قمة افريقية تطغى عليها ازمة بوروندي والهجرة غير الشرعية
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

قمة افريقية تطغى عليها ازمة بوروندي والهجرة غير الشرعية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - قمة افريقية تطغى عليها ازمة بوروندي والهجرة غير الشرعية

جنود في موغونغومنغا
جوهانسبرغ - فلسطين اليوم

تعقد قمة للاتحاد الافريقي الاحد في جوهانسبرغ من المتوقع ان تركز على ازمة الهجرة والعداء للاجانب والفوضى في بوروندي، وهو لقاء عادة ما يتفادى المشاركون فيه بحث قضايا شائكة.

ويلتقي القادة الافارقة ليومين في سانتون، احدى ضواحي جوهانسبرغ التجارية، في اجتماع بعنوان "عام تمكين وتطوير المرأة". ورغم ذلك من المرجح ان تركز القمة على قضايا تشغل القارة بينها العنف الدائر في بوروندي على خلفية اعلان الرئيس بيار نكورونزيزا ترشحه لولاية ثالثة، فضلا عن تهديد الاسلاميين المتطرفين.

وفي هذا الصدد اشار تجيريمو هنغاري، الباحث في معهد جنوب افريقيا للعلاقات الدولية، الى ان "الوضع في بوروندي ما يزال دون حل حتى الآن (...) اما نيجيريا، التي من المفترض ان تكون لاعبا مهما، فتواجه تحديات بمواجهة جماعة بوكو حرام".

واضاف "اعتقد ان العامين المقبلين سيشكلان تحديا كبيرا خصوصا في ظل التهديد الجديد الذي يظهر في الافق، وهو قضية تغيير الدساتير بغية السماح لرؤساء الدول التجديد لولاية ثالثة ورابعة".

والقمة المنعقدة في العاصمة الاقتصادية لجنوب افريقيا تأتي بعد شهرين على سلسلة من اعمال العنف المرتبطة بالعداء للاجانب في جوهانسبرغ وديربان، حيث تلاحق العصابات المهاجرين الافارقة وتعتدي عليهم.

وقتل سبعة اشخاص على الاقل نتيجة تلك الاضطرابات التي ساهمت في توتر العلاقات بين جنوب افريقيا ودول عدة في المنطقة استُهدف مواطنوها.

وستبحث قضية العداء للاجانب في جلسة مغلقة قبل الجلسة الافتتاحية صباح الاحد، في خطوة وصفها المحلل في الاتحاد الافريقي ليزل لو فودران بغير الاعتيادية.

وستبحث الجلسة قضية الهجرة ومن المرجح التركيز على المهاجرين الافارقة ومن الشرق الاوسط الذين يحاولون عبور البحر المتوسط الى اوروبا.

واسفرت حوادث غرق عن وفاة 1800 شخص العام الحالي وفق منظمة الهجرة العالمية.

وبحسب لو فودران فانه "من الملفت جدا انهم قرروا عقد جلسة مغلقة حول تلك القضايا الحساسة جدا". وتابع ان "جنوب افريقيا تدرك تأثيرات العداء للاجانب وان عليها اتخاذ خطوات للحد من الاضرار".

وفي مؤتمر صحافي قبل القمة، اكدت وزيرة خارجية جنوب افريقيا مايتي نيكوانا ماشاباني تضامن بلادها مع الدول المجاورة بعد سلسلة الاعتداءات على العمال المهاجرين.

وقالت ان "مستقبلنا مرتبط بباقي القارة، نحن من اعضاء العائلة الجامعة للدول الافريقية، الاتحاد الافريقي، ونحن ملتزمون تماما بنجاح هذه المؤسسة".

وستبحث الدول الـ54 في الاتحاد الافريقي، الممول اساسا من مانحين دوليين مثل الصين والولايات المتحدة، السبل المناسبة لتأمين التمويل بانفسهم. وهي مسالة تشدد عليها رئيسة مفوضية الاتحاد الافريقي نكوسازانا دلاميني زوما.

وفي هذا السياق، قال لو فودران "في غياب تمويل دول الاتحاد الافريقي انفسها للمؤسسة، فان الشكوك ستحيط دائما باستقلاليتها ومصداقيتها".

وتوقع جيلبرت خادياجالا، رئيس قسم العلاقات الدولية في جامعة ويتواترسراند، ان لا تنجز القمة امورا كثيرة.

وتأتي القمة بعد خمسة اشهر من قمة اخرى جمعت قادة الاتحاد الافريقي في اديس ابابا في كانون الثاني/يناير.

وقال "هناك قضايا كثيرة على جدول اعمال القمة والهدف فقط اصدار بيانات عامة والقول على سبيل المثال ان افريقيا قلقة من ازمة الهجرة".

واشار الى ان المحادثات الجدية بين القادة استثنائية، فهم يفضلون عدم الدخول في تفاصيل لتفادي اي احتكاك.

وعلى سبيل المثال، فان اي نقاش حول ولاية نكورونزيزا الثالثة سيكون عليه تجاهل ان رئيس الاتحاد الافريقي حاليا روبرت موغابي يحكم زيمبابوي منذ العام 1980.

وبحسب مسؤولين، فانه لم تتأكد مشاركة نكورونزيزا في القمة الافريقية حتى الآن.

وقال خادياجالا "يجب ان يكون هناك نقاش صريح لمعرفة لماذا تتخذ افريقيا دائما خطوتين الى الامام مقابل ثلاثة الى الوراء".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قمة افريقية تطغى عليها ازمة بوروندي والهجرة غير الشرعية قمة افريقية تطغى عليها ازمة بوروندي والهجرة غير الشرعية



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 10:06 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من العيسوية

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 14:30 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 07:47 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شرفات مُبهجة ومميزة تعطي السعادة لمنزلك

GMT 10:03 2018 السبت ,21 إبريل / نيسان

"Des Horlogers" يعد من أفضل فنادق سويسرا

GMT 13:17 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الارصاد الجويه حالة الطقس المتوقعة اليوم

GMT 01:44 2015 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

المقرنصات عنصر مهم من الفن المعماري والزخرفي الإسلامي

GMT 09:03 2020 الأحد ,22 آذار/ مارس

زلزال يضرب كرواتيا وأنباء عن وقوع أضرار
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday