قمة في نيجيريا لتشكيل القوة الإقليمية لمحاربة بوكو حرام
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

قمة في نيجيريا لتشكيل القوة الإقليمية لمحاربة "بوكو حرام"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - قمة في نيجيريا لتشكيل القوة الإقليمية لمحاربة "بوكو حرام"

الرئيس النيجيري محمد بخاري
أبوجا ـ فلسطين اليوم

يستضيف الرئيس النيجيري الجديد محمد بخاري الخميس رؤساء البلدان المجاورة لوضع اللمسات الاخيرة على تشكيل قوة اقليمية قوامها تسعة الاف رجل بهدف القضاء على تمرد مجموعة بوكو حرام الاسلامية.

ويلتقي رؤساء دول وحكومات تشاد والكاميرون والنيجر وبنين، الرئيس بخاري في ابوجا، العاصمة الفيدرالية النيجيرية. وقد تم الاعداد لهذا الاجتماع بمناقشات تمهيدية استمرت يومين بين وزراء الدفاع والقادة العسكريين في هذه البلدان.

وقد تعهد محمد بخاري، الجنرال السابق الذي تسلم مهام منصبه في 29 ايار/مايو، بالتغلب على تمرد بوكو حرام المستمر منذ فترة طويلة، واسفر عن اكثر من 15 الف قتيل منذ ست سنوات. وفور تسلمه مهام منصبه، قام بزيارة حليفيه في تشاد والنيجر. ثم زار مجموعة السبع في المانيا في نهاية الاسبوع الماضي، من اجل دعوة قادة البلدان الغنية الى زيادة دعمهم له من اجل قتال الاسلاميين.

وامر ايضا بنقل مركز القيادة العسكرية النيجيرية من ابوجا الى مدينة مايدوغوري الكبيرة في شمال شرق البلاد، معقل التمرد.

وتتناقض حيوية بخاري (72 عاما) مع سنوات التقاعس خلال فترة رئاسة سلفه غودلاك جوناثان.

وقال المحلل السياسي عماد مسدوا من مكتب "افريكا ماترز" في لندن "سيتحرك بأقصى قوة ممكنة" للاستفادة من فترة السماح المتاحة له بعد انتخابه.

وستضع قمة الخميس اللمسات الاخيرة على آخر تفاصيل قوة التدخل المشتركة التي يبلغ قوامها 8700 جندي وشرطي ومدني، من البلدان الخمسة، على ان يكون مقر قيادتها في العاصمة التشادية نجامينا. وسيرأسها الجنرال النيجيري توكور بوراتاي.

وقد تقرر انشاء هذه القوة الجديدة في ايار/مايو 2014، بعد خطف اكثر من 200 تلميذة في شيبوك بنيجيريا، والذي اصاب العالم اجمع بالذهول. وكان يفترض ان تبدأ نشاطها في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، لكن الخلافات بين نيجيريا الناطقة باللغة الانجليزية والبلدان المجاورة الناطقة بالفرنسية، اخرت تشكيلها.

وقد طرح موضوع هذه القوة في كانون الثاني/يناير، فيما كانت بوكو حرام تشن هجمات يومية في شمال شرق نيجيريا، وفي المناطق الحدودية للكاميرون والنيجر وتشاد. وبايعت بوكو حرام ايضا في اذار/مارس تنظيم الدولة الاسلامية الذي يسيطر على مساحات واسعة بين العراق وسوريا.

وادى هذا التصعيد الى تسريع تدخل هذه البلدان في النزاع ابتداء من شباط/فبراير الماضي، وخصوصا الجيش التشادي القوي، على الاراضي النيجيرية، والى تراجع الاسلاميين.

إلا ان بوكو حرام اثبتت ان قدرتها على الازعاج وإلحاق الضرر، ما زالت كبيرة. فمنذ تسلم بخاري مهام منصبه في 29 ايار/مايو، زادت بوكو حرام من هجماتها في شمال شرق البلاد وتسببت بمقتل 109 اشخاص على الاقل.

ويفترض ان تكون القوة المدعومة من الاتحاد الافريقي، اكثر تجانسا من التحالف العسكري الحالي. وستبلغ تكاليف مقر قيادتها 30 مليون دولار في غضون الاشهر الاثني عشر المقبلة، كما قال الاربعاء السنوسي عمران عبدالله رئيس لجنة حوض بحيرة تشاد.

وقال الجنرال بوراتاي لهيئة الاذاعة البريطانية (بي.بي.سي) الثلاثاء، ان "العنف مستمر منذ فترة طويلة ونريد ان  نقضي عليه نهائيا".

وكان رئيس الاركان العامة في وزارة الدفاع النيجيرية اليكس باديه اشار الاثنين الى "التصميم المشترك على العمل سوية للقضاء على تهديد بات اقليميا وحتى عالميا". واضاف "تتوافر لنا الان الفرصة لنتحدث معا بصوت واحد على رغم خلافاتنا".

ويقول خبراء امنيون ان ديناميكية بخاري تطمئن المجموعة الدولية التي اتعبتها سلبية سلفه.

وقال مالت ليفرشيت محلل الشؤون الافريقية لدى فريسك مابلكروفت ان "التعهد غير المسبوق لمجموعة السبع بدعم نيجيريا -ما زال يتعين الاتفاق على اجراءاته- يؤكد ان القادة الدوليين يثقون كثيرا ببخاري".

وخلص الى القول ان "تقديم مزيد من الدعم الدولي سيكون اساسيا للمجهود الطويل الامد الضروري للقضاء على التمرد الاسلامي".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قمة في نيجيريا لتشكيل القوة الإقليمية لمحاربة بوكو حرام قمة في نيجيريا لتشكيل القوة الإقليمية لمحاربة بوكو حرام



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 15:38 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

مونشي يتابع بعض اللاعبين الشباب لضمهم إلى روما في الشتاء

GMT 10:33 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 14:54 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

اسامة حجاج

GMT 02:33 2018 السبت ,17 شباط / فبراير

الفنانة هبة توفيق تجد نفسها في "شقة عم نجيب"

GMT 01:05 2018 الخميس ,08 شباط / فبراير

سها النجدي مدربة كمال أجسام منذ نعومة أظافرها

GMT 01:17 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

خبراء الديكور يكشفون أفضل طرق تزيين طاولة عيد الميلاد

GMT 20:46 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

نبات "الأوكالبتوس" أفضل علاج لأنفلونزا الصيف
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday