لا تغيير لسياسة ألمانيا في العراق بعد التهديد  ألمانيين في الفيليبين
آخر تحديث GMT 00:12:06
 فلسطين اليوم -

لا تغيير لسياسة ألمانيا في العراق بعد التهديد ألمانيين في الفيليبين

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - لا تغيير لسياسة ألمانيا في العراق بعد التهديد  ألمانيين في الفيليبين

لقطة من فيديو دعائي للجهاديين
برلين - فلسطين اليوم

 اعلنت المانيا الاربعاء انها لن تتراجع عن دعم العمل العسكري الاميركي ضد الجهاديين في العراق وسوريا وذلك في اعقاب تقرير بشأن تهديدات بقتل رهينة الماني من قبل متطرفين اسلاميين في الفيليبين.

واعلنت متحدثة باسم وزارة الخارجية الالمانية ان الحكومة الالمانية "سمعت بشأن التقرير" لكنها اكدت ان "التهديدات ليست طريقة مناسبة للتأثير على سياستنا في سوريا والعراق".

واضافت "لن يكون هناك اي تغيير لسياستنا في سوريا والعراق".

وذكر مركز يقوم بمراقبة المواقع الاسلامية (سايت) الثلاثاء ان متطرفين اسلاميين في الفيليبين هددوا بقتل احد رهينتين المانيين ما لم يتم دفع فدية بقيمة 250 مليون بيزوس (5,62 مليون دولار- 4,4 مليون يورو) وان توقف برلين دعم الحملة بقيادة اميركية ضد تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وسوريا.

ونشر مركز سايت من مقره في الولايات المتحدة صورة نسبت الى جماعة ابو سياف تظهر مسلحا ملثما بيده ساطور والى جانبه رجل ابيض البشرة اشيب الشعر.

وظهرت في الصورة ايضا سيدة اصغر سنا بيضاء البشرة بشعر قصير، ووقف خلفهما رجال ملثمون مسلحون ببنادق ورشاشات.

وتوعدت جماعة ابو سياف الاسلامية المتطرفة والتي تقوم بعملياتها في جنوب الفيليبين، بقتل احد الرهينتين ما لم تتم تلبية مطالبها خلال 15 يوما، بحسب سايت.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية ان الحكومة الالمانية شكلت خلية ازمة "وسنواصل بالتأكيد جهودنا لضمان الافراج عنهما".

واستبعدت الحكومة الالمانية الانضمام الى الضربات الجوية الاميركية او اي هجوم بري في القتال ضد جهاديي تنظيم الدولة الاسلامية.

غير انها اعلنت الشهر الماضي انها سترسل اسلحة للمقاتلين البشمركة الاكراد في شمال العراق، لمساعدتهم في صد هجمات المتطرفين.

كما ارسلت نحو 40 جنديا للمساعدة في تدريب المقاتلين الاكراد في العراق.

والمانيا التي انهكتها حربان عالميتان في الماضي، عادة ما تتجنب المشاركة في حروب خارجية وكقاعدة لا تصدر الاسلحة الى مناطق النزاع.

ونفذت الولايات المتحدة ضربات جوية في سوريا والعراق، فيما قامت فرنسا بضربات في العراق.

وكانت السلطات الفيليبينية اكدت في وقت سابق ان جماعة ابو سياف اختطفت رجلا وسيدة المانيين في نيسان/ابريل الماضي اثناء ابحارهما في يخت الى الفيليبين قادمين من ماليزيا.

غير ان العديد من وكالات الانباء ومنها وكالة فرانس برس، امتنعت عن نشر اي تقرير حول الخطف.

وقالت السلطات الفيليبينية الاربعاء انها تقوم بالتحقيق في التهديدات والصورة التي نشرت، دون اعطاء المزيد من التفاصيل.

وقال المتحدث العسكري اللفتنانت كولونيل رامون زاغالا للصحافيين "من الصعب ان نحكم في ما يقال وخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي وحول صحة الصورة، قبل ان يتمكن المحققون من تحديد صحتها".

وتعتبر الولايات المتحدة جماعة ابو سياف "منظمة ارهابية اجنبية" وهي مجموعة تضم المئات من المتطرفين الاسلاميين تشكلت اساسا بتمويل من القاعدة في تسعينات القرن الماضي.

وتنشط الجماعة في جزر نائية جنوب الفيليبين خارجة عن حكم القانون غالبية سكانها من الاقلية المسلمة في البلاد.

وتلقى على جماعة ابو سياف المسؤولية عن اعنف هجمات ارهابية في الفيليبين منها عمليات خطف وقطع رؤوس رهائن اجانب ومحليين.

وتتهم الجماعة ايضا بالوقوف وراء تفجير عبارة في مرفأ في مانيلا ادى الى مقتل اكثر من 100 شخص في 2004.

ويعتقد ان الجماعة تحتجز حاليا العديد من الرهائن الاجانب والفيليبينيين بينهم اوروبيين من هواة مراقبة الطيور خطفا في شباط/فبراير 2012.

وفي الاشهر القليلة الماضية قامت الجماعة بتحميل تسجيلات فيديو على الانترنت، اعلنت فيها ولاءها لتنظيم الدولة الاسلامية الذي يسيطر على مساحات كبيرة في العراق وسوريا.

وللجيش الاميركي قوة مناوبة تضم بضع مئات من الجنود متمركزة في جنوب الفيليبين منذ 2002 للمساعدة في تدريب القوات المحلية على محاربة الجماعة المتطرفة.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لا تغيير لسياسة ألمانيا في العراق بعد التهديد  ألمانيين في الفيليبين لا تغيير لسياسة ألمانيا في العراق بعد التهديد  ألمانيين في الفيليبين



 فلسطين اليوم -

ارتدت فستانًا بفتحة جانبية وزوجًا من الأحذية المرتفعة

ريهانا تتألق بإطلالة تُبرز أنوثتها في حفل إطلاق كتابها الجديد

نيويورك - فلسطين اليوم
ظهرت المغنية الأمريكية الشهيرة ريهانا، التى تبلغ من العمر 31 عاما، مساء أمس الجمعة، بإطلالة خريفية جريئة كعادتها، وحالة معنوية جيدة، وذلك خلال الاحتفال بكتابها الجديد والذى يحمل سيرتها الذاتية، وارتدت فستانا بطبعة الفهد بفتحة جانبية عند الصدر، وزوجًا من الأحذية النبيتى المرتفعة إلى الركبة والتي تطابق لون أحمر الشفاه الجرىء الذى اختارته. ونفت ريهانا خلال الحفل أن يكون عنوان أغنيتها الأخيرة "المحبة الخاصة"، هو عنوان ألبومها الجديد، مؤكدة أن الألبوم سيصدر خلال شهر نوفمبر، ومن المقرر أيضا أن تطرح سيرتها الذاتية في الأسواق في 24 أكتوبر، بحسب صحيفة "ديلى ميل". وقد يهمك أيضًا: ريهانا تظهر مع والدتها بإطلالة ثمنها 3800 دولار لانجيري" ريهانا تتفوّق على "فكتوريا سيكريت" وتناسب مع مختلف الأحجام...المزيد

GMT 06:06 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة
 فلسطين اليوم - استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة

GMT 07:17 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية تنطلق من "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية
 فلسطين اليوم - دعوات عربية تنطلق من "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية

GMT 18:39 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

كريم بنزيما يحتفظ بجائزة "لاعب الشهر" في نادي ريال مدريد

GMT 15:43 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

عمرو فهمي يطالب لقجع بتقديم استقالته من الاتحاد الأفريقي

GMT 21:27 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

المنتخب الليبي يفرض التعادل على نظيره المغربي بهدف لمثله

GMT 00:40 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سارة الشامي تكشف سر الاكتفاء ببطولة "كلبش"

GMT 19:35 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

دبي تقدم أغلى عطر في العالم "شموخ "

GMT 04:00 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

كشف هوية "المرأة الغامضة داخل التابوت الحديدي" في نيويورك
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday