محادثات اليوم الأول بين هافانا وواشنطن مثمرة وبناءة
آخر تحديث GMT 21:42:05
 فلسطين اليوم -

محادثات اليوم الأول بين هافانا وواشنطن "مثمرة وبناءة"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - محادثات اليوم الأول بين هافانا وواشنطن "مثمرة وبناءة"

اليكس لي
هافانا ـ فلسطين اليوم

وصف مسؤولون اميركيون وكوبيون اول يوم من المحادثات الدبلوماسية التاريخية التي جرت في هافانا الاربعاء بانها "مثمرة" و"بناءة" رغم الخلافات التي لا تزال قائمة بشان مسائل تتعلق بالهجرة.

وتهدف المحادثات التي تستمر يومين الى انهاء عقود من العداوة، ويتركز اليوم الاول على مسالة الهجرة. بدأت المحادثات المغلقة حوالى الساعة 9,00 بالتوقيت المحلي (14,00 ت غ)

ولا يزال يدور خلاف بين الجانبين بشان السياسة الاميركية التي تمنح الكوبيين الذي يدخلون الاراضي الاميركية امكانية الحصول السريع على الاقامة الدائمة، الا ان الوفدين قالا انهما حققا تقدما.

وقال مساعد وزير الخارجية الاميركي لشؤون اميركا اللاتينية اليكس لي للصحافيين ان "الطبيعة المثمرة والتعاونية لمناقشات اليوم تثبت انه رغم الخلافات الواضحة التي لا تزال قائمة بين البلدين، فان الولايات المتحدة وكوبا تستطيعان ايجاد الفرص لدعم مصالحنا المشتركة واجراء حوار يتسم بالاحترام المبادل".

وبدورها قالت مديرة الشؤون الاميركية في وزارة الخارجية الكوبية جوزيفينا فيدال ان المناقشات جرت في "جو بناء ساده الاحترام".

الا انها اكدت على معارضة كوبا سياسة واشنطن الخاصة بالهجرة والتي تقضي بترحيل الكوبيين الذين يعثر عليهم في البحر فقط.

وسيتركز اليوم الثاني من المحادثات على العمل الضروري لاعادة فتح السفارات واعادة السفراء لاول مرة منذ انقطاع العلاقات بين البلدين في 1961.

ووصلت روبرتا جاكوبسون مساعدة وزير الخارجية الاميركي لشؤون النصف الغربي من الكرة الارضية الى هافانا بعد ظهر اليوم للمشاركة في محادثات الخميس.

وتعتبر جاكوبسون اول مسؤول اميركي على هذا المستوى يزور كوبا منذ العام 1980.

واعلن الرئيس الاميركي باراك اوباما مساء الثلاثاء في خطابه عن حال الامة "في كوبا سنضع حدا لسياسة تجاوزت حدودها القصوى. عندما يتعثر ما تقومون به طيلة خمسين عاما، يعني ذلك انه حان الوقت لمحاولة امر اخر جديد".

وحول مسائل الهجرة، سيدرس البلدان وسائل مراجعة الاتفاقات الموقعة في 1994. وبموجب هذه الاتفاقات، تتعهد واشنطن بالحد من تاشيرات الهجرة الممنوحة وباعادة المهاجرين غير الشرعيين الذين يتم اعتراضهم في البحر الى كوبا.

ومن المتوقع ان تتعهد كوبا من جهتها باستقبال المطرودين ومكافحة الهجرة غير الشرعية.

وعلى الرغم من فترات التوتر المتعددة، فقد احترم الجانبان بشكل شامل ما يترتب على كل منهما بموجب الاتفاق قبل تخفيف شروط السفر تدريجيا من على ضفتي مضيق فلوريدا.

وقال انطونيو اخا مدير مركز الدراسات الديموغرافية في جامعة هافانا لوكالة فرانس برس "يبدو انه سيبدأ اخراج العامل السياسي من المسالة".

وعلى خلفية هذه النقاشات حول الهجرة يحوم ظل "قانون تصحيح الوضع" الذي اقره الاميركيون في 1996 ويمنح تسهيلات اقامة للمهاجرين الكوبيين. وهذا النص يواجه انتقادات حادة من قبل هافانا التي تعتبره تشجيعا على الهجرة العشوائية والخطيرة عبر مضيق فلوريدا.

وعلى الصعيد الرسمي، فان الكونغرس هو الوحيد المخول الغاء هذا القانون. لكن العديد من الخبراء يؤكدون ان البيت الابيض يتمتع بامكانية افراغه من مضمونه، ما يؤجج مخاوف العديد من الكوبيين في حين تضاعفت عمليات اعتراض المهاجرين غير الشرعيين في كانون الاول/ديسمبر 2014 مقارنة بالشهر نفسه من العام الذي سبق، بحسب معطيات خفر السواحل الاميركيين.

وكان مسؤول في وزارة الخارجية الاميركية حسم الامر في بداية الاسبوع. وقال "لا يوجد (على الفور) مشروع لتعديل السياسة الاميركية في ما يتعلق بقانون تصحيح الوضع".

في المقابل، كان الرئيس الاميركي قد اعلن انه سيحيل على البرلمانيين قريبا مشروع رفع الحصار التجاري والمالي المفروض على الجزيرة الشيوعية منذ 1962 على الرغم من ان الغالبية الديموقراطية اعربت عن معارضتها لهذا المشروع.

ومساء الثلاثاء، دعا الى "مد يد الصداقة الى الشعب الكوبي".

وفي اطار جهد المصالحة نفسه، تعهد اوباما بدراسة شطب كوبا من اللائحة الاميركية للدول التي تدعم الارهاب والتي تحرم كوبا مساعدة المؤسسات المالية الدولية.

الاسبوع الماضي، رفعت واشنطن ايضا سلسلة قيود تجارية واخرى تتعلق بالسفر، وقررت تليين اجراءات تحويل الاموال لمهاجرين كوبيين.

من جهتها، افرجت كوبا عن 53 اسيرا سياسيا وردت اسماؤهم على لائحة سلمتها الولايات المتحدة، لكن واشنطن اكدت انها تعرف نوايا الحكومة الشيوعية في مجالات حقوق الانسان والانفتاح السياسي.

واخيرا اقرت وزارة الخارجية الاميركية بانه "ليست لدينا اي اوهام حول هذه الحكومة ورغبتها في تطبيق هذه الحقوق العالمية"، مشددة في الوقت نفسه على ان "الالتزامات حيال حقوق الانسان والديموقراطية ستبقى في صلب" المحادثات.

وعلى الرغم من ان غالبية واسعة من الاميركيين ترحب بتغيير السياسة حيال كوبا، الا ان العديد من النواب الجمهوريين وقسما من المنشقين الكوبيين ينتقدون واشنطن لانها لم تحصل على شيء في المقابل.

وفي هافانا، شدد مسؤول في وزارة الخارجية الثلاثاء ايضا على حرص النظام الشيوعي على التشديد على احترام "مفاهيم سياسية مختلفة" وطالب بمحادثات مجردة من "عقبات امام سيادة" الجزيرة.

أ ف ب

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محادثات اليوم الأول بين هافانا وواشنطن مثمرة وبناءة محادثات اليوم الأول بين هافانا وواشنطن مثمرة وبناءة



GMT 20:57 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أوكرانيا تكشف عن "صاروخ خارق" يشبه "خا-31" روسي الصنع

GMT 15:43 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ماكرون يؤكد ان العملية التركية في شمال سوريه "جنون"

GMT 14:55 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

عشرات القتلى في انفجار داخل مسجد في أفغانستان

GMT 08:29 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

بعد ليلة مشحونة برشلونة على موعد مع إضراب عام

GMT 08:24 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دوريات مسلحة لأول مرة بعد "مذبحة المسجدين"
 فلسطين اليوم -

ارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة الأحب على قلبها

فيكتوريا بيكهام تُحيي موضة الألوان المتداخلة في إطلالاتها

واشنطن ـ رولا عيسى
لفتتنا إطلالات فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham الأخيرة خصوصاً بعد مشاهدة أجمل الألوان المتداخلة التي اختارت تنسيقها في إطلالة واحدة، فارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة الأحب على قلبها بطرق متجدّدة ومميزة. واكبي أجمل إطلالات النجمة فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham الأخيرة، لتشاهدي أسلوبها الجدبد والحيوي. اختارت فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham في أحدث إطلالة لها، فستاناً واسعاً أحمر يتخطى حدود الكاحل مع القماش الحريري المميز والبارز بقصة الأكمام النصفية. فهذا الفستان جعلها تبدو في غاية الأناقة مع البوتس العالي والمميز بنقشات جلد النمر الذي لفتنا من خلال إخفائه خلف الفستان مع الفراغات المكشوفة من جهة الأصابع. كما لفتتنا إطلالات فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham بموضة التنورة الحمراء الطويلة والواسعة، والبارز تنسيقها مع الكنزة الصوفية الب...المزيد

GMT 07:03 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

عروض اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي في غاية الأناقة
 فلسطين اليوم - عروض اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي في غاية الأناقة

GMT 06:51 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بالثقافة والتاريخ وتجارب مُذهلة في "ألماتي"
 فلسطين اليوم - استمتع بالثقافة والتاريخ وتجارب مُذهلة في "ألماتي"

GMT 07:05 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة "مودرن"
 فلسطين اليوم - ألوان خريف وشتاء 2020 تمنح ديكور منزلك لمسة "مودرن"

GMT 15:46 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

"أبو تريكة" يرفض مقارنته بـ"محمد صلاح" ويفتقد للأهلي

GMT 17:46 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

أبو تريكة يرفض مقارنته بـ"محمد صلاح" ويفتقد للأهلي

GMT 12:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

فرنسا تنتصر على إيسلندا بهدف نظيف في تصفيات "يورو 2020"

GMT 13:26 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

ضمن منافسات الجولة الأولى المؤهلة لكأس أفريقيا

GMT 02:57 2018 الأربعاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

مدينة سان بطرسبورغ الروسية تحصل على جائزة "الأوسكار"
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday