سياسة التسامح السويدية على المحك مع صعود اليمين المتطرف
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

سياسة التسامح السويدية على المحك مع صعود اليمين المتطرف

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - سياسة التسامح السويدية على المحك مع صعود اليمين المتطرف

ستيفان لوفين
ستوكهولم - فلسطين اليوم

 شهدت السويد بدورها صعود اليمين المتطرف الذي كشف تقدمه التاريخي في الانتخابات الاحد عدائية متنامية لسياسة الهجرة السخية التي تنتهجها البلاد.

 فبعد النتيجة التاريخية التي حققها ديمقراطيو السويد الذين جعلوا من محاربة الهجرة الموضوع الرئيسي في معركتهم الانتخابية، قال مدير مؤسسة ارينا للبحوث والدراسات الاجتماعية هكان بنغتسون "ان السويد ترزح تحت الصدمة اليوم".

وفي بلد يتفاخر بتقاليد ضيافة عريقة كسر ديمقراطيو السويد التوافق ونال 12,9% من الاصوات في الانتخابات التشريعية ليصبح بذلك الحزب الثالث في البرلمان حيث لم يتمثلوا منذ خمس سنوات.

واعتبر بنغتسون "انه امر يثير البلبلة بعض الشيء"، مضيفا "ان الشعب بمجمله يميل اكثر فاكثر للمجتمع المتعدد الثقافات (...) لكن من جهة اخرى فان ديمقراطيي السويد يتقدمون".

وهذه السنة تتوقع الممكلة التي يقدر تعدادها السكاني ب9,7 ملايين نسمة، وصول ما لا يقل عن 80 الف لاجئ اضافي هاربين من مناطق مثل سوريا والصومال، وهو تدفق غير مسبوق منذ النزاع اليوغوسلافي في تسعينات القرن الماضي.

وكلفته لم تعد موضوعا محرما في بلد يسعى الى امتصاص العجز العام فيما بات معدل البطالة يتمحور حول 8%. وللمرة الاولى اصبحت الهجرة موضوع حملة وقد ضاعف الديمقراطيون نتيجتهم قياسا الى الاقتراع السابق في 2010.

واعتبرت مادلين فيليبياك وهي نادلة في العشرين من عمرها تم التقاؤها في الامسية الانتخابية لحزب ديموقراطيي السويد "هناك الكثير من اللاجئين، وليس لدينا الوسائل لذلك". وعبر النائب المحلي بوسط السويد مارتن هيارتنفالك من جهته عن قلقه من اغلاق مركزين للمتقاعدين في منطقته لجعلهما مركزين لاستقبال المهاجرين.

وبحسب بنغستون فان ديمقراطيي السويد جذبوا اصواتا من اوساط الطبقة العمالية والمسنين والعاطلين عن العمل وفي المناطق التي تقلصت فيها الانشطة الصناعية.

وصعودهم يأتي صدى للنجاح المتنامي الذي حققه اليمين المتطرف او اليمين الشعبوي في القارة العجوز على خلفية الازمة الاقتصادية والبطالة والاستياء ازاء العولمة والهجرة. ودليل على تناميهم النتيجة التي حققوها في الانتخابات الاوروبية في فرنسا وبريطانيا والدانمارك في ايار/مايو.

واشار ادرياس جوهانسون هينو الباحث في جامعة غوتبورغ الى "ان ذلك اخذ وقتا اطول في السويد.

وقال "ان النظام السياسي السويدي احادي البعد الى حد كبير" مع انقسام بين يمين ويسار، و"من الصعب كسب اصوات بالنسبة للاحزاب الشعبوية والمناهضة للنظام"، مضيفا "فضلا عن ذلك فان ديمقراطيي السويد كانوا متطرفين جدا في التسعينيات، واحتاجوا لوقت كي يغيروا جوهرهم وصورتهم ويأملون بذلك كسب مزيد من الناخبين".

ومنذ مساء الاحد سعى زعيمهم الشاب جيمي اكسون الى اخراج ديمقراطيي السويد من عزلتهم. فطرح نفسه "سيد اللعبة" في وجه الاحزاب التقليدية، واكد استعداده للعمل معهم على اساس متكافئ. لكن رئيس الوزراء المقبل الاشتراكي الديمقراطي ستيفان لوفن رفض الدعوة على الفور كما فعل قبله رئيس الوزراء المنتهية ولايته فريدريك رايفيلت (وسط يمين).

وفي البلدان الاسكندنافية المجاورة اكتسبت الاحزاب الشعبوية المناهضة لسياسة الهجرة احتراما ما زال يفتقر اليه ديمقراطيو السويد، لانهم صقلوا خطابهم قبلهم.

ففي الدنمارك استندت حكومة الاقلية لليمين الوسط المناهضة للهجرة الى دعم حزب الشعب الدنماركي (شعبوي) خلال عشر سنوات حتى العام 2011. وفي النروج يشارك حزب التقدم (شعبوي) منذ تشرين الاول/اكتوبر 2013 في الائتلاف الحاكم.

وقد اعلن اكيسون انه لن يتم التسامح ابدا مع العنصرية لدى ديمقراطيي السويد فقط في 2012، لكن عشرة مرشحين اضطروا للانسحاب الاسبوع الماضي بعد ان كشفت صحيفة معلومات تنسب اليهم تصريحات معادية للاجانب على الانترنت.

وقال رئيس الكتلة البرلمانية بيورن سودر لوكالة فرانس برس "ان ذلك يمثل اقل من 1% من مرشحينا" و"قد ابعدناهم لانهم غير مرحب بهم عندنا".

وحتى وان رفضوا شعار "اليمين المتطرف" وآثروا التعريف عن انفسهم باسم "الحزب الاشتراكي المحافظ والقومي" فان النظرة الى ديمقراطيي السويد تبقى سلبية. واليوم الاثنين كانت الصفحة الاولى للصحيفة الشعبية اكسبرسن سوداء مع كلمات مقتضبة "الامس صوت 781120 سويديا ل"لديمقرطيي السويد المتمثلين بشعارهم بشكل زهرة زرقاء وصفراء.

أ ف ب

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سياسة التسامح السويدية على المحك مع صعود اليمين المتطرف سياسة التسامح السويدية على المحك مع صعود اليمين المتطرف



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 15:38 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

مونشي يتابع بعض اللاعبين الشباب لضمهم إلى روما في الشتاء

GMT 10:33 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 14:54 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

اسامة حجاج

GMT 02:33 2018 السبت ,17 شباط / فبراير

الفنانة هبة توفيق تجد نفسها في "شقة عم نجيب"

GMT 01:05 2018 الخميس ,08 شباط / فبراير

سها النجدي مدربة كمال أجسام منذ نعومة أظافرها

GMT 01:17 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

خبراء الديكور يكشفون أفضل طرق تزيين طاولة عيد الميلاد

GMT 20:46 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

نبات "الأوكالبتوس" أفضل علاج لأنفلونزا الصيف
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday