهابية للوصول إلى أهدافهم قد أخطؤوا وإذا استمروا في هذا العمل فيعني ذلك أنهم يستمرون في خطئهم”.

وأوضح أنه ينبغي دراسة جذور الإرهاب في القضايا الثقافية والاجتماعية والسياسية مضيفا أن الإرهاب لا يمكن القضاء عليه بالسلاح أو القنبلة بل يجب إزالة فكر العنف من أذهان الشباب.

وتابع: بغية مواجهة العنف يجب البدء أولا بالقضايا الثقافية والاجتماعية والاقتصادية لأنه من المحتمل أحيانا أن تشكل العوامل الاقتصادية عاملا مهما لارتكاب العنف.

وحول الملف النووي الإيراني أشار الرئيس الإيراني إلى أن “دول مجموعة خمسة زائد واحد لو قبلت بالحقائق وحقوق الشعب الإيراني فإن الظرف سيتغير على وجه السرعة”.

ولفت الرئيس الإيراني إلى الضغط على الشعب الإيراني بسبب الحظر الغربي غير المشروع واصفا الحظر بانه مثل سيف ذي حدين وهو مؤلم لكلا الطرفين وبأنه طريق خاطئ وظالم مضيفا أن الحظر يضر بالنواحي الإنسانية كثيرا إلا أن الشعب الإيراني لن يستسلم أمام الضغوط وسيصمد من أجل حقه.

وبين روحاني أن الطريق لحل وتسوية المشاكل بين إيران والولايات المتحدة هو طاولة الحوار وليس استخدام أداة خاطئة مشيرا إلى أن وجود الكثير من القضايا بين إيران وأميركا وأنه ينبغي توفير التمهيد اللازم إذا كان من المقرر أن تجري المحادثات في مستويات عالية جدا.

وقال إن تمهيدات المفاوضات غير متوفرة اليوم فضلا عن جدول أعمالها داعيا الأميركيين إلى تقليل المسافات عبر إبداء حسن النوايا.

إلى ذلك قال روحاني خلال لقائه رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في نيويورك إن “استقرار وأمن العراق هو استقرار وأمن إيران وأن طهران لا تستأذن من أحد لدعم أمن العراق وتقدمه” مضيفا “بإمكاننا في منطقة الشرق الأوسط الحساسة أن نحقق الازدهار والتقدم إذا كنا موحدين ونقف جنبا إلى جنب”.

وهنأ الرئيس الإيراني رئيس الوزراء العراقي بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة مؤكدا أن إيران ستقف إلى جانب الشعب العراقي وتدعمه كما كانت وستقدم أي مساعدة ممكنة تطلبها الحكومة العراقية بكل إخلاص.

ووصف روحاني إيران والعراق بالبلدين الشقيقين والصديقين وبأنهما يتميزان بثقافة وتاريخ مهم جدا وعريق مشيدا بالخطوات الناجحة التي اتخذها العراق لمحاربة التنظيمات الإرهابية ولاسيما تنظيم “داعش” الإرهابي.

من جانبه وصف رئيس الوزراء العراقي الإرهاب بأنه لا يشكل خطرا على وجود العراق فحسب بل على وجود الإسلام وعلى جميع الدول وقال “إن موقف إيران في تقديم المشورة وإرسال المساعدات للشعب العراقي مكن العراق من الوقوف أمام تقدم الإرهابيين” مشيرا إلى أن العراق يعتبر علاقاته مع إيران متميزة جدا ومتنوعة في جميع المجالات.

روحاني خلال لقائه كاميرون: ممارسات الإرهابيين لا تصب في مصلحة أي أحد

إلى ذلك أكد روحاني أن زعزعة الاستقرار وانعدام الأمن في المنطقة ناجم عن الممارسات الوحشية للتنظيمات الإرهابية مشددا على أن ممارسات الإرهابيين لا تصب في مصلحة أي أحد وأن الإرهاب ليس أداة مناسبة لضمان المصالح.

جاء ذلك خلال لقاء روحاني مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في نيويورك على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة حسبما ذكرت وكالة أنباء فارس الإيرانية اليوم وهو الأول من نوعه منذ عام 1979 تم خلاله بحث العلاقات الثنائية بين البلدين والملف النووي الإيراني وخطر الإرهاب في سورية والعراق.

وأشار روحاني خلال اللقاء إلى ضرورة تجفيف موارد الإرهاب والإرهابيين وملاحقتهم دوليا داعيا إلى التعاون والتعاضد لمحاربة الإرهاب والتصدي للدول التي تمدهم بالمال والسلاح والعناصر الإرهابية.

من جهة ثانية أشار روحاني إلى المفاوضات النووية بين إيران ومجموعة خمسة زائد واحد وقال “نحن نمتلك الإرادة الجادة لإيصال المفاوضات إلى الاتفاق الشامل كما أن إيران بصدد مواصلة نشاطاتها النووية السلمية في إطار معاهدة حظر الانتشار النووي” مؤكدا أن إيران بذلت دوما تعاونا شفافا مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

ولفت روحاني إلى أن تقارير مفتشي الوكالة تؤكد أن نشاطات إيران لم تنحرف عن الأغراض السلمية أبدا مضيفا “لو كان لدى مجموعة خمسة زائد واحد المرونة اللازمة فإنه يمكن التوصل إلى الاتفاق”.

وشدد الرئيس الإيراني على أن طريق الحظر عاد بالضرر على الطرفين لذا فإن نهاية الحظر وبدء الاتفاق يمكنهما أن يساعدا في بناء علاقات واسعة ومستديمة بين إيران وبريطانيا.

ودعا روحاني إلى الاستفادة من خبرات الماضي لبناء المستقبل مشيرا إلى أن جميع أعضاء معاهدة ان بي تي يجب أن تكون لهم حقوق متساوية وأن التمييز مرفوض فالاتفاق المستديم يتحقق في ظل احترام حقوق الشعوب وأن إهانة شعب ما لن يؤدي للنجاح.

واعتبر الرئيس روحاني فتوى قائد الثورة الإسلامية في إيران السيد علي خامنئي أكبر ضمانة لعدم انحراف الأنشطة النووية السلمية الإيرانية.
وأكد الرئيس الإيراني أن الحكومة الإيرانية بصدد التعامل البناء مع العالم على أساس الاحترام والمصالح المشتركة وأنها ترغب بإقامة علاقات جيدة وتعزيز العلاقات داعيا إلى رفع مستوى العلاقات على الصعيدين العلمي والثقافي.

من جهته أشار رئيس الوزراء البريطاني إلى الخلافات في وجهات النظر بين إيران وبريطانيا ووصف الفرصة لترميم العلاقات الثنائية بين إيران والغرب بأنها مهمة وقال إنه جرت مناقشة أوجه عدة في مجال الاقتصاد والمواضيع العلمية للتعاون والحوار بين البلدين.

وأوضح كاميرون أن إيران وكما جميع الدول لها الحق في التمتع بالطاقة النووية للأغراض السلمية واصفا الإرادة الجادة لدى إيران للتوصل إلى اتفاق شامل بأنها إيجابية.

وأعرب كاميرون عن تقديره للمساعدة الإيرانية في استقرار الحكومة العراقية الجديدة.

روحاني: مشكلة التطرف والإرهاب التي تواجه منطقة الشرق الأوسط حاليا يمكن أن تنتشر إلى أماكن أخرى
وحذر روحاني من أن مشكلة التطرف والإرهاب التي تواجهها منطقة الشرق الأوسط الآن يمكن أن تنتشر إلى أماكن أخرى مشيرا إلى أن من بين إرهابيي تنظيم داعش الإرهابي مواطنين أوروبيين سيشكلون خطرا لدى عودتهم إلى بلدانهم في أوروبا.

جاء ذلك خلال لقاء روحاني مع رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي هرمان فان رومبوي بحضور مفوضة السياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون حسب وكالة الأنباء الإيرانية ارنا.

من جهة ثانية أوضح روحاني أن الإرادة الجادة أهم وسيلة للوصول إلى اتفاق نووي شامل حول الملف النووي الإيراني وقال “ليس هناك أدنى شك أن الموضوع النووي سيحل على طاولة المفاوضات إلا أن الحل كلما كان سريعا فإنه أفضل للجميع”.

وأضاف روحاني أن الحكومة الإيرانية استخدمت كل ما تملك من أجل أن تكون هناك مفاوضات منطقية وأن اتفاق جنيف دليل على أنه يمكن من خلال المفاوضات الوصول إلى نتيجة في هذا الشأن موضحا أن الجانبين اتفقا على أن يتم التخصيب في إيران من أجل الاستخدام السلمي وهذا الأمر يعتبر أساسا مهما كما أن جميع المحادثات التي جرت حتى الآن هي لبناء الثقة بين الجانبين.

واعتبر الرئيس الإيراني أن تاريخ كل بلد هو ضمان لتنفيذ أي اتفاق وقال إن الشعب الايراني شعب عظيم وصاحب حضارة ولم ينقض اتفاقا وقع عليه أبدا مشيرا إلى أن الاتفاق ليس محصورا بالموضوع النووي بل أنه سيوجد ظروفا يمكن من خلالها حل الكثير من القضايا عبر التعاون.

بدوره أكد فان رومبوي ضرورة الإسراع بحل الموضوع النووي الإيراني وقال إنه في حال توصلنا إلى اتفاق ستبدأ مرحلة جديدة من العلاقات بين إيران وأوروبا والأسرة الدولية.

وفي لقاء في نيويورك مع مجموعة من الشخصيات الفكرية والعلمائية الإسلامية في أمريكا أكد روحاني أن بلاده لاتسعى إلى التدخل في تقرير مصير أي بلد و لا تنوي التدخل في شؤون العراق وسورية لكنها تقدم كل مساعدة ممكنة لهما.

وأشار روحاني إلى الجرائم التي ترتكبها التنظيمات الإرهابية المتطرفة حاليا من تدمير وتخريب للمساجد والكنائس ودور العبادة في سورية والعراق باسم الجهاد مؤكدا أن هذه الممارسات والسلوكيات الإجرامية لا ترتبط أبدا بالإسلام الذي بشر به الأنبياء والصالحين.

ولفت روحاني إلى أن إيران وبطلب من الحكومة العراقية شكلت سدا أمام إرهابيي داعش مضيفا تعلمنا في موضوع داعش والإرهاب أنه عندما لا يتحد المجتمع الدولي لمحاربة الإرهاب ستنفذ وتنمو المجاميع المتطرفة.

وشدد الرئيس الإيراني على أن المسؤولية الكبيرة التي تقع على عاتق العلماء وقادة المجتمعات الإسلامية هي السعي لإيجاد الوحدة بين المسلمين وتبليغ ونشر الإسلام السمح لاسيما بين الشباب مشيرا إلى أن الأعداء يحاولون اليوم محاربة الإسلام من خلال إشعال فتيل الفتنة الطائفية وبث الاختلاف بين المسلمين
وتشكيل تنظيمات إرهابية باسم الدين و الجهاد .

وأضاف روحاني أن نشر من يدعون الإسلام صورا همجية عن أعمالهم الإجرامية في مواقع التواصل الاجتماعي ما هي إلا مؤامرة تهدف إلى ضرب الإسلام في عالم اليوم المتمدن مؤكدا فشل وإخفاق المحاولات التي ترمي إلى تقديم الإسلام دين الهداية والنور والرحمة على أنه دين يدعو إلى العنف.

وأشار الرئيس الإيراني إلى الأوضاع في فلسطين المحتلة والأحداث المؤلمة التي تعرض لها الشعب الفلسطيني إثر العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزه وقال “إنه تكشفت حقيقة بعض الدول خلال الأحداث الأخيرة التي واجهت قطاع غزة”.

سانا

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

روحاني أخطاء الغرب الاستراتيجية حولت المنطقة إلى ملاذ للمتطرفين روحاني أخطاء الغرب الاستراتيجية حولت المنطقة إلى ملاذ للمتطرفين



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 15:38 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

مونشي يتابع بعض اللاعبين الشباب لضمهم إلى روما في الشتاء

GMT 10:33 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 14:54 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

اسامة حجاج

GMT 02:33 2018 السبت ,17 شباط / فبراير

الفنانة هبة توفيق تجد نفسها في "شقة عم نجيب"

GMT 01:05 2018 الخميس ,08 شباط / فبراير

سها النجدي مدربة كمال أجسام منذ نعومة أظافرها

GMT 01:17 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

خبراء الديكور يكشفون أفضل طرق تزيين طاولة عيد الميلاد

GMT 20:46 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

نبات "الأوكالبتوس" أفضل علاج لأنفلونزا الصيف
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday